المشتبه به بتسريب الوثائق تيكسيرا
المشتبه به بتسريب الوثائق تيكسيرا

أوقفت السلطات الأميركية، الخميس، جاك تيكسيرا، المشتبه به في تسريب وثائق دفاعية "سرية للغاية" على الإنترنت.

وقال وزير العدل الأميركي، ميريك غارلاند، في مؤتمر صحفي مقتضب إن "المشتبه به واسمه، جاك تيكسيرا، تم توقيفه بدون حوادث، وسيمثل قريبا أمام محكمة فيدرالية في ولاية ماساتشوستس".

وبثت شبكات تلفزيونية إخبارية مشاهد التقطت من الجو يظهر فيها عناصر من قوات الأمن تقتاد رجلا يرتدي سروالا قصيرا أحمر اللون وقميص تي-شيرت رماديا ويداه فوق رأسه وتضعه في سيارة لا تحمل أي علامات.

وتيكسيرا عنصر في سلاح الجو التابع للحرس الوطني لولاية ماساتشوستس وقد أوقفه عناصر من مكتب التحقيقات الفيدرالي "أف بي آي"، في دايتن، المدينة الريفية الصغيرة الواقعة جنوب بوسطن.

قال الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، إنه ليس على علم إذا كان ما ورد في وثائق المخابرات التي تم تسريبها في الآونة الأخيرة على صلة بأمور تجري في الوقت الراهن.

وأضاف بايدن في حديث للصحفيين في منتصف جولة أيرلندية لثلاثة أيام "لست قلقا من التسريب، أنا قلق لأنه حدث".

ويشتبه بأن تيكسيرا وهو عضو في الحرس الوطني الجوي في ماساتشوستس ويبلغ من العمر 21 عاما بنشره معلومات سرية في مجموعة على منصة المراسلة الفورية "ديسكورد"، تضم 20 - 30 شخصا، بحسب تقرير لصحيفة واشنطن بوست.

وكان تيكسيرا يشرف على مجموعة على ديسكورد اسمها "ثغ شاكر سنترال" (Thug Shaker Central) تضم مجموعة من الشباب والمراهقين يجمعهم حب الأسلحة والعاب الفيديو ولديهم نزعة عنصرية.

اطفال نيجيريون انقذوا من الاتجار بالبشر، أرشيف
اطفال نيجيريون انقذوا من الاتجار بالبشر، أرشيف

قالت الولايات المتحدة، الاثنين، إن حكومة جنوب أفريقيا لا تحترم كليا المعايير الدنيا للقضاء على الاتجار بالبشر، لكنها تبذل جهودا كبيرة لتحقيق ذلك، تماما مثل الجزائر ومصر، ورفعت هذه البلدان إلى فئة أعلى.

وكشفت الولايات المتحدة، الاثنين، تقريرها السنوي عن الاتجار بالبشر في العالم، الذي يركز على دور التكنولوجيا، ويشيد بالعديد من الدول على جهودها محاربة الظاهرة.

في المقابل تم تخفيض رتبة سلطنة بروناي العضو في رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) إلى فئة دول "المستوى 3"، أي أنها لا تفعل ما يكفي لمكافحة الاتجار بالبشر.

ويضع التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية بشأن الاتجار بالبشر قائمة بالدول التي تبذل جهودا لمكافحة هذه الظاهرة والاخرى التي في نظر واشنطن، لا تبذل جهودا كافية في هذا الاتجاه.

وقد تؤدي هذه التصنيفات إلى فرض عقوبات أو سحب المساعدات الأميركية.

ومن الدول المدرجة على القائمة السوداء، 13 دولة متهمة أيضا بالتورط بشكل مباشر في الاتجار بالبشر: أفغانستان وبيلاروس وبورما والصين وكوبا وإريتريا وكوريا الشمالية وإيران وروسيا وجنوب السودان والسودان وسوريا وتركمانستان.

وأعلن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن خلال تقديمه للتقرير، الذي يشمل 188 دولة منها الولايات المتحدة، أنه في نسخة عام 2024 تدرس واشنطن على وجه الخصوص "الدور المتزايد للتكنولوجيا الرقمية في الاتجار بالبشر".

ودان المهربين الذين "يستهدفون الضحايا ويجندونهم عبر الإنترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيقات المواعدة ومنصات الألعاب ويقومون بمعاملات مالية بعملات مشفرة غير شفافة".

وأشار بلينكن بشكل خاص إلى المهربين الذين يلجأون إلى عروض العمل الكاذبة لجذب الأشخاص بعيدا عن ديارهم، ليجدوا أنفسهم على سبيل المثال "في بورما من دون حرية التنقل".

في المجمل يتعرض نحو 27 مليون شخص حول العالم للاتجار بالبشر، الذي يدر دخلا غير قانوني يبلغ حوالي 236 مليار دولار سنويا، وفق أرقام منظمة العمل الدولية.