الوثائق كشفت أسماء شخصيات بارزة في قضية إبستين
الوثائق كشفت أسماء شخصيات بارزة في قضية إبستين

كشفت المحكمة الفيدرالية في نيويورك، الأربعاء، عن وثائق تضم أسماء أشخاص ربما تورطوا مع الملياردير الراحل جيفري إبستين، في جرائم جنسية، وأبرزهم الرئيس الأسبق بيل كلينتون ودوق يورك الأمير أندرو.

كشفت الوثائق أسماء نحو 170 شخصا، من بينهم ساسة ومشاهير ربطتهم علاقة بإبستين. وتضم الوثائق إفادات من الضحية فيرجينيا جيوفري، وشريكة إبستين غيسلين ماكسويل، وآخرين، كما تشمل تفاصيل اتصالات بين الملياردير الشهير وهؤلاء الأشخاص.

وتوفي إبستين في السجن في نيويورك في أغسطس 2019، قبل أن يحاكم بتهمة استغلال قاصرات جنسيا، حيث أقدم على الانتحار نتيجة "إهمال" من العاملين في السجن، بحسب ما خلصت إليه وزارة العدل الأميركية منتصف 2023.

وأشارت التقارير إلى أن "حقيقة ظهور أسماء لأشخاص في الملفات، لا تعني بالضرورة أنهم متورطون في مخالفات"، إذ لم يتم توجيه تهم جنائية إلا إلى إبستين وماكسويل بالإساءة للفتيات والشابات في مساكن في نيويورك، وفي جزر وأماكن أخرى.

كلينتون

ظهر اسم الرئيس الأميركي الأسبق، بيل كلينتون، في الوثائق أكثر من 50 مرة، لكن بحسب شبكة "إيه بي سي" الأميركية، فإن ذلك لا يشير إلى تورطه في أي أعمال غير مشروعة.

والتقطت صورة لكلينتون مع إبستين، لكن ممثلو الرئيس الأسبق أشاروا إلى أن التواصل بينهما انقطع منذ عام 2005، قبل ظهور تلك الاتهامات الجنائية.

وأشارت الدعوى التي رفعتها الضحية فيرجينيا جيوفري عام 2015، إلى مزاعم بأنها التقت كلينتون في جزيرة ليتل سانت جيمس المملوكة لإبستين.

كما أوضحت سجلات الرحلات الجوية التي احتفظ بها أحد طياري إبستين، أن كلينتون استخدم طائرة إبستين عدة مرات بين عامي 2002 و2003، كجزء من مشروعات إنسانية في أفريقيا وباريس وبانكوك وبروناي.

وقال كلينتون في تقارير سابقة نقلتها شبكة "سكاي نيوز" البريطانية، إن  إبستين كان "ممولا ناجحا" وشخصا ملتزما بالأعمال الخيرية، وإنه "يقدّر كرمه ورؤيته خلال... رحلة إلى أفريقيا للعمل على إرساء الديمقراطية وتمكين الفقراء وخدمة المواطنين ومكافحة فيروس نقص المناعة المكتسبة".

وقال متحدث باسم كلينتون عام 2019، إنه "لم يذهب أبدا إلى جزيرة ليتل سانت جيمس، أو مزرعة إبستين في نيومكسيكو أو مقر إقامته في فلوريدا".

لكن أشارت الوثائق إلى أن ماكسويل، قالت إن كلينتون سافر عدة مرات على طائرة إبستين الخاصة، دون تحديد عدد تلك المرات.

كما قالت ضحية أخرى، تدعى جوانا سيوبيرغ، إن حوارا دار بينها وبين إبستين خلال عام 2016، لفت فيه الأخير إلى أن إعجاب كلينتون بـ"الشابات الصغار".

وعند سؤالها عما إذا كان كلينتون صديقا لإبستين، قالت إن لديها علم بأن هناك "أعمالا" تربطهما سويًا.

وفي تصريح لشبكة "سي إن إن" الأميركية، أكد متحدث باسم كلينتون أنه مر نحو "20 عاما على آخر تواصل بين كلينتون وإبستين".

ترامب

قالت سيوبيرغ أيضًا إنه وخلال إحدى الرحلات مع إبستين، أبلغه الطيارون أنهم بحاجة إلى الهبوط في أتلانتيك سيتي، فاقترح إبستين حينها أن يتصلوا بالرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب.

وأضافت: "قال جيفري، حينها، سنتصل بترامب وسنذهب إلى .. لا أتذكر اسم هذا الكازينو، لكن سنذهب إلى هناك".

وأكدت في شهادتها أنها لم تجر "جلسة تدليك" لترامب مطلقا. ولم يتم توجيه أي اتهام بارتكاب مخالفات لترامب فيما يتعلق بإبستين في تلك الوثائق، بحسب "سي إن إن".

برونيل كان قريباً من الملياردير الأميركي الراحل جيفري إبستين الذي سبقه إلى الانتحار
بعد إدانته بجرائم جنسية.. وثائق جديدة عن علاقة إبستين بشخصيات بارزة
كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية، الأحد، مجموعة من الوثائق التي تُظهر دائرة من الشخصيات البارزة التي ارتبطت برجل الأعمال الأميركي، جيفري إبستين، بعد سنوات من إدانته بارتكاب جرائم جنسية، موضحة أن هذه القائمة أوسع مما تم الإبلاغ عنها سابقًا.

وأوضحت الصحيفة أنه وفقًا لمجموعة من الوثائق التي تتضمن جداول أعمال إبستين، اتضح أن مدير وكالة المخابرات المركزية، وليام بيرنز، منذ عام 2021، عقد ثلاثة اجتماعات مع إبستين في عام 2014، عندما كان نائب وزير الخارجية. والتقيا للمرة الأولى في واشنطن ثم زار ب

وتواصلت الشبكة مع حملة ترامب للتعليق، لكن لم يتسن الحصول على تصريحات.

الأمير أندرو

من بين الأسماء التي ظهرت في الوثائق، دوق يورك ونجل ملكة بريطانيا السابقة إليزابيث، الأمير أندرو، حيث أشارت ماكسويل إلى زيارته لجزيرة إبستين ذات مرة.

ولدى سؤالها حول ما إذا كانت هناك فتيات أقل من 18 عاما خلال زيارته، أجابت: "لم يكن هناك أية فتاة على الجزيرة على الإطلاق. لا فتيات أو نساء... لم يكن هناك نساء غير عاملات المطبخ والتنظيف".

لكن الوثائق كشفت عن ادعاء سيوبيرغ بأن الأمير أندرو لمسها بطريقة غير لائقة خلال جلوسها على أريكة في منزل إبستين في مانهاتن عام 2001، وذلك خلال شهادة لها عام 2016.

ونفى قصر باكينغهام في وقت سابق تلك الادعاءات، وقال إنها غير صحيحة على الإطلاق.

مايكل جاكسون

من بين الأسماء الشهيرة أيضًا التي كشفتها الوثائق، نجم الغناء الراحل مايكل جاكسون، حيث قالت إحدى الشهود في القضية، بحسب الوثائق، أنها التقت المغني في منزل إبستين.

ونقل موقع أكسيوس، أن المغني "طلب منها أن تمنحه جلسة تدليك"، لكنها رفضت القيام بذلك.

وكان إبستين، الذي أدين في عام 2008 بتهمة التحريض على الدعارة، على علاقات اجتماعية مع شخصيات بارزة على مستوى العالم.

واتهمته النيابة في 2019 بإدارة "شبكة واسعة" من الفتيات القاصرات لممارسة الجنس، و عُثر عليه ميتًا في زنزانته أثناء انتظاره المحاكمة بتهمة الاتجار بالجنس.

موظفو غوغل المتظاهرين خلال مسيرة خارج مكاتب الشركة في سان فرانسيسكو
موظفو غوغل المتظاهرين خلال مسيرة خارج مكاتب الشركة في سان فرانسيسكو

فصلت "ألفابت"، الشركة الأم لـ"غوغل"، 28 موظفا عن العمل بعد مشاركتهم في احتجاجات ضد "مشروع نيمبوس"، وهو عقد مشترك بقيمة 1.2 مليار دولار مع شركة "أمازون" لتزويد الحكومة الإسرائيلية بخدمات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية، حسبما نقلته وكالة "بلومبيرغ".

ونظمت الاحتجاجات، التي قادتها منظمة "لا تكنولوجيا للفصل العنصري"، الثلاثاء، في مكاتب غوغل في مدينة نيويورك وسياتل وسانيفيل بولاية كاليفورنيا. 

واعتصم المحتجون في نيويورك وكاليفورنيا لما يقرب من 10 ساعات، وقام آخرون بتوثيق الحدث، بما في ذلك من خلال بث مباشر على منصة تويتش، قبل أن يتم اعتقال تسعة منهم، مساء الثلاثاء، بتهمة التعدي على الممتلكات، وفقا لبلومبيرغ.

وتلقى العديد من العاملين المشاركين في الاحتجاجات، بمن فيهم أولئك الذين لم يشاركوا بشكل مباشر في الاعتصام، رسالة من إدارة الشركة تبلغهم بأنهم قد أُحيلوا إلى إجازة. 

وأعلمت غوغل الموظفين المعنيين بأنها "تحافظ على سرية هذه المسألة قدر الإمكان، وتكشف المعلومات فقط على أساس الحاجة إلى المعرفة"، بحسب ما جاء في بريد إلكتروني اطلعت عليه بلومبيرغ.

ومساء الأربعاء، تم إخطار العمال بفصلهم عن العمل، وفقا لبيان من موظفي غوغل المشاركين بحملة "لا تكنولوجيا للفصل العنصري".

وقالت غوغل في بيان حول المحتجين: "إن إعاقة عمل الموظفين الآخرين جسديا ومنعهم من الوصول إلى مرافقنا هو انتهاك واضح لسياساتنا، وسلوك غير مقبول بتاتا". 

وأضافت في بيانها"بعد رفض طلبات متعددة بمغادرة المبنى، تم إشراك سلطات إنفاذ القانون لإبعادهم لضمان سلامة المكتب. لقد أجرينا حتى الآن تحقيقات فردية أدت إلى إنهاء توظيف 28 موظفا، وسنستمر في التحقيق واتخاذ الإجراءات اللازمة".

وقال اثنان من موظفي غوغل الذين شاركوا في الاحتجاج في كاليفورنيا لبلومبيرغ، إن مجموعة من العمال تجمعت في الطابق السادس من مكتب الشركة في سانيفيل، حيث يقع مكتب المدير التنفيذي لشركة غوغل كلاود (Google Cloud) ، توماس كوريان، لإظهار الدعم لأولئك الذين كانوا يشاركون في الاعتصام. 

ولا يزال من غير الواضح، وفقا لبلومبيرغ، الطريقة التي استطاعت بها الشركة تحديد هوية الموظفين الذين شاركوا في الاحتجاج. فوفقا لما ذكره بعضهم، لم يتم تسجيل جميع المشاركين من خلال مسح شاراتهم الوظيفية من قبل أفراد الأمن، بل إن بعض الذين تم فصلهم كانوا متواجدين خارج مباني الشركة أثناء الاحتجاج.

وأفاد أحد الموظفين بأن شركة غوغل، ربما لجأت إلى وصف قرار وضع الموظفين المحتجين في إجازة مبدئيا بأنه "سري"، وذلك في محاولة لتفادي الحرج والإحراج العلني. 

وأكد الموظف ذاته، أن المحتجين لم ينتهكوا أيا من سياسات الشركة، حيث أنهم غادروا مباني الشركة، فور أن طُلب ذلك منهم، ولم يقوموا بعرقلة أو تعطيل عمل زملائهم الآخرين في الشركة.

ما هو مشروع "نيمبوس"؟

وذكرت صحيفة "هآرتس" في عام 2021، أن عقد المشروع ينص  على قيام غوغل وأمازون بتوفير خدمات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية للحكومة الإسرائيلية، وفقا لوزارة المالية الإسرائيلية، التي أعلنت عن الصفقة في العام ذاته.

وبحسب ما ورد تتضمن شراكة "نيمبوس" قيام غوغل بإنشاء مثيل آمن لـ "غوغل كلاود" على الأراضي الإسرائيلية، الأمر الذي من شأنه أن يسمح للحكومة الإسرائيلية بإجراء تحليل للبيانات على نطاق واسع، والتدريب على الذكاء الاصطناعي، واستضافة قواعد البيانات، وأشكال أخرى من الحوسبة القوية باستخدام تكنولوجيا غوغل، مع القليل من الإشراف من قبل الشركة. 

وتشير مستندات غوغل، التي أبلغ عنها موقع "إنترسبت" لأول مرة في عام 2022، إلى أن خدمات الشركة المقدمة لإسرائيل عبر سحابتها تتمتع بقدرات مثل اكتشاف الوجه المدعوم بالذكاء الاصطناعي، والتصنيف الآلي للصور، وتتبع الكائنات.

وتقول مجلة تايم، إنه لا يوجد مزيد من التفاصيل حول العقد، "وإحباط العمال يرجع إلى ما يقولون إنه افتقار غوغل للشفافية حول ما يستلزمه مشروع نيمبوس والطبيعة الكاملة لعلاقة الشركة مع إسرائيل".

ولم تصف غوغل ولا أمازون ولا إسرائيل القدرات المعروضة على إسرائيل بموجب العقد، وفقا للمصدر ذاته.