ترامب ينوي فرض قيود على برنامج توظيف الطلاب الأجانب
الولايات المتحدة تخطط لفرض قيود على برنامج توظيف الطلاب الأجانب

قالت صحيفة "وول ستريت جورنال"، إن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد تفرض قيودا على برنامج توظيف الطلاب الأجانب بعد التخرج داخل الولايات المتحدة، وذلك خلال فترة إقامتهم بتأشيرة الطلاب.

وتأتي القيود الجديدة كمحاولة لمساعدة الخريجين الأميركيين الذين يشقون طريقهم في سوق العمل خلال الأزمة الاقتصادية الناجمة عن تفشي فيروس كورونا المستجد.

وسيتكون القرار من حزمة من القيود الجديدة على الهجرة، فيما يتوقع أن يصدرها ترامب خلال الأسابيع القليلة القادمة.

يذكر أن ترامب قد وقع في أبريل الماضي على قرار لتعليق الهجرة للولايات المتحدة على مدى شهرين.

وكان ترامب قد أعلن وقف منح بطاقة الإقامة الدائمة "غرين كارد" لمواجهة ارتفاع معدلات البطالة في الولايات المتحدة، في خطوة لحماية الوظائف في البلاد.

وقال ترامب في أبريل الماضي إن "وقف الهجرة مؤقتا سيضع الأميركيين العاطلين عن العمل في الخط الأمامي للوظائف" حين يعاد فتح الاقتصاد الأميركي، مضيفا "علينا إيلاء الأولوية للعامل الأميركي".

وأشار إلى أن هذا الإجراء "سيطبق فقط على الأفراد الذي يسعون للحصول على إقامة دائمة، بعبارة أخرى الذين يريدون تصاريح إقامة دائمة، ولا ينطبق على الذين يدخلون على أساس مؤقت".

وتفيد أرقام رسمية أن الحكومة الأميركية أصدرت 577 ألف بطاقة إقامة دائمة في السنة المالية 2019.

وبلغ عدد التأشيرات الموقتة 462 ألف بطاقة، وهو تراجع كبير عن 617 ألفا منحت في 2016 خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما.

كل المشاركين في قتل جورج فلويد رهن الاعتقال بموجب اتهام جديد صدر من الادعاء العام في مينيسوتا
كل المشاركين في قتل جورج فلويد رهن الاعتقال بموجب اتهام جديد صدر من الادعاء العام في مينيسوتا

أفادت صحيفة نيويورك بوست باعتقال ضباط الشرطة الثلاثة السابقين المتورطين في قتل جورج فلويد، وفقا لاتهام جديد صدر بحقهم من مدعي عام ولاية مينسيوتا الأميركية مساء الأربعاء. 

وبذلك يصبح الضباط الأربعة المتورطين في الجريمة رهن  الاعتقال، بعد اعتقال المتهم الرئيسي ديريك تشوفين الذي جثا على رقبة فلويد لمدة تسع دقائق تقريبا حتى وفاته، رغم توسل الأخير وشكواه من عدم القدرة على التنفس.

وكان مدعي عام ولاية مينيسوتا كيث أليسون قد عدل في قرار قضائي جديد، تهمة شوفين، من القتل من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية، كما أصدر أوامر باعتقال الضباط الثلاثة السابقين بتهمة المساعدة والتحريض على قتل فلويد  أثناء اعتقاله يوم 25 مايو الماضي.

ونشرت السلطات في ولاية مينيسوتا رسوما تظهر تو تاو، وتوماس لين، وألكساندر كيونغ بملابس السجن.

وفي حال إدانتهم، يواجه المتهمون الأربعة عقوبة تصل إلى 40 سنة في السجن.

يشار إلى أن عناصر الشرطة الأربعة فصلوا عن العمل فورا بعد وقوع الجريمة التي أثارت اضطرابات في مناطق واسعة من الولايات المتحدة،  تنادي بمحاسبتهم وإحقاق العدالة الجنائية. فيما تقول أسرة فلويد إن الضباط الأربعة يجب أن يحاسبوا على أساس القتل من الدرجة الأولى.

وقال بن كرومب، محامي عائلة فلويد، في بيان إن قرار الادعاء العام الجديد "خطوة مهمة إلى الأمام على طريق العدالة، ويسعدنا أن هذا الإجراء الهام قد تم رفعه قبل أن يتم دفن جثة جورج فلويد".

وأشادت السيناتورة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا آمي كلوبوبشار أيضا بالقرار وقالت على تويتر إنه "خطوة مهمة أخرى لتحقيق العدالة".

وقد تخللت الاحتجاجات المطالبة بالعدالة في قضية فلويد أعمال شغب واسعة دفعت الرئيس دونالد ترامب إلى تحريك قوات من الحرس الوطني وقوات خاصة لحماية البيت الأبيض وعدد من الولايات.

كما دفعت السلطات المحلية في عدة ولايات ومدن إلى فرض حظر للتجوال.