في النصف الأول من مارس تخطت حصيلة الوفيات اليومية في نيويورك الألف
في النصف الأول من مارس تخطت حصيلة الوفيات اليومية في نيويورك الألف

أعلن حاكم ولاية نيويورك أندرو كومو، السبت، أنّ الولاية سجّلت خلال 24 ساعة وفاة 84 شخصاً من جرّاء فيروس كورونا المستجدّ، في أدنى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن الفيروس تسجّلها الولاية منذ 24 مارس.

وقال كومو خلال مؤتمره الصحفي اليومي بشأن تطوّرات الجائحة إنّ "هذه بشرى سارة"، مشيراً إلى أنّ التراجع في أعداد الوفيات انسحب أيضاً على أعداد الإصابات الجديدة وأعداد المصابين الذين تستدعي حالتهم إدخالهم المستشفى أو وضعهم على أجهزة التنفّس الاصطناعي.

وأضاف "كنت دائماً أقول لنفسي إنّه يجب علينا التراجع إلى ما دون المئة وفاة يومياً (...) بالنسبة إليّ، هذا دليل على أنّنا نحرز تقدّماً حقيقياً".

ونيويورك، الولاية الأكثر تضرّراً بكوفيد-19 في الولايات المتحدة، سجّلت خلال ذروة تفشّي الوباء فيها في النصف الأول من مارس حصيلة وفيات يومية تخطّت الألف.

وبدأت أنحاء من الولاية لم يتفشّ فيها الفيروس بقوّة بتخفيف إجراءات الإغلاق، لكنّ هذا الأمر لم يشمل حتى الآن مدينة نيويورك التي لا تزال تخضع لقيود صارمة.

وبموجب هذه القيود ستظل الشواطئ في مدينة نيويورك مغلقة خلال عطلة نهاية الأسبوع التي بدأت الجمعة وتستمرّ حتى الاثنين وهو يوم عطلة بمناسبة ذكرى قدامى المحاربين. وتعتبر هذه العطلة الأسبوعية الطويلة محطّة سنوية في الولايات المتّحدة كونها تمثّل بداية موسم الصيف.

لكنّ إغلاق الشواطئ لن يشمل مناطق أخرى خارج المدينة حيث ستسمح السلطات للروّاد بارتياد هذه الشواطئ شرط أن يحترموا قواعد التباعد الاجتماعي.

وكان كومو سمح مساء الجمعة، بعد مراجعة قضائية، بالتجمّعات في الولاية ولكن شرط أن لا يزيد عدد أفراد كلّ مجموعة على عشرة أشخاص.

كل المشاركين في قتل جورج فلويد رهن الاعتقال بموجب اتهام جديد صدر من الادعاء العام في مينيسوتا
كل المشاركين في قتل جورج فلويد رهن الاعتقال بموجب اتهام جديد صدر من الادعاء العام في مينيسوتا

أفادت صحيفة نيويورك بوست باعتقال ضباط الشرطة الثلاثة السابقين المتورطين في قتل جورج فلويد، وفقا لاتهام جديد صدر بحقهم من مدعي عام ولاية مينسيوتا الأميركية مساء الأربعاء. 

وبذلك يصبح الضباط الأربعة المتورطين في الجريمة رهن  الاعتقال، بعد اعتقال المتهم الرئيسي ديريك تشوفين الذي جثا على رقبة فلويد لمدة تسع دقائق تقريبا حتى وفاته، رغم توسل الأخير وشكواه من عدم القدرة على التنفس.

وكان مدعي عام ولاية مينيسوتا كيث أليسون قد عدل في قرار قضائي جديد، تهمة شوفين، من القتل من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية، كما أصدر أوامر باعتقال الضباط الثلاثة السابقين بتهمة المساعدة والتحريض على قتل فلويد  أثناء اعتقاله يوم 25 مايو الماضي.

ونشرت السلطات في ولاية مينيسوتا رسوما تظهر تو تاو، وتوماس لين، وألكساندر كيونغ بملابس السجن.

وفي حال إدانتهم، يواجه المتهمون الأربعة عقوبة تصل إلى 40 سنة في السجن.

يشار إلى أن عناصر الشرطة الأربعة فصلوا عن العمل فورا بعد وقوع الجريمة التي أثارت اضطرابات في مناطق واسعة من الولايات المتحدة،  تنادي بمحاسبتهم وإحقاق العدالة الجنائية. فيما تقول أسرة فلويد إن الضباط الأربعة يجب أن يحاسبوا على أساس القتل من الدرجة الأولى.

وقال بن كرومب، محامي عائلة فلويد، في بيان إن قرار الادعاء العام الجديد "خطوة مهمة إلى الأمام على طريق العدالة، ويسعدنا أن هذا الإجراء الهام قد تم رفعه قبل أن يتم دفن جثة جورج فلويد".

وأشادت السيناتورة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا آمي كلوبوبشار أيضا بالقرار وقالت على تويتر إنه "خطوة مهمة أخرى لتحقيق العدالة".

وقد تخللت الاحتجاجات المطالبة بالعدالة في قضية فلويد أعمال شغب واسعة دفعت الرئيس دونالد ترامب إلى تحريك قوات من الحرس الوطني وقوات خاصة لحماية البيت الأبيض وعدد من الولايات.

كما دفعت السلطات المحلية في عدة ولايات ومدن إلى فرض حظر للتجوال.