أليسا فرح مديرة مكتب التواصل الاستراتيجي في البيت الأبيض
أليسا فرح مديرة مكتب التواصل الاستراتيجي في البيت الأبيض

عين الرئيس الأميركي إليسا فرح مديرة لمكتب التواصل الاستراتيجي في البيت الأبيض، والتي كانت تعمل متحدثة رسمية باسم وزير الدفاع.

فرح (31 عاما) ولدت في لوس أنجليس، والدها من أصول سورية ولبنانية، حيث نشأت في منزل ليس ببعيد عن مجال الإعلام إذ كان والدها جوزيف صحفيا ومحررا في صحيفة لوس أنجليس هيرالد إكزامينر، وعمل بعدها محررا في عدة وسائل إعلام أميركية، أما والدتها جودي فكانت تعمل صحفية وكاتبة مع أسوشيتد برس ووسائل إعلام أخرى.

عملت كنائبة لمساعد وزير الدفاع وكانت المتحدثة الأساسية لشؤون الإعلام في البنتاغون، وقبل التحاقها بالبنتاغون كانت قد أمضت العقد الأخير في العاصمة واشنطن حيث عملت مجال الاتصالات والعلاقات العامة وشؤون الإعلام.

كما عملت مسؤولة الإعلام مع نائب الرئيس الأميركي مايك بنس في البيت الأبيض لمدة عامين، خلال الفترة 2017-2019.

وكان لها مساهمات خلال عملها في البيت الأبيض في التخطيط للاجتماعات الرباعية الرئاسية التي جمعت عدة رؤساء ونائب الرئيس بنس في قمة هامة جرت في غواتيمالا، كما نسقت لأول اجتماع حضره بنس وجمع فيه الرئيس الكولمبي ورئيس فنزويلا المؤقت خوان غوايدو.

درست فرح الصحافة وحصلت على درجة البكالوريوس فيها من جامعة باتريك هنري.

بدأت حياتها المهنية كمتدربة في مكتب عضو الكونغرس توم مكلينتوك، وانتقلت بعدها كمديرة للإعلام في تجمع الحرية في مجلس النواب.

انتقد ترامب تحذير تويتر من إحدى تغريداته
انتقد ترامب تحذير تويتر من إحدى تغريداته

أعلن البيت الأبيض، الأربعاء، أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب بصدد توقيع أمر تنفيذي يخص شركات وسائل التواصل الاجتماعي. 

وصدرت التصريحات عن المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني، للصحفيين على متن طائرة "إير فورس ون" الرئاسية، في الرحلة المتجهة من العاصمة واشنطن إلى ولاية فلوريدا الأميركية. 

وأتت التصريحات بعد يوم من تنبيه شركة تويتر من التأكد من الحقائق المذكورة في إحدى تغريدات الرئيس الأميركي، وهو أمر وصفه ترامب بأنه "توجه نحو خنق الأصوات المحافظة" عبر المنصة الاجتماعية.