التطبيق يلقى رواجا كبيرا لدى الشباب بفضل تسجيلات الفيديو الطريفة التي تبث عبره
التطبيق يلقى رواجا كبيرا لدى الشباب بفضل تسجيلات الفيديو الطريفة التي تبث عبره

قالت صحيفة "نيويورك تايمز"، الجمعة، إن تطبيق "تيك توك" أحاط المشرعين الأميركيين بتفاصيل خططه المتعلقة بضمان إبقاء بيانات مستخدميه في الولايات المتحدة بعيدة عن متناول الصين.

وذكرت الصحيفة أن "تيك توك" بعث رسالة، الخميس، لأعضاء مجلس الشيوخ الأميركي يؤكد خلالها أنه سيحتفظ ببيانات حول مستخدميه الأميركيين منفصلة عن شركة "ByteDance" الصينية المالكة للتطبيق، بهدف تبديد المخاوف من أنه يشكل خطرا على الأمن القومي الأميركي.

وفي الرسالة الموجهة لتسعة أعضاء جمهوريين في مجلس الشيوخ وحصلت عليها الصحيفة، أوضح الرئيس التنفيذي لـ"تيك توك" شو زي تشيو كيف سيعمل على تشغيل التطبيق من خوادم تسيطر عليها شركة "Oracle" الأميركية.

وقال تشيو إن "تيك توك" ستدار من قبل أجهزة الشركة الأميركية وستتم مراجعتها من قبل طرف ثالث، كما كرر خطة لتخزين المعلومات الشخصية للمستخدمين الأميركيين مع "Oracle"، بدلا من خوادم "تيك توك".

ويحاول "تيك توك" منذ سنوات دحض المخاوف المتعلقة بخطورته على الأمن القومي، حيث تتصاعد المخاوف من أن الحكومة الصينية قد تطلب بيانات تخص الأميركيين من "ByteDance" وأن التطبيق خاضع لتأثير الحزب الشيوعي الصيني.

وكان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أشار في عام 2020 إلى أنه يعتزم حظر استخدام تطبيق "تيك توك" في الولايات المتحدة حيث تشتبه السلطات في إمكان حصول عمليات تجسس عبره لحساب الاستخبارات الصينية.

وطالب ترامب في حينه الشركة المالكة للتطبيق ببيعه إذا ما كانت ترغب في الإبقاء عليه متاحا في متاجر التطبيقات الأميركية.

وأعلنت إدارة "تك توك" لاحقا عن صفقة تبيع بموجبها "ByteDance" على الأقل جزءا من أسهم التطبيق لشركة "Oracle"، لكن الصفقة لم تتم لغاية الآن.

ولا يزال التطبيق تحت رقابة لجنة الاستثمار الأجنبي في الولايات المتحدة، وهي مجموعة من الوكالات الحكومية التي تدقق في المشتريات الأجنبية لصالح الشركات الأميركية.

ويلقى تطبيق "تيك توك" رواجا كبيرا لدى الشباب خصوصا، بفضل تسجيلات الفيديو الطريفة التي تبث عبره وتتمحور بشكل كبير على الرقص والموسيقى. ويبلغ عدد مستخدميه أكثر من مليار شخص في العالم.
 

بايدن وترامب يواصلان الانتصارات ولكن
بايدن وترامب يواصلان الانتصارات ولكن

أعلنت شبكة "سي إن إن"، السبت، قواعد المناظرة الأولى التي ستنظم بين الرئيس الديموقراطي جو بايدن وسلفه الجمهوري دونالد ترامب في إطار حملة انتخابات الرئاسة الأميركية 2024، في 27 يونيو، والتي تستمر ساعة ونصف ساعة بدون جمهور.

تجرى المناظرة بين المرشحين الرئيسيين في الانتخابات الرئاسية الأميركية في أتلانتا بولاية جورجيا (جنوب-شرق)، في موعد أبكر بكثير من المعتاد.

وكانت القناة قد أشارت في مايو إلى أن المناظرة ستتم من دون جمهور وهو ما يفضله بايدن.

وأعلنت السبت أن فريقي حملة المرشحين وافقا على مجموعة من الترتيبات الأخرى، تتضمن استخدام منصتين متطابقتين وميكروفونين قابلين للتعطيل.

وأوضحت الشبكة أنه "سيتم كتم صوت الميكروفونين طوال مدة المناظرة، إلا للمرشح عندما يحين دوره في التحدث"، مضيفة أن المقدمين، جاك تابر ودانا باش، "سيستخدمان جميع الأدوات المتاحة لهما لفرض التوقيت وضمان حصول مناقشة حضارية".

والمناظرة التي ستستغرق 90 دقيقة ستتوقف مرتين لبث إعلانات تجارية ولن يتمكن المرشحان من التواصل مع فريقيهما خلال هاتين الفترتين.

كما سيتم حظر الملاحظات المكتوبة مسبقًا في موقع التصوير، ولكن "سيتم منح المرشحين قلمًا ورزمة أوراق وزجاجة ماء".

وافق بايدن ومنافسه ترامب على إجراء مناظرتَين قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر، الأولى في 27 يونيو والثانية في 10 سبتمبر، وتجري المناظرة الثانية على قناة "أيه بي سي".

في منتصف مايو، تحدّى الرئيس الديموقراطي البالغ 81 عاما ترامب قائلاً "حالياً يقول إنه يريد أن يجري مناظرة معي مرة جديدة". وأضاف بايدن في مقطع فيديو "في هذه الحالة... سأفعل ذلك مرتين".

ورد الرئيس الأميركي السابق على الفور "أخبرني متى وسأكون هناك، حان وقت المعركة!!!".