وبتسجيل هذا العدد من الإصابات، ارتفعت حصيلة المصابين بالفيروس في الولاية إلى أكثر من 30 ألف حالة.
ارتفعت حصيلة المصابين بالفيروس في الولاية إلى أكثر من 30 ألف حالة، ما زاد قلق السلطات الصحية.

أعلن حاكم ولاية نيويورك، آندرو كوومو، تسجيل أكثر من 5000 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد كوفيد-19 في الولاية خلال الساعات الـ 24 الأخيرة.

وبتسجيل هذا العدد من الإصابات، ارتفعت حصيلة المصابين بالفيروس في الولاية إلى أكثر من 30 ألف حالة.

وبحسب كوومو، فإن الأرقام التي سجلتها نيويورك تشكل عشرة أضعاف عدد الحالات في ولاية نيو جيرسي، الثانية من حيث الإصابات في الولايات المتحدة.

وسجلت نيويورك 285 حالة وفاة حتى الأربعاء.

وتعتبر نيويورك الولاية الأكثر تسجيلا لحالات مصابة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة وأعلنتها السلطات سابقا منطقة كوارث.

ومع تواصل ارتفاع الأعداد بشكل كبير في نيويورك، قال حاكم الولاية إن السلطات باشرت بتجربة العلاج باستخدام بلازما مأخوذة من دماء مرضى أصابهم فيروس كورونا المستجد وتعافوا منه.

وأوضح أن "العلاج مجرد تجربة للأشخاص الذين هم في حالة صحية خطيرة، لكن إدارة الصحة العامة في نيويورك تعمل على التقنية مع عدد من كبريات وكالات الصحة في الولاية ونعتقد أن النتائج واعدة وسنبدأ ذلك هذا الأسبوع".

وتتضمن العملية، المعروفة باسم العلاج المشتق من البلازما أو "بلازما النقاهة"، إجراء الأطباء اختبارات على بلازما دم أشخاص تعافوا من المرض لاستخراج الأجسام المضادة للفيروس antibody ثم حقن الشخص المريض بتلك البلازما أو مشتق منها.

وحث البيت الأبيض، مساء الثلاثاء، أي شخص يغادر نيويورك، على عزل نفسه لمدة 14 يوما، لوقف تفشي فيروس كورونا.

وفي تصريح رسمي، قالت طبيبة وزارة الخارجية، ديبورا بيركس، التي تقدم المشورة لنائب الرئيس الأميركي، مايك بنس، بخصوص الأزمة: "ينبغي على الجميع في نيويورك الالتزام بالحجر الصحي للـ 14 يوما القادمة لضمان عدم انتقال الفيروس للآخرين".

توفّي أكثر من 1200 شخص جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة
توفّي أكثر من 1200 شخص جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة

 توفّي أكثر من 1200 شخص جرّاء إصابتهم بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتحدة خلال 24 ساعة، استنادًا إلى إحصاءات نشرتها جامعة جونز هوبكنز الأحد الساعة 20,30 بالتوقيت المحلي (الإثنين 00,30 ت غ).

وسجّلت البلاد 337,072 إصابة و9,633 وفاة، منذ بدء تفشي الفيروس حسب الجامعة. 

وحذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أنّ بلاده تدخل "مرحلة ستكون مروّعة فعلا" مع "أرقام سيّئة جدًا" لناحية عدد الضحايا. وقال "سيكون الأسبوع الأصعب على الأرجح" و"سيموت كثيرون".

وفي ولاية نيويورك وحدها، مركز الوباء في الولايات المتحدة، ارتفع عدد الوفيات خلال الساعات الـ24 الأخيرة ليتجاوز 4100.

وحصد الفيروس السريع الانتشار، أرواح 65 ألف شخص في ثلاثة أشهر فقط، ودفع نحو نصف سكان العالم للخضوع إلى العزل التام في منازلهم، وقلب حياة المليارات رأسا على عقب، بينما تسبب بانكماش كبير في الاقتصاد العالمي.