مجموع حالات عدوى كورونا الغامضة في الولايات المتحدة يرتفع إلى ثلاث
مجموع حالات عدوى كورونا الغامضة في الولايات المتحدة يرتفع إلى ثلاث

عقب أيام قليلة من رصد الحالة الأولى لشخص مصاب بفيروس كورونا المستجد، من دون أن يخالط مصابين بالفيروس أو يسافر إلى مناطق موبوءة، تم اكتشاف حالتين جديدتين مجهولتي المصدر، إحداهما في مقاطعة سانتا كلارا بولاية كاليفورنيا، والثانية في مقاطعة واشنطن بولاية أوريغون، مساء الجمعة.

ويستمر الذعر مع اكتشاف الحالة الأخيرة، خوفا من تكرار رصد حالات مشابهة، الأمر الذي سيعكس قدرة غير مسبوقة للفيروس على الانتشار، ما يصعب الوقاية منه.

الإصابة المجهولة الجديدة بالفيروس في كاليفورنيا تعود لسيدة تبلغ من العمر 65 عاما، لم تسافر لأي دولة ينتشر فيها الفيروس.

وصنفت إصابة السيدة بالشديدة.

وبحسب صحيفة "ذي فيرج"، فإن السيدة تعاني من أمراض مزمنة، كما كانت تتلقى الرعاية الطبية بسبب أمراض في جهازها التنفسي.

"تعكس هذه الحالة وجود دليل على انتقال الفيروس في المجتمعات، لكن مدى الانتشار لا يزال غير واضح"، تقول سارة كودي، موظفة الصحة في المقاطعة.

ويبقى الأمر الأكثر إثارة للذعر هو ما نقلته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن أن السيدة كانت قد تعاملت على مدى الأيام الأربعة التي سبقت تشخيصها للفيروس مع عدد يصل حتى 100 شخص من الكوادر الطبية في كاليفورنيا، ما قد ينذر بانتشار سريع إذا كان الفيروس قد انتقل إليهم، ومن ثم إلى مرضاهم.

وبحسب الصحيفة البريطانية، فإن الأشخاص الذين تعاملوا معها باتوا يعيشون اليوم في حجر صحي سواء في المستشفيات أو ببيوتهم.

وتم رصد حالة أخرى في ولاية أوريغون، القريبة من كاليفورنيا، ما قد يعني أن الفيروس وجد طريقه للانتشار في تلك البقعة الجغرافية.

ولم يتم الإفصاح عن أي تفاصيل عن المصاب أو عمره أو جنسه.

وبحسب الإعلام المحلي، فإن أسباب إصابة الحالة الثانية لا تزال غامضة، حيث لم يسافر إلى أماكن موبوءة، ولم يتواصل عن قرب مع أشخاص عُرفت إصابتهم بالمرض.

This picture taken 26 December 2011 shows the Pentagon building in Washington, DC.  The Pentagon, which is the headquarters of…
قال مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية: "عذرا لن نستقبل احدا"، مضيفا أنه تم إلغاء مراسم الترقيات كلها، كأداء قسم اليمين وتعليق الرتب وغيرها. 

أبلغت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الخميس، عن أكبر قفزة ليوم واحد في حالات الإصابة بالفيروس التاجي بين أفرادها، بتسجيل 233 حالة إصابة في يوم واحد.

وبحسب أرقام الوزارة، فقد تأكدت إصابة 1638 شخصا بينهم 953 عسكريا، و319 من الموظفين المدنيين، و269 "معالا" من وزارة الدفاع و97 متعاقدا.

بينما توفي خمس أشخاص من المرتبطين بالوزارة، وشفي 83 شخصا.

ويوم الاثنين أكدت وزارة الدفاع وفاة أول عسكري أميركي بالفيروس، تتعلق بجندي في الحرس الوطني لولاية نيوجيرسي، دخل المستشفى في 21 مارس الماضي وتوفي بعد أسبوع.

كما توفي متعاقد كان يعمل في وكالة التعاون الأمني الدفاعي، وموظفان مدنيان جراء الإصابة بالفيروس التاجي.

وأحصت الولايات المتحدة بينَ الأربعاء ومساء الخميس نحو 1200 حالة وفاة إضافيّة جرّاء فيروس كورونا المستجدّ، استنادًا إلى إحصاء جامعة جونز هوبكنز، في أسوأ حصيلة يوميّة سجلت حتى الآن.

وسجلت أسرع تفش للوباء وأعلى حصيلة إصابات في العالم بـ 234,462 إصابة، بينها 5,607 وفيات.