تاكر كارسلون مذيع بارز في "فوكس"
تاكر كارسلون مذيع بارز في "فوكس"

أعلن المذيع في شبكة "سي أن أن"، دون ليمون، الاثنين، أن الشبكة الأميركية أقالته، وجاءت هذه الأنباء في أعقاب الإعلان عن مغادرة المذيع ومقدم البرامج الشهير، تاكر كارلسون، شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية.

وكتب ليمون في حسابه على تويتر، إنه "ذهل" بعد إبلاغ وكيله له بخبر إقالته من "سي أن أن"، بعد 17 عاما من العمل في الشبكة، وقال إنه كان يفضل أن يتحدث إليه مسؤول في الإدارة مباشرة لإبلاغه بذلك، بعد هذه المدة الطويلة.

وأضاف في التغريدة أنه لم تصدر أي إشارات من الشبكة عن رغبتها في إنهاء خدماته، متوقعا وجود "مشكلات أكبر" وراء هذا القرار.

وكان متحدث باسم شبكة "فوكس نيوز" قد أعلن أيضا مغادرة تاكر كارلسون القناة، بعد أن "اتفق الطرفان" على ذلك، وقدم الشكر له على خدماته.

وأعلنت عن برامج مؤقت يحمل اسم "فوكس نيوز تونايت" حتى يتم الإعلان عن بديل دائم لكارلسون الذي كان يقدم برنامجا باسمه، هو "تاكر كارلسون تونايت"، مع العلم أن البرنامج الجديد سيظهر فيه مذيعون بالتناوب.

وكان آخر عرض لبرنامج "تاكر كارلسون تونايت" قد بث الجمعة 21 أبريل الجاري.

وجاء رحيل كارلسون من القناة بعد أقل من أسبوع من تسوية شركة فوكس كورب، الشركة الأم لـ"فوكس نيوز"، دعوى تشهير أقامتها شركة "دومنيون" لأنظمة التصويت متهمة الشركة بالترويج لمزاعم صادرة عن الرئيس السابق، دونالد ترامب، تفيد بأن آلاتها استُخدمت لتزوير نتائج انتخابات الرئاسة، عام 2020، التي خسر فيها أمام جو بايدن.

ونفت "فوكس نيوز" تهمة التشهير، وشددت على أن كل فعلته هو نقل اتهامات ترامب، لا دعمها، مشيرة إلى أنها محمية بموجب حقوق حرية التعبير، المكفولة في التعديل الأول في الدستور الأميركي.

ونشر محامو "دومينيون" مجموعة محادثات داخلية في "فوكس نيوز" أعرب بعض المعلقين، من بينهم كارسلون، خلالها عن عدم إعجابهم بترامب رغم إشادتهم به على الهواء. وقال كارلسون متحدثا عن الرئيس السابق بعد خسارته في الانتخابات "أكرهه بشدة".

اتّهمت "فوكس نيوز" بدورها "دومينيون" بـ"الانتقاء وإخراج التصريحات من سياقها".

وقبل التحاقه بشبكة "فوكس نيوز"، شارك كارسلون في استضافة برنامج "فوكس آند فريندس ويكيند" من عام 2012 حتى عام 2016، كما عمل من قبل في شبكة "أم أس  أن بي سي" و"سي أن أن".

هيلي أشارت إلى أنها ترغب بمواصلة السباق الرئاسي حتى الثلاثاء الكبير
هيلي أشارت إلى أنها ترغب بمواصلة السباق الرئاسي حتى الثلاثاء الكبير

قالت حاكمة ولاية كارولينا الجنوبية السابقة، نيكي هيلي، مساء السبت، إنها ستواصل الترشح للرئاسة، بعد إعلان خسارتها في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ولايتها.

وقالت هيلي في تشارلستون بولاية ساوث كارولينا: "أنا امرأة تفي بكلمتها"، في إشارة إلى تعهدها السابق بالبقاء في السباق حتى الثلاثاء الكبير، مضيفة "لن أتخلى عن هذه المعركة في وقت لا يوافق فيه غالبية الأميركيين على كل من دونالد ترامب وجو بايدن"، وفق ما نقلته عنها شبكة "سي إن إن". 

وأكدت أنها لا تعتقد أن ترامب يستطيع التغلب على بايدن في انتخابات العودة للبيت الأبيض بانتخابات الرئاسة في نوفمبر، قائلة إن "ترامب يدفع الناس بعيدا".

وأضافت "في الأيام العشرة المقبلة، ستتحدث 21 ولاية وإقليم. من حقهم أن يكون لديهم خيار حقيقي، وليس انتخابات على النمط السوفييتي مع مرشح واحد فقط.. ومن واجبي أن أمنحهم هذا الخيار".

وفاز الرئيس الأميركي السابق، ترامب، بالانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الجمهوري في ولاية ساوث كارولينا، السبت، متغلبا على هيلي في ولايتها، وموجها أحدث ضربة لمحاولتها الطويلة لمنعه من أن يصبح مرشح الحزب، وفق ما ذكرته "وول ستريت جورنال". 

ترامب يفوز بانتخابات ساوث كارولاينا التمهيدية
فاز الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الجمهوري في ولاية ساوث كارولينا، السبت، متغلبا على نيكي هيلي في ولايتها، وموجها أحدث ضربة لمحاولتها الطويلة لمنعه من أن يصبح مرشح الحزب، وفق ما ذكرته "وول ستريت جورنال". 

ويعد فوز ترامب ضربة أيضا لكونه قد فاز على هيلي التي كانت تشغل منصب حاكمة للولاية ذاتها. 

وأعلنت وكالة أسوشيتد برس أن السباق صب لصالح ترامب بعد فترة وجيزة من إغلاق صناديق الاقتراع في الساعة السابعة مساء، مما منحه دفعه باتجاه العودة التاريخية لمواجهة الرئيس الأميركي، جو بايدن، في انتخابات نوفمبر وزيادة الضغط على هيلي للانسحاب من السباق، والتي قالت إنها ستبقى في السباق حتى الثلاثاء الكبير الشهر المقبل.

وتمكنت وكالة أسوشييتد برس وغيرها من المؤسسات الإخبارية من إعلان فوز الرئيس السابق سريعا بناء على استطلاعاتها الخاصة للناخبين والتي أظهرت "تقدما مريحا" لترامب.، وفق وول ستريت جورنال.