US President Donald Trump speaks during the daily briefing on the novel coronavirus, COVID-19, at the White House on March 21,…
ترامب يصف تقريرا لـ سي أن أن بأنه "مزيف ومختلق"

نفى الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء ما جاء في تقرير لموقع "سي أن أن" عن أن الرئيس "معزول" في البيت الأبيض، واصفا التقرير بأنه يأتي ضمن "الأخبار المزيفة".

 

وكانت الشبكة كتبت في التقرير الذي حمل عنوان" ترامب الذي يعمل بلا هوادة يريد إنهاء عزلة البلاد وعزلته"، أن الرئيس مثل ملايين الأميركيين الذين يعملون من المنزل يحاول قدر الإمكان منع الاختلاط بالآخرين، وقالت إنه يرفض مقابلة مستشاريبه ومساعديه وأصدقائه.

وبسبب هذا الوضع، "وعدم مقابلته شخصيات بارزة أو حشودا كبيرة سأل ترامب بصوت عال مساعديه: متى ستعود الحياة إلى طبيعتها مرة أخرى ليس فقط للشعب الأميركي ولكن لنفسه أيضا"، وفقا لسي أن أن.

وأضافت الشبكة أن "البطء الحاصل في حياته أدى جزئيا، إلى رغبته القوية" في أن يتم بسرعة رفع القيود التي تحدث عنها للناس وتتعلق بتجنب التجمعات والبقاء في المنزل.

وكتب الرئيس الأميركي في تغريدة الأربعاء أنه سمع بأن "سي أن أن" ذكرت "للتو أنني معزول في البيت الأبيض، وتساءلت بصوت عال "متى ستعود الحياة إلى طبيعتها؟" هل يعتقد أحد ذلك حقا؟ لم يكن هناك تسريب (لهذه المزاعم) لأنهم اختلقوها، إنهم فاسدون وينشرون أخبارا مزيفة".

وأبلغ ترامب شبكة فوكس الإخبارية الأميركية الثلاثاء أنه سيعيد تقييم  الإرشادات الحالية المتعلقة بتجنب تفشي الفيروس بعد نحو أسبوعين.

 

 

ناخبة تدلي بصوتها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ويسكونسن- 7 أبريل 2020
ناخبة تدلي بصوتها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في ويسكونسن- 7 أبريل 2020

على الرغم من أن ولاية ويسكونسن تخضع منذ نهاية مارس لإغلاق عام منعاً لتفشي وباء كورونا، فإن مراكز اقتراع انتخابات الحزب الديموقراطي التمهيدية للانتخابات الرئاسية في الولاية، فتحت في موعدها صباح الثلاثاء. 

وتجرى الانتخابات التمهيدية بموجب قرار المحكمة العليا في الولاية، الذي صدر مساء الاثنين، بإجراء الانتخابات في موعدها المقرر الثلاثاء، لتنسف بذلك قراراً أصدره، في اللحظة الأخيرة، حاكم الولاية الواقعة في الغرب الأوسط لإرجاء هذا الاستحقاق.

وأظهرت لقطات فيديو نشرها مراسل شبكة سي أن أن عمر جيمينيز في صفحته على تويتر، من خارج مركز اقتراع في ميلواكي، إقبالا كبيرا من الناخبين رغم المخاوف الصحية من انتشار الفيروس. 

وأظهرت المقاطع طابورا طويلا امتد لمئات الأمتار من الناخبين، الذين كانوا يحاولون الابتعاد عن بعضهم البعض، لمسافة ستة أقدام، وفق ما حثهم المسؤول الصحي الأميركي جيروم آدمز قبل بداية التصويت. 

وطالب آدمز الناخبين أيضا بارتداء كمامة للوجه أو استخدام قطعة قماش، وهو ما وهو ما التزم به كثيرون وأهمله قلة آخرون. 

وأصبح الخبراء يوصون بتغطية الوجه وارتداء الكمامات بعدما كانوا يطالبون بعدم ارتدائها، وذلك بعد ترجيح انتقال الفيروس في الهواء أثناء الكلام. 

وكانت المحكمة العليا في الولاية قد أصدرت قرارها بإجراء الانتخابات، بناء على مراجعة قدمها الجمهوريون للطعن بقرار حاكم الولاية، الذي أرجأ الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي، وكذلك أيضاً، وهذا هو الأهم بالنسبة للجمهوريين، سائر الاستحقاقات الانتخابية المقررة في ويسكونسن، وبينها انتخابات محلية تعتبر أساسية لتوازن السلطات في الولاية.

وسارع رئيس الحزب الديموقراطي في الولاية، بن ويكلر، إلى إبداء أسفه للقرار الذي أصدرته المحكمة ولا سيما أن التصويت تم "وفق الانتماءات الحزبية" لقضاتها.

وأصيب في ولاية ويسكونسن 2440 شخصا بفيروس كورونا المستجد من بين 380 ألفا في عموم الولايات الخمسين، فيما توفي منهم 77 شخصا من بين نحو 11906 وفاة في الولايات المتحدة.