السلطات الجامعية في فلوريدا أمرت الكليات، الشهر الماضي، بإغلاق فروع منظمة "طلاب من أجل العدالة في فلسطين" (تعبيرية)
السلطات الجامعية في فلوريدا أمرت الكليات، الشهر الماضي، بإغلاق فروع منظمة "طلاب من أجل العدالة في فلسطين" (تعبيرية)

طعن اتحاد الحريات المدنية الأميركي على الحظر الذي فرضته سلطات ولاية فلوريدا على مجموعات لطلاب الجامعات المؤيدين للفلسطينيين .

وقال الاتحاد في دعوى قضائية فيدرالية، الخميس إن الولاية تنتهك حرية التعبير للطلاب، في وقت تعصف فيه التوترات بالجامعات الأميركية بسبب حرب إسرائيل وغزة، وفق رويترز.

وأمرت السلطات الجامعية في فلوريدا، بمشاركة حاكم الولاية، رون ديسانتيس، الكليات، الشهر الماضي، بإغلاق فروع منظمة "طلاب من أجل العدالة في فلسطين"، وهي مجموعة كانت في قلب الحراك في الحرم الجامعي الأميركي منذ هجوم حركة "حماس" على إسرائيل، في السابع من أكتوبر الماضي.

وتسعى الدعوى المرفوعة على ديسانتيس، أحد أعضاء الحزب الجمهوري المرشحين لخوض انتخابات الرئاسة عام 2024، والعديد من مسؤولي نظام الجامعات الحكومية، إلى إصدار أمر قضائي مبدئي بتقييد قرار حكومي يمنع منظمة "طلاب من أجل العدالة في فلسطين" من تلقي أموال دراسية واستخدام مرافق الحرم الجامعي.

ويوجد فروع للمنظمة في جامعتين على الأقل في فلوريدا وهما جامعة فلوريدا وجامعة جنوب فلوريدا.

وأدى توتر بين طلاب مؤيدين لإسرائيل ومؤيدين للفلسطينيين إلى مضايقات واعتداءات في الجامعات الأميركية منذ هجوم حماس والهجوم الإسرائيلي الذي تلاه على قطاع غزة.

القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا أعلنت تنفيذ غارة جوية ضد تنظيم داعش
القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا أعلنت تنفيذ غارة جوية ضد تنظيم داعش - صورة تعبيرية

أفادت شبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية، نقلا عن 3 مسؤولين أميركيين، بأن الجيش الأميركي استهدف "القيادي العالمي" لتنظيم داعش، عبد القادر مؤمن، في غارة جوية بالصومال أواخر الشهر الماضي.

وكانت الحكومة الأميركية قد حددت مؤمن كرئيس لفرع داعش في الصومال، لكن مسؤولين أميركيين اثنين قالا للشبكة إنه أصبح العام الماضي "الزعيم العالمي" للجماعة الإرهابية.

وأضافا أن "تولي مؤمن قيادة داعش العالمية لم يكن معروفا على نطاق واسع"، وأنه خلف أبو الحسن الهاشمي القرشي الذي قتل بمعركة في سوريا أواخر عام 2022.

وفي 31 مايو الماضي، أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا "أفريكوم" تنفيذ غارة جوية ضد عناصر من تنظيم داعش في منطقة نائية، تقع على بعد 81 كيلومترا جنوب شرق مدينة بوساسو الصومالية، أسفرت عن مقتل 3 مسلحين، دون وقوع إصابات في صفوف المدنيين.

وأكد 3 مسؤولين أميركيين لـ"إن بي سي نيوز"، أن مؤمن كان المستهدف في تلك العملية، على الرغم من عدم امتلاكهم تأكيدا على مقتله.

ونقلت عن مسؤول كبير في الإدارة الأميركية قوله، إن "الولايات المتحدة نفذت بالفعل غارة جوية ضد هدف كبير لتنظيم داعش في الصومال"، لكنه رفض الكشف عن هويته، مشيرا إلى أن واشنطن "لا تزال تعمل على التحقق من النتيجة".

وتواجه الصومال الواقعة في القرن الأفريقي تمردا مستمرا منذ 17 عاما تقوده حركة الشباب المتشددة المرتبطة بتنظيم القاعدة. كما ينشط في البلاد مسلحون من تنظيم داعش.

وقال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأميركية لـ"إن بي سي نيوز"، إن "تنظيم داعش في الصومال صغير نسبيا، حيث يضم ما بين 100 إلى 200 مقاتل فقط، ويتمركزون جميعا في شمال الصومال".

كما توجد مجموعات صغيرة أخرى تابعة لداعش في أجزاء من أفريقيا، بما في ذلك ليبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية وموزمبيق.