الرئيس الأميركي دونالد ترامب - 23 فبراير 2020
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

يتحدث الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء حول أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب في تغريدة عبر تويتر إنه سيعقد مؤتمرا صحفيا في البيت الأبيض بحضور ممثلين عن مراكز السيطرة على الأمراض ومتخصصين أخرون في الصحة.

وأشار إلى أن المؤتمر سيعقد بعد انتشار أنباء غير صحيحة حول انتشار المرض في الولايات المتحدة، والتي تخلق حالة من الهلع والذعر.​

واتهم ترامب الديموقراطيين ووسائل إعلام مثل "سي إن إن" بالمبالغة وإلحاق الضرر بالأسواق.

وعالميا اتسع نطاق تفشي فيروس كورونا المستجد الأربعاء مع تخطي الحصيلة الإجمالية للإصابات في كوريا الجنوبية الألف فيما ارتفع عدد الوفيات في إيران ورصدت إصابات في دول لم يكن قد وصلها الفيروس ما استدعى تحذيرات شديدة من أن العالم ليس مستعدا لاحتواء الوباء.

وانتشر الفيروس بسرعة في أجزاء من آسيا وأوروبا والشرق الأوسط، رغم تراجع عدد الوفيات والإصابات الجديدة في بؤرة الوباء في الصين.

وعزلت مدن وبلدات في مسعى لمنع انتشار العدوى، فيما فرضت إجراءات حجر على فنادق في جر الكناري والنمسا الثلاثاء للاشتباه بإصابات.

أودى الفيروس بحياة 2715 شخصا وأصاب أكثر من 78 ألفا في الصين. وأفيد عن 52 وفيات الأربعاء وهي أدنى حصيلة يومية منذ ثلاثة أسابيع ولم يكن أي منها خارج بؤرة المرض في مقاطعة هوباي.

بالحصيلة التي أعلن عنها الأربعاء، سجلت زيادة في عدد الإصابات بمقدار 20 ألف إصابة، بالإضافة إلى 690 حالة وفاة جديدة.
بالحصيلة التي أعلن عنها الأربعاء، سجلت زيادة في عدد الإصابات بمقدار 20 ألف إصابة، بالإضافة إلى 690 حالة وفاة جديدة.

أعلنت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأميركية، الأربعاء، وصول عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 395011 حالة، تم تسجيل 12754 حالة وفاة بينها.

وبالحصيلة المعلنة الأربعاء، سجلت زيادة في عدد الإصابات بمقدار 20 ألف إصابة، بالإضافة إلى 690 حالة وفاة جديدة.

وتأخذ الحصيلة التي أعلن عنها المركز بعين الاعتبار الحالات المسجلة ما بعد الساعة الرابعة من مساء يوم الثلاثاء، وتقوم بمقارنتها باليوم السابق، وتعكس حالة تفشي الفيروس بالولايات المتحدة.

ولا تطابق الأرقام التي تقدمها المراكز بالضرورة، الأرقام التي تقدمها الولايات بشكل منفرد.

ومعظم ضحايا الوباء في الولايات المتحدة في ولاية نيويورك، التي تعتبر بؤرة للمرض.

وقال المستشار الصحي للبيت الأبيض الدكتور أنتوني فاوتشي، الأربعاء، إن  الوفيات جراء فيروس كورونا  في الولايات المتحدة، ستواصل الارتفاع هذا الأسبوع على الرغم من اقتراب عدد الإصابات من الذروة وتباطؤ معدلات دخول المستشفيات.

وقال فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية لشبكة فوكس نيوز، "سيكون أسبوعا سيئا للوفيات"، موضحا أن الوفيات بشكل عام تختلف عن الجوانب الأخرى المحددة لتفشي المرض، مثل حالات الإصابة الجديدة والعلاج في المستشفيات.