U.S. President Donald Trump delivers the State of the Union address to a joint session of the U.S. Congress in the House…
من داخل مبنى الكونغرس - صورة أرشيفية

يضع الكونغرس اللمسات الأخيرة على مشروع قانون الاثنين تريليون دولار التحفيزي، المخصص للحد من آثار أزمة فيروس كورونا المستجد.

ومن المقرر أن تحد هذه السيولة النقدية من آثار الأزمة الاقتصادية، وتساعد المواطنين الأميركيين، والأعمال التجارية، وخطوط الطيران، والمصانع على تحمل الأزمة، بحسب شبكة "سي إن إن" الأميركية.

مدفوعات للمواطنين

ومن المقرر أن يمنح هذا القانون مبلغ 1200 دولار لكل أميركي، و2400 دولار لكل زوجين، بالإضافة إلى مبلغ 500 دولار للوالدين على كل طفل دون سن الـ 17 عاما.

لكن، ستبدأ المدفوعات تتقلص تدريجيا للأشخاص الذين يتخطى مرتبهم حاجز 75 ألف دولار، فيما لن يحصل على من يتخطى مرتبه 99 ألف دولار على أي من هذه المبالغ.

Image
مواطنون أميركيون في نيويورك - 25 مارس 2020
مواطنون أميركيون في نيويورك - 25 مارس 2020

برنامج إقراض بـ 500 مليار دولار

وبموجب القانون، سيكون بإمكان وزارة الخزانة تقديم قروض وضمانات واستثمارات بقيمة 500 مليار دولار، من بينهم 25 مليار دولار لشركات الطيران، و4 مليار لشركات شحن البضائع جوا، و17 مليار دولار للشركات التي تعمل في مجال الأمن القومي.

أما باقي المبلغ وهو 454 مليار دولار، فسيتم منحها إلى الأعمال التجارية، والولايات، والبلديات، بحسب تقرير "سي إن إن".

لا أموال للمسؤولين

ويمنع القانون كل من المسؤولين المنتخبين وأقاربهم من الحصول على أي أموال من برنامج الـ500 مليار دولار.

لذلك لن يستطيع الرئيس الأميركي دونالد ترامب أو نائبه، وأعضاء الكونغرس، وأزواجهم، وأولادهم، وصهورهم من الحصول على المال. وينطبق هذا الحكم على أي شخص يملك حصة 20 بالمئة أو أكثر في أي شركة.

لا أموال للسياج الحدودي

Image
الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك - 12 مارس 2020
الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك - 12 مارس 2020

كما ستحصل وزارة الدفاع على مبلغ 1.2 مليار دولار مخصصة لجهود الحرس الوطني في مكافحة فيروس كورونا. كما تم تفعيل أكثر من 10 آلاف عنصر من الحرس الوطني حتى الآن.

وتم تخصيص مليار دولار إضافية للنفقات المنضوية تحت قانون المشتريات العسكرية، وسيمنع تحويل هذه الأموال لأعمال مكافحة المخدرات، ما يعني لا أموال للسياج الحدودي الذي يريد ترامب بنائه على الحدود المكسيكية-الأميركية.

مساعدات للموظفين والعمال

وتتضمن حزمة المساعدات 32 مليار دولار على هيئة منح مخصصة لدفع فوائد وأجور العاملين في مجال الطيران الذي أصبح مدمرا بفعل أزمة كورونا.

ومن المقرر أن يحصل المتعاقدون المستقلون والموظفون المؤقتون على المساعدة الفيدرالية، كما تتيح لغة القانون أن يحصل الملايين من عمال الدوام الجزئي على مساعدات مالية، كسائقي أوبر، وأمازون.

Image
مطار طولسا بولاية أوكلاهوما حيث توقفت حركة الطيران بسبب كورونا - 23 مارس 2020
مطار طولسا بولاية أوكلاهوما حيث توقفت حركة الطيران بسبب كورونا - 23 مارس 2020

تعليق أقساط الطلبة

ووفقا لمشروع القانون، فإن وزارة التعليم ستعلق أقساط الطلبة الذين استدانوا من البنوك من أجل دفع مصاريف جامعاتهم، بدون التعرض لأي عقوبات وذلك حتى تاريخ 30 سبتمبر.

وخصص القانون مبلغ 324 مليون دولار لأجل وزارة الخارجية، بالإضافة إلى أموال مخصصة لنفقات الإخلاء من البلدان الأخرى، فيما لم يتم تحديد الأشخاص المقرر إخلائهم سواء كانوا دبلوماسيين أو مواطنين أميركيين عاديين خارج البلاد، أم الاثنين معا.

وقال مسؤول بالخارجية إنه تم بالفعل إعادة 9300 أميركي من الخارج بعد بدء أزمة كورونا، فيما قال آخر أن عدد الأميركيين الذين طلبوا العودة من الخارج يصل إلى 13500 شخص، تتابع وزارة الخارجية أخبارهم.

البرامج الدبلوماسية واللجوء

كما خصص القانون نحو 88 مليون دولار لهيئة السلام، وهي منظمة حكومية أميركية ترسل المتطوعين الأميركيين إلى الخارج. وكانت المنظمة قد أوقفت جميع عملياتها الأسبوع الماضي، وأخلت متطوعيها.

وسيمنح القانون أيضا مبلغ 324 مليون دولار للبرامج الدبلوماسية، و258 مليون للمساعدة في حل الكوارث الدولية، و350 دولار للهجرة ومساعدة اللاجئين، و95 مليون دولار لنفقات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.

ويتضمن القانون حماية للمستأجرين، تمنع طردهم من البيوت في حال ما فشلوا في دفع الإيجارات، حيث سيتسامح القانون مع عدم القادرين على الدفع بسبب آثار فيروس كورونا لمدة 60 يوما، يمكن أن يتم تمديدها إلى أربع فترات كل واحدة منها تصل إلى 30 يوما.

يذكر أنه تم إحصاء أكثر من ستين ألف إصابة إضافية بفيروس كورونا المستجد رسميا الأربعاء في الولايات المتحدة، بينها 827 وفاة، وفق تعداد لجامعة جونز هوبكنز.

وباتت الولايات المتحدة البلد الثالث الاكثر تضررا بكوفيد-19 بعد الصين وايطاليا.

وكان ترامب قد حذر الثلاثاء من ان الإغلاق العام في الولايات المتحدة والذي بدأ يتسبب بازمة اقتصادية يمكن أن "يدمر" البلاد.

وقال لشبكة فوكس نيوز "يمكن أن ندمر بلدا إذا اغلقناه على هذا النحو" موضحا أنه سيعيد الأسبوع المقبل تقييم تداعيات الإغلاق الذي دعا البعض إلى تنفيذه لـ15 يوما.

الممتثل الأميركي تايلر بيري معروف بسخائه ومبادراته الإنسانية
الممتثل الأميركي تايلر بيري معروف بسخائه ومبادراته الإنسانية

يعيش الملايين في ظروف قاسية، وزاد انتشار فيروس كورونا المستجد من معاناتهم ليس بسبب الوباء نفسه فحسب، بل بسبب تبعاته الاقتصادية والتحديات التي فرضها الواقع الجديد على توفير لقمة العيش. 

في مختلف دول العالم وجد ملايين الموظفين العاملين في المطاعم والمحلات التجارية والخدمات أنفسهم بلا عمل فجأة. أو أنهم باتوا يتقاضون رواتب أقل بسبب الإغلاق والحجر الصحي.

لكن رغم تلك السوداوية التي أضافها فيروس كورونا على حياة الناس، إلأ أن الممثل والمخرج الأميركي تايلر بيري، مصدر الأنباء السارة هذه المرة. فقد أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الرجل ترك بقشيشا في مطعم في ولاية جورجيا، بـ21 ألف دولار لدعم النُدُل الذين فقدوا عملهم بسبب الوباء العالمي. 

وخلال أخذه طلبية من مطعم هيوستن في مدينة أتلانتا، قدم بيري 500 دولارا إلى 42 نادلا ما رفع قيمة هديته السخية إلى 21 ألف دولار.

وتعد سلسة مطاعم هيوستن التابعة لمجموعة هيلستون والمنتشرة في عدد من مناطق البلاد، من الأماكن التي يتردد عليها بيري باستمرار.

وشهد عدد كبير جدا من العاملين في المطاعم في جميع أنحاء الولايات المتحدة تقليص ساعات عملهم أو إلغاء وظائفهم وتسريحهم في ظل إصدار عدد كبير من الولايات أوامر بالبقاء في المنازل وتعليمات إلى المطاعم بإغلاق أبوابها أمام زبائنها والاكتفاء بخيارات التوصيل أو أخذ الطلبيات من دون الجلوس في المحل.

وفي ولاية جورجيا سجلت حتى صباح الثلاثاء، 7558 حالة إصابة بكوفيد-19، فيما وصلت الوفيات إلى 294.

وبيري الذي جسد شخصية السيدة المسنة مديا (Madea) الساخرة، معروف بسخائه. فقد دفع تكاليف بضائع حجزها زبائن في فرعين لمحلات وولمرت في أتلانتا في ديسمبر 2018.

وتجاوزت قيمة هديته التي سبقت أعياد الميلاد، لأشخاص لا يعرفهم 430 ألف دولار.

ويمكن للأفراد في كثير من المحلات الأميركية حجز بضائع إلى حين قدرتهم على الدفع.