أغلقت البحرية جميع البوابات على المنشأة العسكرية عقب الهجوم
أغلقت البحرية جميع البوابات على المنشأة العسكرية عقب الهجوم

أعلن مسؤولون في مكتب التحقيقات الفيدرالي أن إطلاق النار على قاعدة بحرية في ولاية تكساس الأميركية، الخميس، مرتبط بمخطط إرهابي، ورجح المحققون وجود مشتبه به ثان لا يزال طليقا. 
 
وأعلن المكتب مقتل مطلق النار في قاعدة كوربوس كريستي،  وكانت القوات الأمنية قد أعلنت تحييده في وقت سابق بعد إصابة أحد أفراد قوات الأمن البحرية. 

وقال المشرف المسؤول والعميل الخاص في مكتب التحقيقات الفيدرالي، لي غريفيس، في حديث مع الصحفيين "لقد توصلنا بأن الحادثة التي وقعت هذا الصباح في قاعدة كوربوس كريستي البحرية مرتبطة بالإرهاب". 

وذكر غريفيس أن "موقع الحادث لا يزال قيد التحقيقات"، مضيفا "هنالك مشتبه به آخر طليق داخل القاعدة، ونرجح علاقته بالهجوم، لكننا نود أن ندعو العامة إلى الحفاظ على الهدوء وإبلاغ السلطات في حال وجود أي أمر مريب". 

ولم يكشف غريفس أي تفاصيل إضافية، في حين أكدت وزارة العدل الأميركية أن قسمها المتخصص في مكافحة الإرهاب يعمل عن كثب مع مكتب التحقيقات الفيدرالي والسلطات المحلية "للتحقق على وجه السرعة من ملابسات هذا الحدث وكافة الأدلة المتوفرة، من بينها الوسائل الإلكترونية التي عثر عليها في الموقع". 

من جهتها، أكدت البحرية الأميركية أن المصاب في الهجوم في "حال جيدة" وأنه قد سمح بخروجه من المستشفى الواقع قرب القاعدة.  

خلاف يطفو على السطح بين ترامب وماتيس
خلاف يطفو على السطح بين ترامب وماتيس

علق الرئيس الأميركي دونالد ترامب على انتقاد لوزير الدفاع السابق جيمس ماتيس له يتعلق بإدارته لأزمة الاحتجاجات الأخيرة.

وكتب ترامب في انتقاد لاذع لماتيس عبر تغريدة على تويتر: "ربما الشيء الوحيد المشترك بيني وبين باراك أوباما هو أنه كان لكلانا شرف إقالة ماتيس، الجنرال الذي حظي بأكثر مبالغة في تقديره بالعالم".

وأوضح ترامب أنه هو من طلب خطاب استقالته وشعر "بالرضا حيال ذلك".

وأضاف أن "ماتيس كان يلقب بـ "الفوضى" ثم تم تغيير لقبه إلى "الكلب المجنون".

وفي تشكيك لخبرة ماتيس وقدرته على القيادة كتب ترامب في التغريدة أن "قوته الأساسية" لم تكن في المجال العسكري بل في إدارة "علاقات عامة شخصية"، مشيرا إلى أنه (ترامب) منحه الفرصة "لبدء حياة جديدة والفوز بمعارك".

وتابع ترامب أنه لم يعجبه "أسلوبه في القيادة أو أي شيء آخر عنه"، معبرا عن سعادته خروجه من منصبه.

وكان وزير الدفاع الأميركي السابق قد شن هجوما غير مسبوق على الرئيس الأميركي على خلفية تعامل الأخير مع الاحتجاجات الأخيرة ضد مقتل جورج فلويد.

وقال ماتيس في تصريح نشرته مجلة "ذي أتلانتيك" على موقعها الإلكتروني الأربعاء إن ترامب "هو أول رئيس في حياتي لا يحاول توحيد الأميركيين، بل إنه حتى لا يدّعي بأنه يحاول فعل ذلك"، مضيفا "بدلا من ذلك، هو يحاول تقسيمنا".

وهذا أول انتقاد من نوعه يصدر عن ماتيس، الذي استقال من منصبه احتجاجا على انسحاب قوات بلاده من سوريا، وهو الجنرال السابق في سلاح المارينز والذي يحظى باحترام كبير في بلاده، وسبق له وأن رفض مرارا توجيه أي انتقاد لترامب لأنه كان يعتبر أنه من غير المناسب انتقاد رئيس أثناء توليه منصبه.

وكان ترامب قد قال عند اختياره ماتيس: "سنعين الكلب المجنون ماتيس وزيرا للدفاع"، في إشارة إلى لقب الجنرال المتقاعد الذي ترأس القيادة الأميركية الوسطى التي أشرفت على القوات الأميركية في العراق وأفغانستان.

ومن بين الأسباب التي دفعت إلى استقالة ماتيس بحسب مسؤولين أميركيين هي سحب القوات الاميركية من سوريا وإرسال قوات أميركية إلى الحدود مع المكسيك، والخروج من الاتفاق النووي مع إيران، وإلغاء قانون خدمة المتحولين جنسيا في صفوف القوات المسلحة الأميركية.