مكارثي من عائلة من الطبقة المتوسطة من كاليفورنيا
مكارثي تولى رئاسة مجلس النواب قبل أقل من عام

قدم نائب أميركي جمهوري من الجناح اليميني المتشدد، الاثنين، مذكرة "تعلن شغور منصب رئيس مجلس النواب" وتحتاج لإقرارها أغلبية في المجلس الذي لن يصوت عليها في الحال.

وستعيد مذكرة تنحية رئيس مجلس النواب، الجمهوري، كيفن مكارثي، إشعال المعركة داخل الحزب بين المحافظين التقليديين وأنصار الرئيس السابق، دونالد ترامب.

وبعد يوم من اعتماد مكارثي على أصوات الديمقراطيين للحفاظ على تمويل الحكومة لمدة 45 يوما على الأقل، قال النائب مات غايتس، الأحد، إنه لن يتراجع عن عزمه.

وقال غايتس، الأحد، على شبكة سي إن إن "أعتقد أننا بحاجة إلى المضي قدما مع قيادة جديدة يمكن أن تكون جديرة بالثقة "، مضيفا "انظروا، الشيء الوحيد المشترك بين الجميع هو أن لا أحد يثق في كيفن مكارثي."

مات غايتز تحت الأضواء بعد تقديم مذكرة عزل مكارثي

وغايتس واحد من عدد قليل من الجمهوريين المتشددين الذين ربطوا مصير مكارثي السياسي بمعركة الإنفاق التي هددت بإغلاق الحكومة.

من جانبه ، يبدو مكارثي مستسلما للتحدي، كما يقول موقع NPR.

والأحد، قال مكارثي لشبكة CBS "فليكن، لكن دعونا نتجاوز الأمر ودعونا نبدأ في ممارسة مهام الحكم".

ويقول الموقع إن مكارثي لم يكن ليكون في هذا الموقف لو لم يوافق على مطالب اليمين المتطرف بتغيير قواعد مجلس النواب لتسهيل الأمر لعضو واحد لتقديم مقترح قرار لعزل رئيس المجلس من منصبه.

وكان غايتس ضمن مجموعة تضم حوالي 20 نائب أجبروا مكارثي على المضي في 15 جولة تصويت في يناير قبل انتخابه رئيسا للمجلس، والتي حصلوا خلالها على تنازلات بما في ذلك تغييرات في القواعد للسماح لأي عضو في مجلس النواب بالدعوة إلى التصويت لإقالة رئيس المجلس.

لكن بدون هذا التنازل، ربما لم يكن مكارثي قادرا على تأمين منصبه في الأساس بعد 15 جولة من التصويت في بداية عمل الكونغرس في يناير.

وأدى تبني مكارثي، السبت، لاتفاق بين الحزبين لتجنب إغلاق الحكومة الأميركية إلى تمرد الجمهوريين في فلوريدا.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" أن نتيجة هذا التصويت ستُقرر ما إذا كان سيتم إقالة مكارثي أم لا خلال 48 ساعة.

اجراءات العزل

يمكن للنائب غايتس، أو أي من منتقدي مكارثي ، في أي وقت تقديم قرار لإعلان منصب رئيس مجلس النواب شاغرا - يعرف باسم "اقتراح الإخلاء".

التقديم وحده لا يضمن حدوث تصويت، لكنه إجراء يحمل رمزية عالية.

بعد التقديم، سيتعين على المشرع الذهاب إلى قاعة مجلس النواب وطلب التصويت على القرار، والذي سيعتبر متميزا وبالتالي يتطلب إجراء تصويت في غضون يومين تشريعيين.

ويمكن لقيادة الحزب تحديد توقيت التصويت، ويمكن أن يحدث ذلك بمجرد تقديمه.

وقام النائب السابق مارك ميدوز، وجمهوري من نورث كارولاينا، في عام 2015 بهذا الإجراء ضد رئيس مجلس النواب آنذاك جون بينر، لكن بينر استقال قبل الدعوة للتصويت.

ويخضع القرار لعراقيل يمكن أن تمنعه في نهاية المطاف من الوصول إلى التصويت.

وإذا فشلت اقتراحات الحجب، وتمت الدعوة للتصويت على القرار، فإنه يتطلب أغلبية بسيطة من المشرعين الحاضرين والمصوتين لتمريره، وفي هذه الحالة يترك رئيس المجلس منصبه على الفور.

ويقول الموقع إنه يبدو أن مكارثي لا يزال يتمتع بدعم الغالبية العظمى من الجمهوريين في مجلس النواب البالغ عددهم 221 عضوا، ولكن مع أغلبية من أربعة مقاعد للجمهوريين، يمكن فقط لجزء صغير من نواب الحزب الجمهوري عزل الرئيس إذا صوت الديمقراطيون الـ 212 بشكل جماعي لصالح العزل.

ورفض القادة الديمقراطيون الانخراط في نقاشات بشأن التصويت، وقال زعيم الأقلية الديمقراطية حكيم جيفريز إن حزبه يركز على تجنب الإغلاق.

وقال اثنان من كبار المساعدين الديمقراطيين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم، إن المحادثات غير الرسمية تجري بين كتل الديمقراطيين حول كيفية التعامل مع التصويت، لكن لا يوجد إجماع حزبي موحد.

وقال المساعدون إن أحد العوامل الحسابية هو أنه إذا تم تقديم القرار أثناء إغلاق الحكومة، فقد يكون الديمقراطيون أقل ميلا إلى زيادة الفوضى من خلال إقالة رئيس المجلس.

وفي الوقت نفسه، إذا كانت أصوات الديمقراطيين ضرورية لإنقاذ مكارثي، فمن المحتمل أن تكون هناك بعض المفاوضات حول ما يمكن أن يحصل عليه الديمقراطيون مقابل أصواتهم، وفقا للموقع.

وأيد مجلس النواب تمويل الحكومة حتى 17 نوفمبر بأغلبية 335 صوتا مقابل رفض 91، ونال الأمر دعم عدد أكبر من الديمقراطيين مقارنة بالجمهوريين. وأيد نحو 209 ديمقراطيين مشروع القانون، وهو عدد أكبر بكثير من 126 جمهوريا وافقوا عليه. ووصف الديمقراطيون النتيجة بأنها "فوز".

وقال زعيم الديمقراطيين في مجلس النواب، حكيم جيفريز، للصحفيين قبيل التصويت: "لقد خسر الجمهوريون المتشددون... وفاز الشعب الأميركي".

وحظي التحول في موقف مكارثي بدعم زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، الذي أيد في وقت سابق إجراء مشابها كان مجلس الشيوخ سيجري تصويتا محتملا عليه، ويحظى بتأييد كبير من الحزبين، على الرغم من أن مشروع قانون مجلس النواب أسقط المساعدات لأوكرانيا.

ويوفر مشروع القانون 45 يوما أخرى من التمويل للحكومة الفيدرالية، وهو ما يكفي للاستمرار حتى منتصف نوفمبر، ولكنه لا يوفر أموالا إضافية لمساعدة أوكرانيا في محاربة الغزو الروسي.

Sen. Ted Cruz, R-Texas, speaks about a bill to help protect victims of deepfakes and revenge porn, at the Capitol in Washington…
إليستون بيري يسار الصورة رفقة السيناتور تيد كروز

تم الثلاثاء، بمجلس الشيوخ الأميركي، تقديم مشروع قانون يجرم نشر صور عارية بدون موافقة، حقيقية كانت أم مزيفة عن طريق الذكاء الاصطناعي، أو ما يعرف باسم تقنية التزييف العميق (Deep Fake).

المشروع الذي يطمح أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، أن يصبح قانونا نافذا، يطالب شركات التواصل الاجتماعي ومواقع الويب الأخرى إزالة الصور في غضون 48 ساعة من تلقي الإشعار من الضحية.

اللافت أنه من بين من عرضوا مشروع القانون جنبا إلى جنب مع السيناتورة إيمي كلوبوشار (ديمقراطية من مينيسوتا)، وتيد كروز (جمهوري من تكساس) فتاة تدعى إليستون بيري.

حرصت إليستون بيري، وعائلتها على الحضور خلال عرض مشروع القانون لإيضاح خطورة الأمر، حيث تتعرض مزيد من الفتيات، لا سيما المراهقات، للتشهير بصور إباحية من وحي الذكاء الاصطناعي أو ما أضحى يعرف بالصور الإباحية المولّدة بالتزييف العميق. 

قصة بيري

في أحد أيام أكتوبر الماضي، استيقظت بيري في الصباح الباكر على بعض الرسائل النصية من بعض أصدقائها، يسألونها عما إذا كانت قد شاهدت صورا عارية لها يتم تداولها بين الطلاب في مدرستها الثانوية في ولاية تكساس.

بيري قالت في حديث لصحيفة "وول ستريت جورنال" إنها صُدمت، عندما أرسل أحدهم لقطة شاشة، حيث أظهرت الصورة وجهها، لكن الجسد لم يكن جسدها.

علمت المراهقة لاحقا أن أحد زملائها الذكور، أخذ صورتين على الأقل من حسابها الخاص على إنستغرام، وجعلها عارية باستخدام برنامج إزالة الملابس الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، كما علمت أن اثنتان من صديقاتها كانتا ضحايا التلاعب بالصور.

وباستخدام حسابات سناب شات مجهولة، شارك الصبي الصور مع طلاب آخرين في مدرسة أليدو الثانوية، في بلدة صغيرة خارج فورت وورث. 

ومع مرور اليوم، زُعم أنه قام بإنشاء وتبادل صور عارية مزيفة لست فتيات أخريات في مجموعة أصدقاء بيري.

تقول بيري، البالغة من العمر الآن 15 عاما: "لم أفكر قط بأنه يمكن لشخص ما القيام بشيء كهذا" وتابعت "الاستيقاظ على ذلك كان أمرا مدمرا".

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن مزيدا من الفتيات المراهقات في جميع أنحاء البلاد تتعامل مع آثار هذا الاتجاه الجديد المثير للقلق. 

وتحاول بيري وعائلتها الآن، منع أخريات من خوض هذه التجربة المحرجة، وذلك بمشاركة قصتها مع السيناتور كروز، الذي يقود جهود منع هذه الآفة من الاستمرار. 

ويضاف مشروع القانون المرتقب، إلى مجموعة متزايدة من التشريعات الحكومية والفيدرالية المقترحة التي تهدف إلى وقف هذا الشكل الجديد من التحرش.

"لم أستطع التركيز"

يُسهّل برنامج إنشاء الصور الجديد المزود بالذكاء الاصطناعي إنتاج صور كاذبة لكن "ذات مظهر معقول". 

لذلك، قامت غوغل وآبل بإزالة تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي تقوم بتعرية الأشخاص من متاجر التطبيقات الخاصة بهما.

وتقول بيري وغيرها من ضحايا الصور المزيفة إنهن يشعرن بالقلق بشأن العواقب طويلة المدى لمثل هذه الصور التي قد تؤثر على حظوظهن، لدى التقدم للالتحاق بالجامعات أو الوظائف. 

هناك مخاوف فورية أيضا، حيث تقول بيري إنه "من الصعب الاعتراف بذلك لوالديك على الرغم من أن الصور ليست حقيقية".

لكن والديها كانا داعمين لها وتعهدا ببذل كل ما في وسعهما لوضع حد لكابوسها. 

بقيت بيري في المنزل لبضعة أيام، ولكن كان عليها أن تعود لحضور تدريب الكرة الطائرة.

تقول: "كنت أفكر بشدة بشأن في تلك الصور، ولم أتمكن من التركيز".

وعندما كانت تسير في أروقة المدرسة، تساءلت عمن شاهد الصور وما إن كان من شاهدها سيصدق أن الصور مزيفة. تقول: "شعرت بالخجل والخوف".

عواقب وخيمة

أبلغت آنا ماك آدامز، والدة بيري، مديري المدرسة بالحادثة، والذين قالت إنهم أجروا تحقيقا كشف أن الجاني هو زميل للمراهقة. 

تقول آدامز إن الصبي المراهق غادر المدرسة بعد عطلة الشتاء.

وقال جيف سوين، المدعي العام لمقاطعة باركر بولاية تكساس، إن الصبي عوقب ضمن نظام قضاء الأحداث.

على الرغم من أن بيري لم تعد مضطرة لرؤية الصبي بعد الآن، إلا أنها وجدت صعوبة في الانخراط بشكل كامل في المدرسة.

وتقول: "لقد فاجأني ذلك وأثار الكثير من القلق، أنا شخص اجتماعي ولكني تراجعت خطوة إلى الوراء وأصبحت أكثر انغلاقا".

وقالت متحدثة باسم منطقة مدارس أليدو المستقلة إن المنطقة ساعدت إدارة عمدة المقاطعة في تحقيقاتها وتأديب الصبي وفقا لقواعد سلوك الطلاب وقانون الولاية.

تواصلت ماك آدامز أيضا مع دوروتا ماني، والدة مراهقة أخرى ضحية التزييف العميق، بعد أن كتبت عن موقف مماثل حدث في نفس الوقت تقريبا في ويستفيلد بولاية نيوجيرسي.

كما تحدثت ماني مع المشرعين المحليين والفيدراليين وكان لها دور فعال في إقناع النائب جوزيف موريل (ديمقراطي من نيويورك) بإعادة تقديم "قانون منع التزييف العميق للصور" في يناير. 

وقالت متحدثة باسم موريل إن مشروع القانون يضم الآن أكثر من 50 راعيا وينتظر أن تنظر فيه اللجنة القضائية بمجلس النواب.

وبدأت ماك آدامز في الاتصال بمسؤولي الولاية والمسؤولين الفيدراليين، بما في ذلك كروز.

واتصل بها مجددا مؤخرا، حيث كانت هي وابنتها معه في واشنطن العاصمة، الثلاثاء، عندما قدم مشروع القانون المعنون بـ "أدوات لمعالجة الاستغلال عن طريق شل حركة التزييف العميق التكنولوجي على مواقع الويب والشبكات".

بعد مشاركة الصور العارية المزيفة لبيري، قامت بإزالة جميع منشوراتها على إنستغرام لبضعة أشهر وأزالت متابعيها.  تقول بيري إن التجربة جعلتها أقل ثقة وأكثر تشاؤما. وتابعت "لقد تعلمت أن أكون مستعدة لأي شيء".