جانب من التحقيقات التي أجريت بعد حادث بينساكولا
جانب من التحقيقات التي أجريت بعد حادث بينساكولا

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية، البنتاغون، الأربعاء، أن قيادة سلاح البحرية الاميركية، التي تشرف على قاعدة "بنساكولا" البحرية - الجوية في فلوريدا، سمحت للطلاب الطيّارين السعوديين باستئناف تدريباتهم وفقا للبرامج العسكرية المسبقة.

وأضاف البنتاغون أن وزير الدفاع الاميركي مارك أسبر وافق على الإجراءات الأمنية التي اتخذتها قيادة سلاح البحرية لحماية المنشآت الأكاديمية العسكرية داخل الولايات المتحدة، وذلك بعد حادث السادس من ديسمبر.

وكان ثلاثة جنود أميركيين قتلوا فيما جُرح ثمانية آخرون في حادث إطلاق نار جماعي قام به الطيار السعودي محمد سعيد الشمراني.

وقد تبين أن الشمراني ارتكب جريمته "الإرهابية" من تلقاء نفسه، وكان على صلة بمواقع إلكترونية "جهادية- متطرّفة" وفقا لما جاء في خلاصة التحقيقات الفيدرالية الأميركية.

لكن تنظيم القاعدة في جزيرة العرب أعلن الأحد مسؤوليته عن إطلاق النار الذي وقع داخل القاعدة.

وبحسب مركز سايت الذي يرصد وسائل الإعلام التابعة للتنظيمات المتطرفة فأن  "في زعيم تنظيم القاعدة في جزيرة العرب قاسم الريمي، أعلن مسؤوليته عن الاعتداء في قاعدة بنساكولا البحرية في ديسمبر 2019".

مجلس النواب الأميركي
مجلس النواب الأميركي

قدم قادة الديمقراطيين في الكونغرس الأميركي الأربعاء خطة جديدة لمساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي تضررت جراء تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتهدف الخطة إلى إضافة "أولويات" أخرى مختلفة عن أولويات الجمهوريين، وتبلغ قيمة الخطة أكثر من 500 مليار دولار، ما قد يعقد تبنيها بشكل سريع.

وكان وزير الخزانة الأميركية ستيفن منوتشن أعلن الثلاثاء أنه ناقش "بطلب من الرئيس دونالد ترامب" مع مسؤولين جمهوريين وديمقراطيين في الكونغرس مسألة تقديم 250 مليار دولار من السيولة الإضافية للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم والسماح لها بدفع رواتب موظفيها أثناء أزمة الوباء.

ويأتي هذا المبلغ ليضاف إلى مبلغ 350 مليار ضمن الخطة الهائلة لدعم الاقتصاد التي تبلغ قيمتها تريليوني دولار والتي تبناها الكونغرس ووقعها ترامب في أواخر مارس.

إلا أن الرئيسة الديمقراطية لمجلس النواب نانسي بيلوسي وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ تشاك شومر قدما الأربعاء في بيان، "أولوياتهما" فيما يخص خطة المساعدة "المرحلية" التي يفترض أن تتبعها خطة جديدة "للإنقاذ بالعمق" التي "ستمدد وتوسع" الخطة الضخمة التي تم تبينها في نهاية مارس.

وتوفر خطة الديمقراطيين 250 مليار دولار للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم لكن ينبغي أن تمر 125 مليار بـ"هيئات مالية مجتمعية" بهدف التأكد خصوصا من أنه بإمكان "المزارعين والنساء والأقليات والعسكريين السابقين وكذلك المنظمات التي لا تبغي الربح"، الاستفادة منها وألا "ترفض المصارف" أيه شركة صغيرة لديها الحق في الحصول على الأموال.

ويضيف الديمقراطيون مبلغا بقيمة 250 مليار دولار غير مخصص للشركات: 100 مليار مخصصة للمستشفيات و150 مليار دولار للولايات والحكومات المحلية. ويعتزمون أيضا زيادة المبلغ المخصص للمساعدات الغذائية التي تقدم للأشد فقرا.

وكان زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل صرح الثلاثاء أنه يأمل في أن يتبنى مجلس الشيوخ خطة بقيمة 250 مليار طلبتها إدارة ترامب، ابتداء من الخميس. 

ويفترض أن يتبناها مجلس النواب ذو الغالبية الديمقراطية، قبل أن يوقع عليها الرئيس ترامب.

وقد تمدد طلبات الديمقراطيين التي أُعلنت الأربعاء المفاوضات وترجئ تبني هذه الخطة.