موجة الاعتقالات في تونس أثارت انتقادات منظمات حقوقية
عضو بالشيوخ الأميركي يطالب باتخاذ موقف حازم من اتفاق تونس مع صندوق النقد (أرشيفية - تعبيرية)

دعا عضو مجلس شيوخ أميركي بارز، الثلاثاء، حلفاء بلاده الأوروبيين إلى الوقوف بحزم مع الديموقراطية في تونس قبل الموافقة على اتفاق لخطة إنقاذ للبلاد مع صندوق النقد الدولي، متهما الرئيس التونسي، قيس سعيّد، بإلحاق الضرر بالعملية الديموقراطية من خلال إحكام قبضته على السلطة، بحسب وكالة "فرانس برس".

وطالت انتقادات السناتور الديموقراطي، كريس مورفي، رئيس اللجنة الفرعية للعلاقات مع الشرق الأوسط في مجلس الشيوخ الأميركي، الرئيس الأميركي، جو بايدن، أيضا بسبب استمراره في تقديم المساعدات للقوات المسلحة التونسية.

وكانت تونس قد توصلت إلى اتفاق مبدئي مع صندوق النقد الدولي، في أكتوبر، على حزمة إنقاذ بنحو ملياري دولار لدعم اقتصادها المتدهور، لكن الخطة لا تزال تنتظر موافقة مجلس المحافظين في الصندوق الذي يضغط من أجل إجراء إصلاحات.

وتعهد سعيّد، الأسبوع الماضي، برفض "إملاءات" صندوق النقد، في الوقت الذي تقود فيه إيطاليا جهودا للتوصل إلى اتفاق سريع خشية تدفق مزيد من المهاجرين إلى شواطئها في حال شهدت الأوضاع الاقتصادية في تونس تراجعا أكبر.

وقال مورفي في "معهد السلام الأميركي": "أعتقد أن لدينا القليل من العمل لنقوم به لإقناع جميع أصدقائنا الأوروبيين بأن هذا هو الوقت المناسب للدفع لإبرام الصفقة الأصعب".

واعتبر أن الدول الأوروبية على الأرجح تسعى إلى "استقرار قصير المدى"، لكنه دعا إلى رؤية طويلة المدى.

وأضاف "نعم، يمكن لصندوق النقد الدولي أن يتدخل هنا باتفاق يتضمن شروطا قليلة من شأنها إصلاح الأمور لأشهر، وربما سنوات".

وتابع مورفي "لكنك ستعود لتقع مرة أخرى في أزمة، وستحتاج إلى خطة إنقاذ أخرى ربما تكون أقل قبولا لدى المؤسسات المالية الدولية بعد بضع سنوات من الآن".

وأحكم سعيّد قبضته على السلطة منذ إقالة الحكومة، في يوليو 2021، وحل البرلمان لاحقا ثم إقرار دستور جديد ليحل مكان الدستور الذي تمت الموافقة عليه عام 2014. 

وأعرب مورفي عن معارضته لاقتراح بايدن في الموازنة الإبقاء على مستويات التمويل للقوات المسلحة التونسية التي قال السناتور إنها "وقفت إلى حد كبير مع أو أذعنت وأحيانا سهّلت تحوّل سعيد بعيدا عن الديموقراطية".

وقال مورفي "أعتقد أن إدارة بايدن راهنت على القوات المسلحة التونسية"، مضيفا "أود أن أقول أن رهاننا يجب أن يكون على المجتمع المدني بدلا من ذلك".

رقائق البطاطا
رقائق البطاطا

قالت شبكة "إن بي سي إن نيوز" الأميركية، إن حادثة وفاة مأساوية لطفل من ولاية ماساتشوستس، جراء تناوله رقاقة بطاطس حارة جدًا في إطار تحدٍ مثير للجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، قد تدفع الأطباء ومصنعي المواد الغذائية إلى إلقاء نظرة فاحصة على مادة "الكابسيسين" التي تدخل في صناعة بعض الأطعمة.

ووفقا لشبكة "سي إن إن" الأميركية، فإن مكتب كبير الفاحصين الطبيين في الولاية، قرر أن وفاة الصبي هاريس ولوباه، الذي بلغ من العمر 14 عاما، نجمت عن تناول رقاقة تورتيلا تحتوي على تركيز عالٍ من مركب كيميائي موجود في الفلفل الحار.

وأوضح التقرير أن الضحية توفي جراء إصابته بنوبة قلبية في سبتمبر الماضي، بعد قبوله الدخول في ذلك التحدي الذي تضمن تناول شريحة من رقاقة بطاطا حارة جدة والمتبلة بفلفل "كارولينا ريبر" وفلفل "ناغا فايبر".

وأقدمت الشركة صاحبة المنتج على سحب تلك الرقائق المعبأة في علب على شكل نعش بشكل طوعي، بعد حادثة الوفاة في سبتمبر. 

وأكد مكتب كبير الفاحصين الطبيين، الخميس، أن الطفل توفي بسبب سكتة قلبية رئوية بعد تناول مادة غذائية "تحتوي على تركيز عالٍ من الكابسيسين". 

والكابسيسين هو المادة الكيميائية الحارة الموجودة بشكل طبيعي في العديد من أنواع الفلفل الحار.

ووفقا لموقع "يو إس توداي"، فإن فلفل "كارولاينا ريبر"، الموجود في تلك الرقائق هو أقوى نوع من الفلفل في العالم، والذي تصل حدته 1,539,300 درجة على مقياس سكوفيل، وفي بعض الأحيان قد يصل إلى ما يفوق 2,200,000 درجة. 

أما فلفل "ناغا فايبر"، فهو أقل حرارة حيث تصل حدته إلى حوالي 1.2 مليون وحدة حرارية على ذات المقياس، علما أن حدة فلفل الهالابينو، الشهير لا تتجاوز 5000 وحدة حرارية.

وفي وقت سابق، قال متحدث باسم شركة "Paqui" لشبكة "سي إن إن": "كان تحدي الرقاقة الواحدة مخصصًا للبالغين فقط، مع وضع علامات تحذير واضحة وبارزة تسلط الضوء على أن المنتج ليس للأطفال أو أي شخص عنده حساسية من الأطعمة الغنية بالتوابل أو يعاني من ظروف صحية".

بحث جديد يركز على تأثير كوفيد-19 على الجهاز العصبي للإنسان
"تذوق الفلفل الحار أو النعناع".. أكثر ما يرعب العلماء في أعراض كورونا
العالم حديث عهد بفيروس كورونا المستجد، والعلماء في سباق مع الزمن لسبر أغواره وكشف أسراره، ولهذا السبب نجد أن قائمة الأعراض التي يسببها المرض تتسع يوما تلو الآخر ولكن  أكثر ما يرعب العلماء، حسب تحليل علمي جديد، هو تأثير الفيروس على  الجهاز العصبي للإنسان.

وأضاف: "لقد رأينا تقارير متزايدة عن المراهقين وغيرهم من الأفراد الذين لا يستجيبون لهذه التحذيرات. ونتيجة لذلك، في حين أن المنتج يلتزم بمعايير سلامة الأغذية، ومن باب الحذر الشديد، عملنا مع تجار التجزئة لإزالة المنتج طوعًا من الرفوف في سبتمبر 2023. 

وشدد المتحدث على أنه "تم إيقاف تحدي الرقاقة الواحدة"، لافتا إلى أنه سيتم تعويض المستهلكين الذي اشتروا علب تلك الرقائق دون أن يتناولونها.