City University of New York (CUNY) students rally in support of Palestinians, in Manhattan, New York City
طلاب جامعة مدينة نيويورك (CUNY) يتظاهرون لدعم الفلسطينيين، في مانهاتن، مدينة نيويورك

بعد ارتفاع حدة التوترات في الجامعات الأميركية بسبب حرب إسرائيل على غزة، أعلنت عدد من الجامعات الرائدة في الولايات المتحدة عن عقد اجتماع للأكاديميين، الأسبوع المقبل، لبحث سبل تهدئة الخلافات التي هزت الجامعات وأثارت انزعاج الجهات المانحة، بحسب صحيفة "فاينانشيال تايمز".

وذكرت الصحيفة أن الجامعات في جميع أنحاء الولايات المتحدة أصبحت نقطة محورية لوجهات النظر المتعارضة، مع تصاعد التصريحات من القادة، بما في ذلك جامعة هارفارد وجامعة بنسلفانيا، بشأن خطاب الكراهية.

ووفقا للصحيفة، ارتفعت التسجيلات للمبادرة الرئاسية لجامعة برانديز، والتي تستمر يومين لمكافحة معاداة السامية في التعليم العالي، والتي كان من المقرر أصلاً أن تكون حدثًا متخصصًا لكليات بوسطن، منذ هجوم حماس الذي وقع في إسرائيل في 7 أكتوبر. ومن المتوقع أن يشارك ما يقرب من 100 مسؤول من مؤسسات تعليمية عدة، بما في ذلك هارفارد، وييل، وكولومبيا، وجامعة بنسلفانيا.

ونقلت الصحيفة عن رون ليبويتز، رئيس جامعة برانديز، التي أسسها اليهود الأميركيون قبل 75 عاما في ماساتشوستس كجامعة غير طائفية: "إن الجو العام في الجامعات متوتر للغاية. ونحن صورة مصغرة للمجتمع الأكبر الذي نجلس فيه. وهناك استقطاب لم نشهده خلال حياتنا حيث لا يمكنك التعبير عن رأيك. نحن نحاول معالجة ذلك."

وتأتي هذه التصريحات، كما ذكرت الصحيفة، على خلفية تقارير عن تهديدات وأعمال عنف ضد الطلاب اليهود والمسلمين. ومن بين سلسلة من الحوادث، تحقق الشرطة في تهديدات ضد مطعم للطلاب اليهود في جامعة كورنيل، وحادث تصادم بالعمد مرتبط بالعرق أدى إلى إصابة طالب عربي مسلم في جامعة ستانفورد. وتم اعتقال طلاب في جامعة براون، الأربعاء الماضي، بعد تنظيم اعتصام لمطالبة الجامعة بالتوقف عن استقبال المنح من إسرائيل.

وتعرضت الجامعات لهجوم من الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والجهات المانحة لفشلها في تحديد الحدود بين حرية التعبير وخطاب الكراهية. ويقول المنتقدون إنهم كانوا بطيئين في الرد على حوادث معاداة السامية وكراهية الإسلام أو التصدي علنًا للطلاب المزعوم أنهم معادون للسامية.

وهدد العديد من المانحين بسحب تمويلهم لتلك الجامعات، بحسب الصحيفة التي أوضحت أن أكثر من عشرين شركة محاماة حذرت من أنها لن تقوم بتوظيف الخريجين الذين يؤيدون معاداة السامية، مع قيام البعض بإلغاء عروض العمل.

وانتقد عدد من العلماء ما وصفوه بالجهود غير الكافية التي تبذلها الإدارات الجامعية لتعزيز مزيد من المناقشات المتحضرة في الفصول الدراسية وفي الأحداث التي تجمع بين الأكاديميين والطلاب والمتحدثين الخارجيين.

الجامعات الأميركية أمام معضلة

ووضعت الحرب بين إسرائيل وحركة حماس الجامعات الخاصة في الولايات المتحدة أمام معضلة دقيقة، وهي تلبية مطالب داعميها الأثرياء المؤيدين للدولة العبرية، والحفاظ في الوقت عينه على حق طلابها في التعبير عن آرائهم الداعمة للفلسطينيين، بحسب وكالة "فرانس برس".

وقام عدد من الأثرياء الأميركيين، أو لوحوا على الأقل، بوقف تبرعاتهم لمؤسسات تعليم عريقة مثل جامعة هارفرد في ولاية ماساتشوستس وجامعة بنسلفانيا في ولاية فيلادلفيا.

وأنهت منظمة "ويكسنر" التي تعمل على تحضير "قادة المجتمع اليهودي الأميركي ودولة إسرائيل" شراكتها مع كلية كينيدي في جامعة هارفرد.

وبررت العائلة الثرية خطوتها بـ"فشل قيادة هارفرد الذريع في اتخاذ موقف واضح وقاطع ضد الجرائم الوحشية وقتل المدنيين الإسرائيليين الأبرياء من قبل الإرهابيين"، في إشارة الى حركة حماس.

وطالب مارك روان، الرئيس التنفيذي لصندوق "أبولو غلوبل ماناغمنت" الاستثماري وأحد المتبرعين الرئيسيين لجامعة بنسلفانيا، باستقالة رئيستها إليزابيث ماغيل.

وانتقد روان استضافة الجامعة قبل أسبوعين من اندلاع الحرب، منتدى للأدب الفلسطيني شارك فيه من قال إنهم "أشخاص معروفون بمعاداتهم للسامية وترويجهم للكراهية والعنصرية".

كذلك، أعرب متبرعون آخرون لهارفرد وبنسلفانيا عن امتعاضهم من أداء الجامعتين في الوقت الراهن، مثل كينيث غريفين الداعم لهارفرد، ورونالد لاودر الداعم لبنسلفانيا، وفق ما أفادت وسائل إعلام أميركية.

وقالت رئيسة جمعية الكليات والجامعات في الولايات المتحدة، لين باسكيريلا، إن "قادة (المؤسسات التعليمية) يتعرضون للانتقاد لعدم الإدلاء بموقف سريع أو حازم بما يكفي. يتم إرغامهم على اختيار طرف. ورغم ذلك، يصر كثيرون منهم على تعذر اتخاذ موقف مؤسسي بشأن قضايا دولية معقدة كهذه نظرا لتعدد الآراء في الحرم الجامعي".

ودانت رئيسة جامعة هارفرد، كلودين غاي، هجوم حركة حماس، لكن منتقديها اعتبروا أن موقفها أتى متأخرا وبكلمات لا تعكس الشدّة الكافية.

كذلك، واجه المسؤولون عن جامعتي كولومبيا في نيويورك وستانفورد في ولاية كاليفورنيا مطالبات بالنأي بأنفسهم بشكل لا لبس فيه عن مجموعات طالبية مؤيدة للفلسطينيين تتهم إسرائيل بارتكاب "إبادة جماعية" في منشورات يتم توزيعها خلال تحركاتها.

وفي المقابل، دعت مجموعة من أساتذة هارفرد الى وضع حد للمضايقات في حق طلاب وقّعوا عريضة مناهضة لإسرائيل. وشملت هذه المضايقات مرور مركبة قرب حرم الجامعة في مدينة بوسطن، وهي ترفع صور الطلاب وأسماءهم تحت شعار "أبرز المعادين للسامية في هارفرد".

كذلك، واجهت التحركات الطلابية في جامعة كولومبيا انتقادات مشابهة.

وقالت كريستين شاهفرديان، مديرة برنامج حرية التعبير والتعليم في منظمة PEN America، إن "ما نسمعه مباشرة هو أن بعض الطلاب في بعض الأحرام الجامعية يشعرون بالقلق من التعبير، يقلقون ربما من الاحتجاج".

وأضافت "أعتقد أن هذا الشعور بالخوف ملموس بالنسبة للبعض في الأحرام".

أول ولاية تحظر جماعة طلابية مؤيدة للفلسطينيين

وأدى توتر بين طلاب مؤيدين لإسرائيل ومؤيدين للفلسطينيين إلى مضايقات واعتداءات في الجامعات الأميركية منذ هجوم حماس في السابع من أكتوبر والحصار والقصف الإسرائيلي لقطاع غزة، وفقا لوكالة "رويترز".

وانتقد إداريون في بعض الجامعات الأميركية الجماعة الطلابية بعدما وصفت هجوم حماس بأنه "انتصار تاريخي للمقاومة الفلسطينية" ودعوا إلى "يوم للمقاومة"، في 12 أكتوبر، بمظاهرات في فروعها في أكثر من 200 كلية في أمريكا وكندا.

وأمرت السلطات الجامعية في ولاية فلوريدا الأميركية بالتعاون مع حاكم الولاية، رون ديسانتيس، الكليات، في 25 أكتوبر، بإغلاق منظمة طلابية مؤيدة للفلسطينيين لتصبح أول ولاية أميركية تحظر جماعة دعمت هجوم حماس على إسرائيل.

وقالت السلطات الجامعية في ولاية فلوريدا إنه يجب تفكيك منظمة "ستودنتس فور جاستس إن بالستاين" أو "طلاب من أجل العدالة في فلسطين" في إطار "حملة" في الولاية التي يقودها الجمهوريون على مظاهرات الحرم الجامعي التي تقدم ما اعتبروه "تأييدا مضرا للجماعات الإرهابية"

وكتب مستشار السلطات الجامعية، راي رودريغيز، في مذكرة إلى قادة الجامعة "استنادا إلى دعم جماعة طلاب من أجل العدالة في فلسطين للإرهاب وبالتشاور مع الحاكم ديسانتيس، يجب إلغاء تلك الأنشطة الطلابية".

وقال إن الجماعة الطلابية نشطة في جامعتين على الأقل في فلوريدا.

قلق أميركي

ويكفل الدستور الأميركي حرية التعبير والإدلاء بالرأي، ويستند كثير من مسؤولي الأحرام الجامعة إلى تقرير لجنة كالفن لعام 1967 في الدفاع عن حرية الطلاب في التعبير عن مواقفهم، وفقا لـ"فرانس برس".

والتقرير الذي أصدرته جامعة شيكاغو في خضم احتجاجات غاضبة ضد حرب فيتنام وأعمال شغب على صلة بالحقوق المدنية، خلص إلى أن دور الجامعات يجب أن يكون الترويج لتعددية الآراء عوضا عن اتخاذ موقف بشأن قضايا مثيرة للجدل.

واعتبرت باسكيريلا أن الضغوط التي يمارسها المتبرعون على الجامعات تقوض هدف التعليم العالي في الولايات المتحدة وهو "الترويج لسعي غير مقيّد إلى الحقيقة والتبادل الحر للأفكار".

وشددت شاهفرديان على أهمية أن "يدرك المتبرعون بأن حرية التعبير هي ركن أساسي في التعليم العالي، وهذا يعني في بعض الأحيان آراء قد يكون المرء معارضا لها بشدة".

وأعادت هذه الضغوط تسليط الضوء على ضعف الدعم الحكومي للجامعات الخاصة وتركها عرضة لأهواء الأثرياء. ورأت باسكيريلا أن الاعتماد على الدعم الخاص يفرض قيودا على الأساتذة والمسؤولين "لأنهم يخشون خسارة التبرعات".

وتأتي هذه القضية في وقت يعاني المجتمع الأميركي من انقسام متزايد بين الديموقراطيين والجمهوريين.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه حديثا معهد "غالوب"، أن نسبة الأميركيين الذين يبدون "ثقة كبيرة" بالتعليم العالي في بلادهم تراجعت من 57 بالمئة في 2016 الى 36 بالمئة هذه السنة.

أعلنت إدارة  بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.
أعلنت إدارة بايدن حظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية.

قال الكرملين، الجمعة، إن القرار الأميركي بحظر مبيعات برمجيات كاسبرسكي لمكافحة الفيروسات هو تحرك نمطي من واشنطن لـ "سحق" المنافسة الأجنبية مع المنتجات الأميركية.

وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، الخميس، أنها ستحظر بيع برمجيات مكافحة الفيروسات التي تنتجها شركة كاسبرسكي لاب الروسية في الولايات المتحدة، وعزت ذلك إلى ما قالت إنه نفوذ الكرملين على الشركة، ما يشكل خطرا أمنيا كبيرا.

وذكرت وزيرة التجارة الأميركية، جينا رايموندو، للصحفيين أثناء إعلانها الحظر أن "روسيا أظهرت أن لديها القدرة... والنية لاستغلال الشركات الروسية مثل كاسبرسكي لجمع المعلومات الشخصية للأمريكيين واستخدامها كسلاح".

وقال المتحدث باسم الكرملين، دميتري بيسكوف، إن شركة كاسبرسكي شركة "تنافسية جدا" في الأسواق الدولية، وإن قرار واشنطن تقييد مبيعاتها هو "أسلوب الولايات المتحدة المفضل للمنافسة غير العادلة".

وصرحت كاسبرسكي بأنها ستسلك السبل القانونية لتحاول الحفاظ على عملياتها. وقالت إنها تعتقد أن القرار الأميركي لم يستند إلى "تقييم شامل لنزاهة منتجات وخدمات كاسبرسكي" وإن أنشطتها لا تهدد الأمن القومي الأميركي.

وتقول الشركة إن القطاع الخاص يديرها وليس لها أي صلات بالحكومة الروسية.

ويقع المقر الرئيسي لشركة كاسبرسكي، أحد أشهر صانعي برامج مكافحة الفيروسات في مجال الأمن السيبراني، في موسكو، وقد أسسها ضابط المخابرات الروسي السابق يوجين كاسبرسكي.