A general view of freeways leading into downtown Los Angeles after California issued a stay-at-home order due to coronavirus…
حركة سير خفيفة في لوس أنجليس بسبب أوامر البقاء في المنازل التي أصدرها حاكم الولاية

أعلنت السلطات الصحية في ولاية كاليفورنيا وفاة شخص قاصر في لوس أنجليس إثر إصابته بفيروس كورونا المستجد.

ولم تقدم السلطات أي معلومات عن الضحية، ولم توضح إن كانت تعاني من أمراض أخرى مكتفية فقط بالإشارة إلى أن المتوفى أقل من 18 عاما.

القاصر المجهول يعد أول شخص يقل عمره عن 18 عاما، يلقى مصرعه جراء كوفيد-19 في الولايات المتحدة. وقد أعلنت وفاته، يوم الثلاثاء، إلى جانب وفاة ثلاثة أشخاص آخرين.

وبحسب سلطات الصحة العامة في مقاطعة لوس أنجليس فإن حالات الإصابة المؤكدة بكورونا المبلغ عنها حتى الثلاثاء وصلت إلى 662 في حين سجلت المنطقة 11 حالة وفاة.

وبين تلك الحالات 10 قاصرين في الـ17 من العمر وأقل، فيما تتراوح أعمار 268 بين 18 و40 عاما، وفق السلطات الصحية التي أشارت إلى أن 119 من المرضى أدخلوا المستشفى.

تجدر الإشارة إلى أن حاكم كاليفورنيا، غافين نوسم، أصدر أمرا تنفيذيا الخميس الماضي، يقضي بلزوم سكان الولاية البالغ عددهم 40 مليون نسمة منازلهم حتى إشعار آخر من أجل الحد من انتشار الفيروس.

وقالت السلطات إن السكان لا يستطيعون مغادرة منازلهم إلا للحاجات الضرورية مثل شراء مواد غذائية أو أدوية أو لزيارة طبيب، ودعت المواطنين إلى العمل من بيوتهم باستثناء من يقدمون خدمات أساسية مثل العاملين في محلات السوبر ماركت ومحطات البنزين وعناصر الإطفاء والشرطة والصيادلة.

لكن الكثيرين لم يمتثلوا للنداء وانتشرت صور لشواطئ مكتظة بالمصطافين، ما دفع نوسم إلى إعلان إغلاق المرافق الرياضية والترفيهية في حدائق الولاية وإغلاق مواقف السيارات في شواطئ المدن.

تجدر الإشارة إلى أن الوفيات الأميركية جراء وباء كورونا العالمي حتى صباح الأربعاء، بلغت 802 حالة فيما وصلت الإصابات إلى 52225 وفق موقع تابع لجامعة جونز هوبكنز يرصد انتشار المرض في العالم.

وسجلت كاليفورنيا منذ وصول الفيروس إليها حتى 24 مارس، 2240 حالة إصابة على الأقل و41 حالة وفاة.

عامل بأحد متاجر البقالة في العاصمة الأميركية واشنطن - ٢ أبريل ٢٠٢٠
عامل بأحد متاجر البقالة في العاصمة الأميركية واشنطن - ٢ أبريل ٢٠٢٠

ثمة الكثير من الخاسرين جراء أزمة فيروس كورونا، إلا أن هناك فائزين أيضا، كان من بينهم بعض أصحاب الأعمال الصغيرة.

موقع غرفة التجارة الأميركية، وضع قائمة بأكثر عشرة أعمال صغيرة ازدهرت داخل الولايات المتحدة، بعد تفشي وباء كورونا:

 

1- خدمات التنظيف

مع انتشار المخاوف من فيروس كورونا في جميع أنحاء البلاد، فليس من المستغرب أن تزدهر خدمات التنظيف، ولا سيما تلك المتخصصة في تعقيم المكاتب والمطاعم والمنازل.

 

2- خدمات التوصيل

يخشى الكثير من المستهلكين حاليا مغادرة منازلهم، بعدما نصحتهم حكوماتهم بذلك تجنبا للعدوى، وهذا ما أدى إلى دور بارز لخدمات إيصال الطعام والدواء والبقالة إلى المستهلكين في منازلهم.

 

3- سينما السيارات

يحذر أطباء من الاختلاط، لأنه يسهِّل انتقال فيروس كورونا بين الناس، لذلك استعاض البعض عن السينما العادية، بسينما السيارات، حيث تشاهد العائلات الأفلام بعيدا عن بعضها البعض.

 

4- متاجر البقالة

مع غلق الأماكن العامة وفرض كثير من الحكومات حظر التجول، لجأت العديد من العائلات إلى شراء مكثف للبضائع خلال الفترة الأخيرة، مما أدى إلى ضغط شديد على متاجر البقالة.

 

5- متاجر الخمور

تسبب إغلاقات الحانات في الولايات المتحدة، بإقبال كبير على متاجر الخمور، ولجأ البعض إلى تخزين كميات كبيرة في المنازل تحسبا لإغلاق أطول.

 

6- خدمات الوجبات الجاهزة

تنتشر شركات الوجبات الجاهزة في الولايات المتحدة، حيث يمكن للمستهلك طلب وجبات مجمدة تكفي لأسبوع على سبيل المثال، وقد ازدهرت هذه الشركات مؤخرا بعدما توقف الناس عن الذهاب إلى المطاعم.

 

7- شركات الأطعمة المعلبة

بسبب الرغبة الكبيرة في تخزين الطعام، شهدت شركات الأطعمة المعلبة إقبالا شديدا من جانب الناس، إذ يمكن لهذه الأطعمة البقاء صالحة للاستهلاك لمدة طويلة.

 

8- صانعو وبائعو الألعاب

تسبب فيروس كورونا في وقت فراغ كبير لأولئك الذين اضطروا إلى ترك أشغالهم وأعمالهم، ولجأ الكثير إلى سد هذا الفراغ سواء بالألعاب العادية، أو بألعاب الفيديو البسيطة. وقد ازدهرت شركات صناعة هذه الأنواع من الألعاب.

 

9- مصنعو المعدات الرياضية

أغلقت الصالات الرياضية في جميع أنحاء الولايات المتحدة، فاضطر الأميركيون إلى اللجوء لشراء بعض المستلزمات والمعدات الرياضية لاستخدامها في منازلهم.

 

10- شركات تنسيق الحدائق

مع جلوس الناس في بيوتهم لفترة طويلة، بدأ البعض التنبه إلى حدائقهم، وما ينقصها من عناية، ما أدى إلى ازدهار شركات تنسيق الحدائق خلال هذه الفترة.