أمضى الأميركيون وقتا أطول بكثير أمام الشاشات في ظل تدابير الحجر المنزلي
أمضى الأميركيون وقتا أطول بكثير أمام الشاشات في ظل تدابير الحجر المنزلي

فيما كانت حياة الأميركيين في استراحة خلال مرحلة الحجر، يبدو أن نشاطهم في لعب الفيديو كان في أعلى مستوياته إذ حقق قطاع هذه الألعاب نتائج قياسية في أبريل مع إنفاق قارب 1,5 مليار دولار بحسب أرقام رسمية حديثة.

وقال المحلل في شركة "أن بي دي" المتخصصة مات بيسكاتيلا إن هذا الرقم وهو 1,47 مليار دولار يعكس ازديادا بنسبة 73 في المئة مقارنة مع أبريل 2019 الذي سجل نفقات على ألعاب الفيديو قدرها 846 مليون دولار.

أما في أبريل من هذا العام فقد أنفق الأميركيون 420 مليون دولار على معدات المعلوماتية و662 مليونا على برمجيات الألعاب و384 مليونا على الأكسسوارات.

وأمضى الأميركيون وقتا أطول بكثير أمام الشاشات في ظل تدابير الحجر المنزلي التي فرضت عليهم لتطويق تفشي فيروس كورونا المستجد، سواء كان ذلك عن طريق المشاهدة (نتفليكس) أم عبر المشاركة الفاعلة (الألعاب).

ومع احتساب كل المنصات مجتمعة، كان أكثر الألعاب مبيعا "فاينل فانتاسي 7: ريمايك" أحدث أجزاء السلسلة الشهيرة الصادر مطلع أبريل.

وحلت لعبة "كال أوف ديوتي: مودرن وارفير" الصادرة العام الماضي، في المرتبة الثانية لأكثر ألعاب الفيديو مبيعا، متقدمة على اللعبة الشعبية "أنيمال كروسينغ: نيو هورايزنز" التي حققت نجاحا لدى العامة خلال فترة الحجر.

وكان الرقم القياسي لمستوى الإنفاق على ألعاب الفيديو في الولايات المتحدة خلال شهر أبريل قد سجل سنة 2008 مع 1,2 مليار دولار.

كل المشاركين في قتل جورج فلويد رهن الاعتقال بموجب اتهام جديد صدر من الادعاء العام في مينيسوتا
كل المشاركين في قتل جورج فلويد رهن الاعتقال بموجب اتهام جديد صدر من الادعاء العام في مينيسوتا

أفادت صحيفة نيويورك بوست باعتقال ضباط الشرطة الثلاثة السابقين المتورطين في قتل جورج فلويد، وفقا لاتهام جديد صدر بحقهم من مدعي عام ولاية مينسيوتا الأميركية مساء الأربعاء. 

وبذلك يصبح الضباط الأربعة المتورطين في الجريمة رهن  الاعتقال، بعد اعتقال المتهم الرئيسي ديريك تشوفين الذي جثا على رقبة فلويد لمدة تسع دقائق تقريبا حتى وفاته، رغم توسل الأخير وشكواه من عدم القدرة على التنفس.

وكان مدعي عام ولاية مينيسوتا كيث أليسون قد عدل في قرار قضائي جديد، تهمة شوفين، من القتل من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية، كما أصدر أوامر باعتقال الضباط الثلاثة السابقين بتهمة المساعدة والتحريض على قتل فلويد  أثناء اعتقاله يوم 25 مايو الماضي.

ونشرت السلطات في ولاية مينيسوتا رسوما تظهر تو تاو، وتوماس لين، وألكساندر كيونغ بملابس السجن.

وفي حال إدانتهم، يواجه المتهمون الأربعة عقوبة تصل إلى 40 سنة في السجن.

يشار إلى أن عناصر الشرطة الأربعة فصلوا عن العمل فورا بعد وقوع الجريمة التي أثارت اضطرابات في مناطق واسعة من الولايات المتحدة،  تنادي بمحاسبتهم وإحقاق العدالة الجنائية. فيما تقول أسرة فلويد إن الضباط الأربعة يجب أن يحاسبوا على أساس القتل من الدرجة الأولى.

وقال بن كرومب، محامي عائلة فلويد، في بيان إن قرار الادعاء العام الجديد "خطوة مهمة إلى الأمام على طريق العدالة، ويسعدنا أن هذا الإجراء الهام قد تم رفعه قبل أن يتم دفن جثة جورج فلويد".

وأشادت السيناتورة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا آمي كلوبوبشار أيضا بالقرار وقالت على تويتر إنه "خطوة مهمة أخرى لتحقيق العدالة".

وقد تخللت الاحتجاجات المطالبة بالعدالة في قضية فلويد أعمال شغب واسعة دفعت الرئيس دونالد ترامب إلى تحريك قوات من الحرس الوطني وقوات خاصة لحماية البيت الأبيض وعدد من الولايات.

كما دفعت السلطات المحلية في عدة ولايات ومدن إلى فرض حظر للتجوال.