بلينكن في مؤتمر صحفي في مقر حلف الناتو ببروكسل
بلينكن يؤكد على التزام الولايات المتحدة بعملية السلام بين أرمينيا وأذربيجان (أرشيفية-تعبيرية)

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الاثنين، إن الوزير، أنتوني بلينكن، أكد في اتصال هاتفي مع الرئيس الأذربيجاني، إلهام علييف، أهمية إعادة فتح ممر لاتشين أمام المركبات التجارية والخاصة في أقرب وقت ممكن، وذلك وسط نزاع بين أذربيجان وأرمينيا المجاورة، وفقا لوكالة "رويترز".

وأقامت أذربيجان نقطة تفتيش جديدة على ممر لاتشين، وهو طريق مؤد إلى قرة باغ يمر عبر الأراضي الأذربيجانية، في خطوة وصفتها أرمينيا بأنها انتهاك كبير لوقف إطلاق نار مبرم في 2020. ودخلت أرمينيا وأذربيجان الجمهوريتان السوفييتيان السابقتان في القوقاز في حربين، أولاهما مطلع تسعينيات القرن الماضي والثانية عام 2020، بهدف السيطرة على منطقة ناغورنو كاراباخ الجبلية المتنازع عليها، بحسب وكالة "فرانس برس".

وممر لاتشين هو الرابط البري الوحيد بين أرمينيا ومنطقة ناغورنو كاراباخ، وقد أقامت أذربيجان نقطة التفتيش نهاية الأسبوع الماضي، في خطوة اعتبرتها أرمينيا خرقا لوقف إطلاق النار المعلن بين الجانبين.

وأضاف البيان أن بلينكن "شدد على أهمية إعادة فتح ممر لاتشين أمام المركبات التجارية والخاصة في أقرب وقت ممكن". وتابع أن بلينكن نقل لعلييف دعم واشنطن لعملية السلام بين أذربيجان وأرمينيا، و"شاركه قناعته بأن السلام ممكن".

وفي بيان منفصل، السبت ، أوضحت الوزارة أن بلينكن أجرى في اليوم السابق محادثة أيضا مع رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان. وتحدث وزير الخارجية الأميركي أيضا عن "أهمية محادثات السلام بين أرمينيا وأذربيجان" وتعهده بـ"مواصلة الولايات المتحدة دعمها".

وأكد بلينكن أن الحوار المباشر والدبلوماسية هما السبيل الوحيد لحل دائم.

وتوسطت موسكو لوقف إطلاق النار بين يريفان وباكو بعد جولة القتال الأخيرة بينهما عام 2020، وقامت بنشر قوات حفظ سلام على طول ممر لاتشين.

ومع انشغال روسيا بالحرب في أوكرانيا وعدم استعدادها لتوتير علاقاتها مع تركيا، الحليفة الرئيسية لأذربيجان، تسعى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لبث بعض الدفء في العلاقات بين العدوين اللدودين.

أطباء أوستن متفائلون بوضعه الصحي
أوستن يجرى إجراءات طبية مرتبطة بـ"المثانة". أرشيفية

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون"، أن وزير الدفاع، لويد أوستن، سيخضع إلى "إجراءات طبية مجدولة" غير جراحية تتعلق بمشاكل في المثانة.

وقال السكرتير الصحفي للبنتاغون، بات رايدر في بيان، إن الوزير الأميركي سيجري متابعات طبية مجدولة لا تتضمن عمليات جراحية، في مركز والتر ريد الطبي العسكري مساء الجمعة.

وأشار إلى أن أوستن "قرر أنه لن يتمكن مؤقتا من أداء مهامه وواجباته أثناء الإجراءات، لذلك ستتولى نائبته، كاثلين هيكس، مهام وواجبات وزير الدفاع".

وأوضح البيان أن الأعراض التي يعانيها أوستن في المثانة لا تتعلق بتشخيص إصابته بالسرطان، ولم يكن له أي تأثير على تعافيه "الممتاز" من السرطان. 

وذكر أنه تم إرسال إخطارات للبيت الأبيض والكونغرس.

وفي فبراير الماضي، أدخل الوزير أوستن إلى قسم "العناية المركزة" وخضع لعلاج في المثانة على ما أعلن البنتاغون في بيان حينها.

وكان أوستن أعلن سابقا إصابته بسرطان البروستات.

وأتى إدخال أوستن إلى المستشفى في فبراير بعد أسابيع على الكشف عن أن الوزير البالغ 70 عاما أخفى دخوله مرات عدة المستشفى سابقا ولم يبلغ فورا الرئيس الأميركي، جو بايدن، بتشخيص إصابته بالسرطان ما أثار انتقادا واسعا في الولايات المتحدة التي تواجه أزمات في الشرق الأوسط وأوكرانيا، وفقا لتقرير سابق لوكالة فرانس برس.