وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يصل إلى باريس
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو يصل إلى باريس

وصل وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى باريس حيث من المقرر أن يلتقي الإثنين بالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي اعترف بفوز جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأميركية.

وكتب بومبيو في تغريدة "سعيد لوجودي في فرنسا، أقدم صديق وحليف للولايات المتحدة"، وذلك لدى وصوله إلى باريس في أول زيارة يقوم بها بشكل فردي، باستثناء تلك التي رافق فيها الرئيس الأميركي.

وأضاف "شراكتنا مبنية على قيم مشتركة، هي الديمقراطية والحرية وسيادة القانون". 

ويشمل جدول أعمال الوزير الذي ترافقه زوجته سوزان بومبيو المشاركة بمناسبات لتكريم ضحايا هجمات باريس ونيس، ولقاء مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان.

وقال الجانب الفرنسي إنه تمت الموافقة على استقبال بومبيو بناء على طلبه و"بشفافية كاملة مع فريق الرئيس المنتخب جو بايدن".

وكان ماكرون من بين أوائل قادة العالم الذين سارعوا إلى تهنئة الديمقراطي جو بايدن على فوزه في الانتخابات الرئاسية الأميركية، ثم تحدث معه عبر الهاتف، وذلك على الرغم من أن الرئيس الجمهوري دونالد ترامب لم يقر بعد بنتئج الانتخابات.

كما رفض بومبيو قبل انطلاق جولته التي تشمل دولا في أوروبا والشرق الأوسط والتي كانت باريس محطتها الأولى الاعتراف بفوز بايدن.

وقال الثلاثاء الماضي "سيكون هناك انتقال سلس نحو إدارة ثانية لترامب".

وبعد فرنسا يزور بومبيو تركيا وجورجيا وإسرائيل والإمارات وقطر والسعودية.
  
ومن المقرر أن يذهب بومبيو لزيارة مستوطنات إسرائيلية في الضفة الغربية، وهي أماكن تجنبها وزراء الخارجية السابقون، ولاقت إدانة من القيادة الفلسطينية.

أعلنت إدارة  بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.
أعلنت إدارة بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.

قال الكرملين، الجمعة، إن القرار الأميركي بحظر مبيعات برمجيات كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات هو تحرك نمطي من واشنطن لـ "سحق" المنافسة الأجنبية مع المنتجات الأميركية.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، أنها ستحظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية في الولايات المتحدة، وعزت ذلك إلى ما قالت إنه نفوذ الكرملين على الشركة، ما يشكل خطرا أمنيا كبيرا.

وذكرت وزيرة التجارة الأميركية، جينا رايموندو، للصحفيين أثناء إعلانها الحظر أن "روسيا أظهرت أن لديها القدرة... والنية لاستغلال الشركات الروسية مثل كاسبرسكي لجمع المعلومات الشخصية للأمريكيين واستخدامها كسلاح".

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن شركة كاسبرسكي شركة "تنافسية جدا" في الأسواق الدولية، وإن قرار واشنطن تقييد مبيعاتها هو "أسلوب الولايات المتحدة المفضل للمنافسة غير العادلة".

وصرحت كاسبرسكي بأنها ستسلك السبل القانونية لتحاول الحفاظ على عملياتها. وقالت إنها تعتقد أن القرار الأميركي لم يستند إلى "تقييم شامل لنزاهة منتجات وخدمات كاسبرسكي" وإن أنشطتها لا تهدد الأمن القومي الأميركي.

وتقول الشركة إن القطاع الخاص يديرها وليس لها أي صلات بالحكومة الروسية.

ويقع المقر الرئيسي لشركة كاسبرسكي، أحد أشهر صانعي برامج مكافحة الفيروسات في مجال الأمن السيبراني، في موسكو، وقد أسسها ضابط المخابرات الروسي السابق يوجين كاسبرسكي.