The Arleigh Burke-class guided-missile destroyer USS McCampbell during a divisional tactics exercise in the South China Sea,…
The Arleigh Burke-class guided-missile destroyer USS McCampbell during a divisional tactics exercise in the South China Sea, January 15, 2019. Photo taken January 15, 2019. Mass Communication Specialist 2nd Class John Harris/U.S. Navy/Handout via…

عبرت سفينة حربية أميركية مضيق تايوان وسط خلافات بين بكين على خلفية فيروس كورونا المستجد. 

وفي تغريدة على حسابه على تويتر، أعلن أسطول المحيط الهادئ الأميركي الخميس أن مدمرة الصواريخ الموجهة "يو أس أس ماك كامبيل" قد عبرت المضيق في وقت سابق من اليوم. 

وقال وزير الدفاع التايواني أن السفينة كانت تقوم بـ"مهمة روتينية" عند عبورها المضيق الذي يفصل تايوان عن البر الصيني.

يأتي ذلك فيما تشهد العلاقات الصينية الأميركية توتراً متزايداً، ومع مواصلة بكين خرق الحدود التايوانية بالطائرات الحربية والسفن. 

وتبادلت الولايات المتحدة والصين التهم بشأن منشأ فيروس كورونا المستجد، فيما وصف الرئيس الأميركي دونالد ترامب فيروس كورونا بـ"الفيروس الصيني". 

كما زعم مسؤولون صينيون أن الولايات المتحدة هي من أدخلت الفيروس إلى الصين. 

ويشكل مضيق تايوان ممراً رئيسياً للقوات البحرية العالمية، غير أن الصين التي تعتبر تايوان جزءاً من أراضيها ترى في أي عبور من المضيق خرقاً لسيادتها. 

وتقول الولايات المتحدة ودول أخرى أن المضيق ممر مائي دولي، وتجري واشنطن دوريات بانتظام في المنطقة.

ورفعت بكين من مستوى الضغط على تايوان منذ وصول الرئيسة تساي اينغ-وين إلى السلطة في عام 2016، وهي التي ترفض الاعتراف بتايوان كجزء من "الصين الواحدة". 

وفي يناير، فازت تساي بولاية ثانية بغالبية ساحقة على المعارضة التي تؤيد علاقات أقوى مع بكين. 

وأرسلت الصين حاملة طائرات مصنعة محلياً "شاندونغ" في ديسمبر 2019 إلى المضيق قبل أيام من الانتخابات. 

وعبرت حاملتها الثانية "لياونينغ" مرات عدة من مضيق تايوان خلال السنوات الماضية. 

غريشام تغادر منصب المتحدثة باسم البيت الأبيض من دون أن تعقد أي مؤتمر صحفي خلال شغلها للمهمة
غريشام تغادر منصب المتحدثة باسم البيت الأبيض من دون أن تعقد أي مؤتمر صحفي خلال شغلها للمهمة

أعلن البيت الأبيض أن ستيفاني غريشام المتحدثة الرئيسية باسم الرئيس الأميركي دونالد ترامب تنحت عن منصبها، الثلاثاء، لتصبح كبيرة موظفي مكتب السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب والمتحدثة باسمها.

وجاء في بيان الرئاسة الأميركية أن "السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترامب تعلن اليوم أن سيتفاني غريشام ستنضم إلى الجناح الشرقي بصفتها كبيرة موظفين ومتحدثة باسمها".

ولم تعقد غريشام خلال فترة توليها منصب المتحدثة باسم البيت الأبيض أي مؤتمر صحفي.

وكانت غريشام، البالغة من العمر 43 عاما، قد تولت المنصب في يونيو من العام الماضي، لكن إطلالاتها الإعلامية كانت نادرة جدا مقارنة بسلفيها شون سبيسر وسارة ساندرز.

وقالت غريشام إنه سيتم الإعلان "في الأيام المقبلة" عمن سيتولى المنصب الشاغر.