بالدوين ينفي مسؤوليته عن إطلاق النار
بالدوين ينفي مسؤوليته عن إطلاق النار

قال محامو الممثل الأميركي، أليك بالدوين، الخميس، إن الادعاء في نيو مكسيكو قرر إسقاط التهم الجنائية الموجهة للممثل فيما يتعلق بإطلاق نار أودى بحياة مديرة التصوير، هالينا هتشينز، في موقع تصوير فيلم "راست" في عام 2021.

وكان بالدوين (65 عاما) قد واجه تهمتي القتل غير العمد في يناير فيما يتعلق بوفاة هتشينز وإصابة جويل سوزا مخرج الفيلم بالرصاص.

واتهم الممثل بإبداء لا مبالاة بإجراءات السلامة في ما "ينم عن طيش" في حادثة وفاة هتشينز. ودفع بأنه غير مذنب في فبراير بعد أن خفض الإدعاء درجة خطورة التهم، مما قلص فترة السجن المحتملة.

وقال لوك نيكاس وأليكس سبيرو المحاميان الموكلان للدفاع عن أليك بالدوين في بيان "نحن سعداء بقرار رفض القضية ضد أليك بالدوين ونشجع على إجراء تحقيق مناسب في ملابسات وظروف هذا الحادث المأساوي".

ولم يرد متحدث باسم المدعين العامين في الدائرة القضائية الأولى في نيو مكسيكو التي وجهت فيها الاتهامات على الفور على طلب للتعليق.

بالدوين بعد لحظات من الحادث المأساوي

وينفي بالدوين مسؤوليته عن إطلاق النار قائلا إنه صوب المسدس لكنه لم يضغط على الزناد مطلقا، وإن مهمة مسؤولي الأسلحة الآخرين هي التأكد من عدم وجود رصاص به.

وولدت هتشينز في أوكرانيا، حيث يعيش والداها وأختها بالقرب من كييف. وسعت عائلتها بموجب قانون نيو مكسيكو، للحصول، بالدعوى التي رفعتها، على تعويض غير محدد من بالدوين وأفراد طاقم العمل في الفيلم والمنتجين عن فقدان هالينا.

أطباء أوستن متفائلون بوضعه الصحي
أوستن يجرى إجراءات طبية مرتبطة بـ"المثانة". أرشيفية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، أن وزير الدفاع، لويد أوستن، سيخضع إلى "إجراءات طبية مجدولة" غير جراحية تتعلق بمشاكل في المثانة.

وقال السكرتير الصحفي للبنتاغون، بات رايدر في بيان، إن الوزير الأميركي سيجري متابعات طبية مجدولة لا تتضمن عمليات جراحية، في مركز والتر ريد الطبي العسكري مساء الجمعة.

وأشار إلى أن أوستن "قرر أنه لن يتمكن مؤقتا من أداء مهامه وواجباته أثناء الإجراءات، لذلك ستتولى نائبته، كاثلين هيكس، مهام وواجبات وزير الدفاع".

وأوضح البيان أن الأعراض التي يعانيها أوستن في المثانة لا تتعلق بتشخيص إصابته بالسرطان، ولم يكن له أي تأثير على تعافيه "الممتاز" من السرطان. 

وذكر أنه تم إرسال إخطارات للبيت الأبيض والكونغرس.

وفي فبراير الماضي، أدخل الوزير أوستن إلى قسم "العناية المركزة" وخضع لعلاج في المثانة على ما أعلن البنتاغون في بيان حينها.

وكان أوستن أعلن سابقا إصابته بسرطان البروستات.

وأتى إدخال أوستن إلى المستشفى في فبراير بعد أسابيع على الكشف عن أن الوزير البالغ 70 عاما أخفى دخوله مرات عدة المستشفى سابقا ولم يبلغ فورا الرئيس الأميركي، جو بايدن، بتشخيص إصابته بالسرطان ما أثار انتقادا واسعا في الولايات المتحدة التي تواجه أزمات في الشرق الأوسط وأوكرانيا، وفقا لتقرير سابق لوكالة فرانس برس.