سكين في مكان الحادث في نيويورك
سكين في مكان الحادث في نيويورك

ذكرت السلطات الأميركية أن رجلا يحمل سكينا قتل أربعة من أفراد أسرته، من بينهم طفلان في منزل بمنطقة كوينز في مدينة نيويورك، الأحد، قبل أن تقتله الشرطة بالرصاص.

وقالت شرطة مدينة نيويورك إن فتاة اتصلت للإبلاغ عن الحادث الذي وقع في حي فار روكاواي بكوينز، وقالت إن "أحد أقاربها يقتل أفراد عائلتها".

وأضافت الشرطة للصحفيين أن المشتبه به البالغ من العمر 38 عاما، طعن اثنين من أفراد الشرطة الذين توجهوا إلى مكان الحادث، ليطلق أحدهم النار عليه فيرديه قتيلا.

وأفادت بأن المشتبه به سبق اعتقاله بسبب واقعة عنف منزلي. ونُقل الضابطان المصابان إلى المستشفى لتلقي العلاج.

وقالت الشرطة إن الأشخاص الأربعة الذين تعرضوا للطعن حتى الموت هم صبي يبلغ من العمر 12 عاما، وفتاة 11 عاما، وامرأة 44 عاما، ورجل في الثلاثينيات من عمره.

وأضافت أنها عثرت على الطفل البالغ من العمر 11 عاما أمام المنزل، بينما كان الثلاثة الآخرين داخل غرف النوم.

وأوضحت الشرطة أن شخصا خامسا تعرض للطعن، وهي امرأة تبلغ من العمر 61 عاما، وأنها ترقد في المستشفى في حالة حرجة.

و أضافت الشرطة إن المشتبه به أشعل النار في أريكة في غرفة المعيشة بالمنزل، وهو ما أجبر أفراد الشرطة على انتظار وصول فرق الإطفاء قبل الدخول إلى المنزل.

دونالد ترامب
دونالد ترامب ركز على انتقاد بايدن

بعد فوزه في انتخابات الحزب الجمهوري عن ولاية ساوث كارولاينا، وجه الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، خطابا أمام مؤتمر العمل السياسي المحافظ (سي بي آي سي) لم يتطرق فيها لاسم منافسته المباشرة، نيكي، هايلي، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز".

وبدلا من ذلك، استغل ترامب خطابه في المؤتمر الذي عُقد في ضواحي واشنطن، للحديث عن الانتخابات العامة المزمع عقدها في نوفمبر المقبل منتقدا الرئيس الأميركي الحالي، جو بايدن.

ورغم أن الانتخابات تخص حاليا الحزب الجمهوري، فكان من المتوقع أن يكون خطاب ترامب، مركزا على الحديث منافسته الرئيسية في الانتخابات التمهيدية، فإن الرئيس السابق الذي يتطلع للعودة للبيت الأبيض، شن هجوما لاذعا على الرئيس الديمقراطي الحالي الذي كان قد هزمه في الانتخابات السابقة.

وقالت صحيفة "نيويورك تايمز" إن ترامب "لم يذكر اسم هايلي ولو لمرة واحدة في خطابه".

ترامب يفوز بانتخابات ساوث كارولاينا التمهيدية
فاز الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بالانتخابات التمهيدية الرئاسية للحزب الجمهوري في ولاية ساوث كارولينا، السبت، متغلبا على نيكي هيلي في ولايتها، وموجها أحدث ضربة لمحاولتها الطويلة لمنعه من أن يصبح مرشح الحزب، وفق ما ذكرته "وول ستريت جورنال". 

وكان  ترامب قد هيمن على جميع المنافسات الخمس التي جرت حتى الآن في ولايات أيوا ونيو هامشير ونيفادا وفي جزر العذراء الأميركية وساوث كارولاينا التي كانت هايلي حاكمة سابقة لها، مما لا يترك لها أي مجال تقريبا للحصول على ترشيح الحزب الجمهوري.

وتصر هايلي التي عملت سفيرة لدى الأمم المتحدة في عهد ترامب على أنها ستواصل حملتها حتى "الثلاثاء الكبير" على الأقل في الخامس من مارس عندما يدلي الجمهوريون بأصواتهم في 15 ولاية ومنطقة أميركية.

وقالت هايلي لمؤيديها خلال تجمع في تشارلستون: "لن أتخلى عن هذه المعركة".

ما هو "الثلاثاء الكبير"؟
"الثلاثاء الكبير" هو اليوم الذي يصوت فيه أكبر عدد من الولايات الأميركية في الانتخابات التمهدية للحزبين الجمهوري والديمقراطي. ويصادف عادة في شهر مارس، وأحيانا في فبراير. ولأنه يأتي ضمن الأيام الأولى للانتخابات التمهيدية، بعد الولايات المخصصة للتصويت المبكر، مثل أيوا ونيوهامبشاير، فإن توقيته يعتمد على توقيت تلك الولايات.

وأضافت: "أنا امرأة تفي بكلمتها"، مضيفة: "لن أتخلى عن هذه المعركة في وقت لا يوافق فيه غالبية الأميركيين على كل من دونالد ترامب وجو بايدن"، وفق ما نقلته عنها شبكة "سي إن إن". 

وذكرت أنها لا تعتقد أن ترامب يستطيع التغلب على بايدن في انتخابات العودة للبيت الأبيض بانتخابات الرئاسة في نوفمبر، قائلة إن "ترامب يدفع الناس بعيدا".

وأضافت: "في الأيام العشرة المقبلة، ستتحدث 21 ولاية وإقليم. من حقهم أن يكون لديهم خيار حقيقي، وليس انتخابات على النمط السوفييتي مع مرشح واحد فقط.. ومن واجبي أن أمنحهم هذا الخيار".