الشرطة تقول إن المتهم بارتكاب المجزرة لا يزال طليقا
الشرطة تقول إن المتهم بارتكاب المجزرة لا يزال طليقا

أفادت وسائل إعلام أميركية، السبت، بأن خمسة أشخاص قتلوا في إطلاق نار، الجمعة، في منزل بمدينة كليفلاند في ولاية تكساس.

وقالت الشرطة المحلية إن القتلى بينهم طفل في الثامنة من عمره، إضافة إلى ضحيتين من النساء، وأن أصولهم من هندوراس بحسب تقرير لشبكة "أيه بي سي نيوز".

وأشارت إلى أنها عثرت في المنزل على ثلاثة أطفال لم يصابوا بطلقات نارية، إذ تم نقلهم إلى مستشفى محلي، فيما كان يوجد في المنزل حوالي 10 أشخاص.

وأضافت الشرطة أنها تعتقد أن المجزرة حصلت بعدما طلب الجيران من المتهم أوروبيزا بالتوقف عن إطلاق النار من بندقيته في الفناء الخلفي للمنزل، لأن لديهم أطفالا يحاولون النوم.

المتهم في إطلاق النار فرانسيسكو أوروبيزا

وقال مكتب قائد شرطة مقاطعة سان هاسينتو، غريج كابرس إنهم تلقوا، الجمعة، اتصالا حول واقعة إطلاق نار، وعند وصولهم للمكان وجدوا عددا من الأشخاص مصابين بطلقات نارية.

وأوضح أن الرواية التي سمعوها حتى الآن لما حصل إن العائلة جاءت قرب سياج منزل أوروبيزا وطلبت منه التوقف عن إطلاق النار في الفناء، وقالوا له "لدينا طفل صغير يحاول النوم"، حيث كان المتهم يشرب الكحول، ليرد عليهم بأنه سيفعل ما يريد في فناء منزله.

وأشار مكتب الشرطة إلى أنهم يشتبهون بأن مرتكب الجريمة هو فرانسيسكو أوروبيزا (39 عاما)، وهو مسلح ببندقية "AR-15" ولا يزال طليقا حيث يجري البحث عنه.

رقائق البطاطا
رقائق البطاطا

قالت شبكة "إن بي سي إن نيوز" الأميركية، إن حادثة وفاة مأساوية لطفل من ولاية ماساتشوستس، جراء تناوله رقاقة بطاطس حارة جدًا في إطار تحدٍ مثير للجدل على وسائل التواصل الاجتماعي، قد تدفع الأطباء ومصنعي المواد الغذائية إلى إلقاء نظرة فاحصة على مادة "الكابسيسين" التي تدخل في صناعة بعض الأطعمة.

ووفقا لشبكة "سي إن إن" الأميركية، فإن مكتب كبير الفاحصين الطبيين في الولاية، قرر أن وفاة الصبي هاريس ولوباه، الذي بلغ من العمر 14 عاما، نجمت عن تناول رقاقة تورتيلا تحتوي على تركيز عالٍ من مركب كيميائي موجود في الفلفل الحار.

وأوضح التقرير أن الضحية توفي جراء إصابته بنوبة قلبية في سبتمبر الماضي، بعد قبوله الدخول في ذلك التحدي الذي تضمن تناول شريحة من رقاقة بطاطا حارة جدة والمتبلة بفلفل "كارولينا ريبر" وفلفل "ناغا فايبر".

وأقدمت الشركة صاحبة المنتج على سحب تلك الرقائق المعبأة في علب على شكل نعش بشكل طوعي، بعد حادثة الوفاة في سبتمبر. 

وأكد مكتب كبير الفاحصين الطبيين، الخميس، أن الطفل توفي بسبب سكتة قلبية رئوية بعد تناول مادة غذائية "تحتوي على تركيز عالٍ من الكابسيسين". 

والكابسيسين هو المادة الكيميائية الحارة الموجودة بشكل طبيعي في العديد من أنواع الفلفل الحار.

ووفقا لموقع "يو إس توداي"، فإن فلفل "كارولاينا ريبر"، الموجود في تلك الرقائق هو أقوى نوع من الفلفل في العالم، والذي تصل حدته 1,539,300 درجة على مقياس سكوفيل، وفي بعض الأحيان قد يصل إلى ما يفوق 2,200,000 درجة. 

أما فلفل "ناغا فايبر"، فهو أقل حرارة حيث تصل حدته إلى حوالي 1.2 مليون وحدة حرارية على ذات المقياس، علما أن حدة فلفل الهالابينو، الشهير لا تتجاوز 5000 وحدة حرارية.

وفي وقت سابق، قال متحدث باسم شركة "Paqui" لشبكة "سي إن إن": "كان تحدي الرقاقة الواحدة مخصصًا للبالغين فقط، مع وضع علامات تحذير واضحة وبارزة تسلط الضوء على أن المنتج ليس للأطفال أو أي شخص عنده حساسية من الأطعمة الغنية بالتوابل أو يعاني من ظروف صحية".

"تذوق الفلفل الحار أو النعناع".. أكثر ما يرعب العلماء في أعراض كورونا
العالم حديث عهد بفيروس كورونا المستجد، والعلماء في سباق مع الزمن لسبر أغواره وكشف أسراره، ولهذا السبب نجد أن قائمة الأعراض التي يسببها المرض تتسع يوما تلو الآخر ولكن  أكثر ما يرعب العلماء، حسب تحليل علمي جديد، هو تأثير الفيروس على  الجهاز العصبي للإنسان.

وأضاف: "لقد رأينا تقارير متزايدة عن المراهقين وغيرهم من الأفراد الذين لا يستجيبون لهذه التحذيرات. ونتيجة لذلك، في حين أن المنتج يلتزم بمعايير سلامة الأغذية، ومن باب الحذر الشديد، عملنا مع تجار التجزئة لإزالة المنتج طوعًا من الرفوف في سبتمبر 2023. 

وشدد المتحدث على أنه "تم إيقاف تحدي الرقاقة الواحدة"، لافتا إلى أنه سيتم تعويض المستهلكين الذي اشتروا علب تلك الرقائق دون أن يتناولونها.