الركاب تمكنوا من السسطرة على الرجل
الركاب تمكنوا من السسطرة على الرجل

أوقفت الشرطة في ولاية ماساتشوستس الأميركية رجلا بعد أن طعن مضيفا بملعقة مكسورة على متن رحلة لشركة "يونايتد إيرلاينز"، الأحد، وحاول فتح باب الطائرة.

وقال مكتب الادعاء العام في الولاية إن الرجل، ويدعى فرانسيسكو توريس (33 عاما) طعن المضيف بملعقة بعد محاولته فتح مخرج الطوارئ أثناء توجه الرحلة 2609 من لوس أنجلوس إلى بوسطن.

وكان قد تم إبلاغ طاقم الرحلة قبل حوالي 45 دقيقة من الهبوط بأنه تم التلاعب بباب الطوارئ وشوهد الرجل بالقرب من الباب.

وقال بيان للشركة، أوردته الإذاعة الأميركية العامة (أن بي آر)، إن طاقم الطائرة أبلغ قائدها بأن الراكب يشكل تهديدا، وإنه ينبغي الهبوط بالطائرة في أسرع وقت ممكن.

وبعد فترة وجيزة، اندفع المتهم نحو مضيفين كانا واقفين بالقرب من الباب الجانبي، وطعن أحدهما في رقبته بملعقة معدنية مكسورة ثلاث مرات، وفقا لمكتب الادعاء.

واستطاع طاقم الطائرة والركاب السيطرة على الراكب حتى هبطت الطائرة في مطار بوسطن الدولي، حيث ألقي القبض عليه هناك.

وأكدت الشركة في بيانها عدم وقوع إصابات خطيرة، وقالت: "لا نتسامح مطلقا مع أي نوع من العنف على رحلاتنا".

وقالت صحيفة "أن بي آر" أن المتهم الذي ظهر أمام محكمة فيدرالية، الاثنين، يواجه عقوبة تصل إلى السجن مدى الحياة، وغرامة 250 ألف دولار.

طاشرة من صنع شركة بوينغ
طائرة من صنع شركة بوينغ (صورة أرشيفية)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أنها توصلت إلى تسوية مع "بوينغ"، تلزم الشركة بدفع 51 مليون دولار لارتكابها 200 انتهاك لقانون تصدير الأسلحة، بما في ذلك نقل بيانات فنية إلى الصين.

وأوضحت الوزارة في بيان، الخميس، أن الشركة ارتكبت هذه الانتهاكات لقانون التصدير "قبل سنوات وكشفت عنها طوعا".

ومن بين تلك الانتهاكات، تصدير "بوينغ" غير المصرح به لمعدات دفاعية، بالإضافة إلى معلومات فنية، إلى موظفين ومقاولين أجانب.

وشمل ذلك "صادرات غير مصرح بها لبيانات فنية" إلى الصين.

وقالت وزارة الخارجية إنه بموجب شروط التسوية "ستدفع بوينغ غرامة مدنية قدرها 51 مليون دولار"، مضيفة أنه سيتم تعليق 24 مليون دولار من العقوبة للسماح للشركة بتعزيز برنامج الامتثال الخاص بها".

تايوان تعتزم شراء 400 صاروخ أميركي مضاد للسفن لمواجهة تهديدات الصين
تعتزم تايوان شراء حوالي 400 صاروخ من طراز "هاربون" المضاد للسفن، في استكمال لصفقة وافق عليها الكونغرس الأميركي قبل عامين، بهدف تعزيز ترسانتها الدفاعية مع تصاعد التوترات مع الصين، وذلك بحسب ما كشفته مصادر مطلعة لوكالة "بلومبرغ".

وسيتوجب على شركة "بوينغ" أيضا تعيين "مسؤول امتثال خاص خارجي" لمدة عامين على الأقل، والموافقة على إجراء تدقيقين خارجيين على الأقل لبرنامج الامتثال الخاص بها.

وقال متحدث باسم "بوينغ" لوكالة فرانس برس: "ملتزمون بتنفيذ تعهداتنا المتعلقة بالضوابط التجارية، ونتطلع إلى العمل مع وزارة الخارجية بموجب الاتفاق المعلن اليوم".

وأضاف أن معظم الانتهاكات البالغ عددها 199 "تسبق التحسينات الكبيرة التي أجريناها على برنامج الامتثال لضوابط التجارة لدينا منذ عام 2020".

وأكد: "نحن ملتزمون بالتحسين المستمر لهذا البرنامج، وتعهدات الامتثال الواردة في هذه الاتفاقية ستساعدنا على تحقيق هذا الهدف".