يرجع سكان المقاطعة سبب تفشي الوباء إلى جنازة حضرها العشرات منهم
يرجع سكان المقاطعة سبب تفشي الوباء إلى جنازة حضرها العشرات منهم

هجر الناس شوراع مقاطعة دوغرتي في جنوب غرب جورجيا الأميركية بعدما حصلت المقاطعة على اهتمام مفاجىء غير مرغوب فيه، لتحولها إلى بؤرة لفيروس كورونا المستجد في الولاية.

ووفق صحيفة واشنطن بوست الأميركية فقد سجلت المقاطعة أعلى معدلات الإصابة بالفيروس كما أن عدد الوفيات كبير مقارنة بالكثافة السكانية لمناطق أخرى في نفس الولاية.

ويرجع سكان المقاطعة سبب تفشي الوباء إلى جنازة حضرها العشرات في مدينة ألباني، ووصل عدد الحالات حتى الآن إلى 607 إصابة بالفيروس منها 30 حالة وفاة، من 5967 حالة إصابة و 198 حالة وفاة سجلتها الولاية.

ووفق الصحيفة يعزى التفشي في مقاطعة دوغرتي إلى حد كبير إلى جنازة في أواخر فبراير اجتذبت أكثر من 100 من المشيعين، بمن فيهم رجل من أتلانتا توفي بعد بضعة أيام من القداس.

وسرعان ما مرض الأقارب والأصدقاء الذين حضروا الجنازة. وكذلك موظفي دار الجنازة والمصلين في الكنيسة التي أقيم فيها القداس. 

كما أن مقاطعة دوغرتي وغيرها من المجتمعات المحلية في جورجيا خارج المناطق الحضرية الكبرى في الولاية لا تتوفر لها إمكانية الحصول على الرعاية الصحية الكافية. 

و استدعي الحرس الوطني، الذي جلب الأطباء والممرضين والممرضين الممارسين من أماكن أخرى للمساعدة. 

وقال عمدة ألباني بو دوبرو إن الفيروس جاء إلى مدينته "كاللص في الليل". 

وأضاف "لم يكن لدينا أي وقت للاستعداد". "كان لدينا أشخاص يموتون قبل أن يقدر أي شخص خارج المستشفى خطورة الوضع". 

وتلقت الكنيسة التي نظمت الجنازة انتقادات، بدءا من الجنازة نفسها إلى بطء بعض القساوسة في توقيف عقد الخدمات، كما أشار بعض السكان إلى ماراثون سنيكرز، الذي أقيم في 7 مارس وجذب عدة مئات من العدائين من جميع أنحاء البلاد، كحدث كبير آخر يمكن أن يكون يلعب دوراً في جلب الفيروس إلى المدينة.

Flames from a nearby fire illuminate protesters standing on a  barricade in front of the Third Police Precinct on May 28, 2020…
احتجاجات في مينيابوليس على مقتل شاب أسود على أيدي الشرطة

قال وزير العدل الأمريكي وليام بار السبت، إن "متعصبين ومحرضين مندسين" يقودون احتجاجات في المدن الأمريكية على وفاة رجل أسود أعزل أثناء إلقاء الشرطة القبض عليه في مدينة منيابوليس.

وأضاف بار في بيان مصور "مجموعات من المتعصبين والمحرضين المندسين يستغلون الوضع لمواصلة تنفيذ أجندتهم للعنف".

وقال بار، "إن تجاوز حدود الولاية للمشاركة في أحداث الشغب العنيفة هي جريمة اتحادية، وسنطبق تلك القوانين".

يذكر أن وكالة أسوشييتد برس قد نقلت عن جوناثان هوفمان، المتحدث باسم البنتاغون، قوله إن العديد من الوحدات العسكرية وضعت في حالة تأهب قصوى في حالة طلب حاكم مينيسوتا تيم والز المساعدة.

وقالت الوكالة إن والز الذي تواجه ولايته منذ نحو أربعة أيام أعمال عنف متواصلة لم يطلب أي مساعدة فيدرالية حتى الآن.

وأكد هوفمان أن وزير الدفاع مارك إسبر، والجنرال مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة، تحدثا إلى والز مرتين خلال الساعات الـ24 الماضية وأخبراه أن البنتاغون "مستعد للمساعدة إذا لزم الأمر".

ووصف الجنرال جون جينسن، مساعد قائد الحرس الوطني في مينيسوتا، قرار البنتاغون بأنه "خطوة حكيمة" أعطت والز مزيدا من الخيارات.

واندلعت احتجاجات في عدد من المدن الأميركية، خاصة مينابوليس، بعد انتشار فيديو مقتل الأميركي جورج فلويد على يد شرطي أبيض، ونهب محتجون متاجر وأحرقوا بنايات من بينها مركز شرطة.