غارلاند قال إنه سيكون هناك احترام للقواعد خلال التحقيقات بشأن الوثائق السرية
غارلاند قال إنه سيكون هناك احترام للقواعد خلال التحقيقات بشأن الوثائق السرية

أعلن وزير العدل الأميركي، ميريك غارلاند، الخميس، أنه عين مدعيا عاما مستقلا للتحقيق في قضية الوثائق الرسمية السرية التي عثر عليها في منزل الرئيس، جو بايدن، وفي مكتب كان يستخدمه قديما.

وقال الوزير في تصريح مقتضب "لقد وقعت وثيقة عُيّن بموجبها، روبرت هور، مدعيا عاما خاصا" لديه "صلاحية التحقيق مع أي شخص أو كيان قد يكون انتهك القانون" في هذه القضية.

وأضاف غارلاند أنه "سيكون هناك احترام للقواعد خلال التحقيقات بشأن الوثائق السرية".

وكان البيت الأبيض قال، الخميس، إن الفريق القانوني للرئيس بايدن عثر على مجموعة ثانية من الوثائق السرية تعود إلى الفترة التي قضاها نائبا للرئيس في منزله بولاية ديلاوير.

وجاء الإقرار بهذا الاكتشاف بمخزن في مرآب منزل بايدن في ويلمنغتون عبر بيان من، ريتشارد ساوبر، المستشار الخاص للرئيس، وبعد أن قال البيت الأبيض، الاثنين، إنه تم العثور على وثائق أخرى في نوفمبر في خزانة بمكتب تابع لجامعة بنسلفانيا في واشنطن كان بايدن قد استخدمه بعد تركه لمنصب نائب الرئيس.

ويدرس مستشار عينه غارلاند، في نوفمبر، ما إن كان سيوجه اتهامات للرئيس الجمهوري السابق، دونالد ترامب، بأخذ وثائق سرية من البيت الأبيض عندما ترك منصبه في عام 2021 ورفض تسليمها لعدة أشهر.

وأحد الفروق بين الحالتين هو أن محاميي بايدن قالوا إنهم سلموا الوثائق عند تحديد موقعها، بينما قاوم ترامب ذلك إلى أن أجرى مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي "إف بي آي" تفتيشا لمنزله في أغسطس، وهو ما أثار أسئلة حول ما إن كان هو أو موظفوه قد عرقلوا التحقيق.

ووصف بايدن في سبتمبر تعامل ترامب مع الوثائق السرية بأنه "غير مسؤول على الإطلاق". ووصف الجمهوريون في الكونغرس اكتشاف الوثائق بحوزة بايدن بأنه دليل على "نفاقه".

وقال بايدن للصحفيين، الخميس، "كما قلت في وقت سابق من هذا الأسبوع، يعرف الناس أنني آخذ الوثائق السرية والمواد السرية على محمل الجد. كما قلت إننا نتعاون بشكل كامل وشامل مع المراجعة التي تُجريها وزارة العدل".

وأضاف أن فريقه القانوني اكتشف عددا قليلا من المستندات ذات العلامات السرية في مناطق تخزين وخزائن الملفات في مكتبته الشخصية في منزله في ويلمنغتون. والمكتبة ملحقة بمرآبه الذي قال بايدن إنه مغلق.

ولم يذكر البيت الأبيض ما إذا كانت هناك عمليات بحث أخرى جارية أو كيف انتهى الأمر بالوثائق في أي من الموقعين.

بالمقابل حض رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري، كيفن مكارثي، الخميس، الكونغرس على التحقيق مع بايدن بعد العثور على وثائق سرية في منزله في ويلمنغتون في ولاية ديلاوير.

وقال مكارثي إن "على الكونغرس التحقيق في هذا الأمر"، مشيرا إلى التحقيق الذي تجريه وزارة العدل بشأن ترامب لاحتفاظه بأكثر من 100 وثيقة سرية في دارته في بالم بيتش في ولاية فلوريدا.

طاشرة من صنع شركة بوينغ
طائرة من صنع شركة بوينغ (صورة أرشيفية)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أنها توصلت إلى تسوية مع "بوينغ"، تلزم الشركة بدفع 51 مليون دولار لارتكابها 200 انتهاك لقانون تصدير الأسلحة، بما في ذلك نقل بيانات فنية إلى الصين.

وأوضحت الوزارة في بيان، الخميس، أن الشركة ارتكبت هذه الانتهاكات لقانون التصدير "قبل سنوات وكشفت عنها طوعا".

ومن بين تلك الانتهاكات، تصدير "بوينغ" غير المصرح به لمعدات دفاعية، بالإضافة إلى معلومات فنية، إلى موظفين ومقاولين أجانب.

وشمل ذلك "صادرات غير مصرح بها لبيانات فنية" إلى الصين.

وقالت وزارة الخارجية إنه بموجب شروط التسوية "ستدفع بوينغ غرامة مدنية قدرها 51 مليون دولار"، مضيفة أنه سيتم تعليق 24 مليون دولار من العقوبة للسماح للشركة بتعزيز برنامج الامتثال الخاص بها".

تايوان تعتزم شراء 400 صاروخ أميركي مضاد للسفن لمواجهة تهديدات الصين
تعتزم تايوان شراء حوالي 400 صاروخ من طراز "هاربون" المضاد للسفن، في استكمال لصفقة وافق عليها الكونغرس الأميركي قبل عامين، بهدف تعزيز ترسانتها الدفاعية مع تصاعد التوترات مع الصين، وذلك بحسب ما كشفته مصادر مطلعة لوكالة "بلومبرغ".

وسيتوجب على شركة "بوينغ" أيضا تعيين "مسؤول امتثال خاص خارجي" لمدة عامين على الأقل، والموافقة على إجراء تدقيقين خارجيين على الأقل لبرنامج الامتثال الخاص بها.

وقال متحدث باسم "بوينغ" لوكالة فرانس برس: "ملتزمون بتنفيذ تعهداتنا المتعلقة بالضوابط التجارية، ونتطلع إلى العمل مع وزارة الخارجية بموجب الاتفاق المعلن اليوم".

وأضاف أن معظم الانتهاكات البالغ عددها 199 "تسبق التحسينات الكبيرة التي أجريناها على برنامج الامتثال لضوابط التجارة لدينا منذ عام 2020".

وأكد: "نحن ملتزمون بالتحسين المستمر لهذا البرنامج، وتعهدات الامتثال الواردة في هذه الاتفاقية ستساعدنا على تحقيق هذا الهدف".