الاتفاق، في حال التوصل إليه سيتيح إرجاء خطر التخلف عن السداد لسنتين، حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة
الاتفاق، في حال التوصل إليه سيتيح إرجاء خطر التخلف عن السداد لسنتين، حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة

حذّرت وزيرة الخزانة الأميركية، جانيت يلين، الجمعة، من أن الولايات المتحدة قد تتخلّف عن السداد اعتبارا من 5 يونيو، في تقديرات محدّثة بعدما أشارت سابقا إلى أن هذا الأمر قد يحصل في الأول من الشهر.

وجاء في رسالة وجّهتها يلين إلى رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي "بناء على أحدث البيانات، تفيد تقديراتنا بأن موارد الخزانة لن تكون كافية للوفاء بالتزامات الحكومة إذا  لم يعمد الكونغرس إلى رفع سقف الدين العام أو تعليقه بحلول الخامس من يونيو".

ويواصل البيت الأبيض والمفاوضون، الجمعة، مساعي التوصل إلى تسوية تتيح تجنب تخلف الولايات المتحدة عن سداد ديونها والذي قد تنطوي عليه تداعيات سياسية كبرى بعدما ظهرت بوادر مشجعة في اتجاه حل.

ونقلت فرانس برس عن مصدر مطلّع على المفاوضات قوله: "نقترب أكثر فأكثر (من التوصل إلى اتفاق)، لكن لم يحصل ذلك بعد"، مشككا في احتمال إعلان اتفاق، الجمعة.

من جهته، قال رئيس مجلس النواب الجمهوري، كيفن مكارثي: "أحرزنا تقدما أمس، أريد إحراز تقدم اليوم أيضا"، مضيفا "لكن لا شيء مؤكدا حتى يتم الاتفاق على كل شيء".

وذكرت صحيفتا "نيويورك تايمز" و"واشنطن بوست" أن الاتفاق، وهو حتمي لكي يقبل المحافظون بالتصويت في الكونغرس لرفع سقف الدين العام للولايات المتحدة، سيجمد بعض النفقات، لكن دون المساس بالميزانيات المخصصة للدفاع وقدامى المحاربين.

وسيتيح الاتفاق إرجاء خطر التخلف عن السداد لسنتين، حتى الانتخابات الرئاسية المقبلة.

الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو
الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو (أرشيفية) | Source: REUTERS

أفاد موقع "أكسيوس"، الأربعاء، بأن البيت الأبيض ألغى اجتماعا أميركيا إسرائيليا رفيع المستوى بشأن إيران كان من المقرر عقده غدا الخميس، بعد أن نشر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، مقطع فيديو، الثلاثاء، يزعم أن الولايات المتحدة تحجب المساعدات العسكرية.

وكان من المفترض أن يشارك في الاجتماع رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي، تساحي هنغبي، ووزير الشؤون الاستراتيجية، رون ديرمر. ونقل الموقع عن مصدرين أميركيين قولهم إن كبار مستشاري الرئيس الأميركي، جو بايدن، أعربوا عن غضبهم من تصريحات نتانياهو، وتم تسليم الأخير رسالة بهذا المعنى خلال الاجتماع الذي عقد، الثلاثاء، مع المبعوث الأميركي، عاموس هوكستين، شخصيان ثم قرر البيت الأبيض أن يذهب أبعد من ذلك بإلغاء اجتماع الخميس.

وقد صرح نتانياهو قائلا إن وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، تعهد في محادثاته معه بأن تعمل الإدارة الأميركية على إزالة العراقيل والقيود الخاصة بنقل أسلحة وذخائر من الولايات المتحدة إلى إسرائيل، وفقا لمراسل "الحرة" في تل أبيب.

وأكد نتانياهو في شريط فيديو أصدره باللغة الإنكليزية أن إسرائيل تحارب ضد إيران والأعداء المشتركين الآخرين ومن غير المعقول أن تمنع الولايات المتحدة إمداد إسرائيل بالأسلحة حسب تعبيره.

وأفادت هيئة البث الإسرائيلية بأن الحكومة تخشى من أن تحد الولايات المتحدة من شحنات الأسلحة في حال معارضة شن هجوم إسرائيلي على لبنان. وقال مصدر مطلع على التفاصيل إن نتانياهو اختار بشكل واضح فتح مواجهة أخرى مع الحكومة الأميركية.