ترامب وفريقه في البيت الأبيض في المؤتمر الصحفي اليوم حول تطورات جائحة كورونا
ترامب وفريقه في البيت الأبيض في المؤتمر الصحفي اليومي حول تطورات جائحة كورونا

"ربما هذه علامة جيدة"، علق الرئيس الأميركي دونالد ترامب بهذه الجملة، مساء الأحد، على تراجع عدد الوفيات في ولاية نيويورك لأول مرة منذ أن بدأ وباء فيروس كورونا المستجد الانتشار فيها. 

وكان عدد الوفيات التي أعلنها حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو بكورونا السبت، قد وصل إلى 630 في 24 ساعة، لكنه أعلن الأحد، تسجيل 594 وفاة، أي أقل بـ36 حالة. 

وقال ترامب في مؤتمره الصحفي اليومي في البيت الأبيض،  مع فريقه المكلف بمحاربة وباء كورونا، إن تراجع أعداد الوفيات في نيويورك لأول مرة "أمر يخفف على المستشفيات، وربما هذه علامة ومؤشر جيد"، وأضاف "بدأنا نرى النور في نهاية النفق". 

وأحصت الولايات المتحدة، الأحد، 1151 وفاة جديدة وهو أقل بنحو 300 وفاة مما تم تسجيله السبت. 

وقالت منسقة لجنة إدارة الأزمة ديبورا بيركس إن تراجع الوفيات في إيطاليا وإسبانيا "يبعث الأمل في نفوسنا". 

غير أن ترامب أكد في الوقت ذاته أن الأيام القليلة المقبلة "ستشهد الوصول إلى ذروة في أعداد المصابين والوفيات، وعلينا الاستعداد لذلك"، مضيفا أن "التباعد الاجتماعي هو أفضل سلاح في هذه الحرب". 

وأشاد ترامب بالعاملين في المجال الصحي "الذين يقفون في بداية الصف لمحاربة الوباء، البلد فخور بهؤلاء المهنيين الذين يحبون بلادنا"، مؤكدا أنه يتم حاليا توزيع الملايين من المعدات الطبية في الكثير من الولايات التي تعاني نقصا، وذلك بعد مطالبة العديد من الأطباء بتوفير معدات الوقاية الشخصية. 

وقال ترامب "نقوم حاليا بتوزيع مئات الآلاف من كمامات N95، قمنا بتوزيع 3 مليون رداء طبي و300 ألف قفاز و800 ألف كمامة، والملايين من الكمامات ستسلم لأماكن أخرى، فضلا عن آلاف أجهزة التنفس الصناعي، وثلاث طائرات كبرى هبطت اليوم في أنحاء البلاد لتوزيع معدات". 

وقال ترامب إن "الولايات المتحدة قامت بفحص نتائج مليون و670 ألف شخص وهو أكبر رقم في العالم". 

وكان ترامب قد عزا الأعداد الكبيرة في الإصابات والوفيات للتوسع الكبير في إجراء الاختبارات. 

وأكد الرئيس الأميركي "اشترينا كمية كبيرة من دواء هيدروكسي كلوروكوين المستخدم في علاج الملاريا وهناك أدلة على أنه يحقق نجاحا"، مضيفا "لدينا 29 مليون جرعة من هذا الدواء حاليا". 

وأصيب بالفيروس في الولايات المتحدة حتى الأحد، أكثر من 336 ألف شخص تعافى منهم أكثر من 17 ألفا وتوفي 9602 آخرون. 

إسبر اختلف مع ترامب حول استخدام الجيش ضد المحتجين
إسبر اختلف مع ترامب حول استخدام الجيش ضد المحتجين

كشف مصدر حكومي في واشنطن لقناة "الحرّة"، الجمعة، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدأ ينظر بلائحة أسماء لاختيار بديل عن وزير الدفاع مارك أسبر في حال قرر الخروج من الإدارة.

وتوترت العلاقة بين إسبر وترامب عندما وقف الأول علانية أمام الصحافيين في البنتاغون وقال إنه يخالف رؤية ترامب فيما يتعلق باللجوء إلى تطبيق قانون التمرد الأميركي الذي يسمح بإدخال القوات المسلحة في خطط أمنية لمواجهة حركة التظاهرات الحالية.

وهدد ترامب مرارا باللجوء إلى الخيار العسكري لمواجهة المظاهرات التي تشهدها ولايات أميركية عدة على خلفية مقتل جورج فلويد والتي تخلل بعضها أعمال نهب وسلب.

يشار إلى أن الرئيس الأميركي هو القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأن معارضة وزير الدفاع ورئيس الأركان للجوء إلى استخدام الجيش في صراعات داخلية يحمل رمزية ودلالة على احترامهما القوانين العسكرية، إلا أنه وفي حال قرر الرئيس خلاف ذلك فإن البنتاغون لا يسعه إلا أن ينفذ الأوامر ويستجيب لطلبات ترامب.

وفي تصريحات تلت الخلاف مباشرة قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني، إن إسبر لا يزال في منصبه، بعدما أثيرت تكهنات بأن ترامب يريد إبعاده بسبب تصريحات له بشأن الاحتجاجات التي تشهدها البلاد.

وقالت ماكيناني في إيجاز صحفي، بعد ظهر الأربعاء، "حتى الآن، الوزير إسبر لا يزال في منصبه وإذا فقد الرئيس ثقته فيه سنعلم جميعا بهذا في المستقبل".