فوز نجمة البوب الأميركية تايلور سويفت بجائزة "غرامي" من شأنه أن يؤكد مكانتها كنجمة أساسية في عالم الموسيقى
فوز نجمة البوب الأميركية تايلور سويفت بجائزة "غرامي" من شأنه أن يؤكد مكانتها كنجمة أساسية في عالم الموسيقى

تحتفي جوائز "غرامي" الموسيقية، الأحد، بالوجود النسائي في صدارة المشهد الموسيقي الأميركي، مع توجّه الأنظار إلى تايلور سويفت التي قد تعزز مكانتها كملكة البوب مع احتمال فوزها بجائزة ألبوم العام للمرة الرابعة.

وإذا فاز ألبوم "ميدنايتس" Midnights لسويفت بجائزة ألبوم العام، ستدخل المغنية البالغة 34 عاماً فئة أهم الفائزين بالجوائز، المُعادلة موسيقياً لجوائز الأوسكار السينمائية.

ومن شأن هذا الإنجاز أن يؤكد مكانتها كنجمة أساسية في عالم الموسيقى، بعدما اختارتها مجلة "تايم" شخصية العام 2023 وحققت جولة حفلاتها العالمية "ذي إيراس تور" (The Eras Tour) نجاحاً كبيراً مع تجاوز إيراداتها عتبة المليار دولار بـ60 حفلة خلال العام الفائت، وهو مبلغ لم يحقق في تاريخ الموسيقى.

لكنّ فوز سويفت بالجائزة الأبرز يتطلب التفوق في منافسة شرسة يطغى عليها العنصر النسائي.

وفي مقدّم المنافِسات مغنية الـ"آر إن بي" سِزا التي حصلت على أكبر عدد من الترشيحات، إذ نالت تسعة منها بفضل ألبومها "اس او اس" SOS الذي يتضمن أغنيات مطبوعة بتأثيرات أنواع موسيقية عدة مثل البوب والجاز والروك والإلكترو.

وتتنافس أيضاً على جائزة ألبوم العام أوليفيا رودريغو ومايلي سايروس وجانيل موناي ولانا ديل راي.

أما فرقة الروك المستقلة "بويجينيوس" Boygenius المؤلفة من الثلاثي فيبي بريدجرز وجوليان بيكر ولوسي داكوس، فحصلت على ستة ترشيحات.

وقال هارفي مايسن جونيور، رئيس "ريكوردينغ أكاديمي" التي تضم محترفي قطاع الصناعة الموسيقية الأميركية وتتولى تنظيم احتفال توزيع جوائز "غرامي"، إنه "متفائل" من أن الحضور القوي للنساء لا يقتصر على دورة 2024 من احتفال "غرامي".

وأكد لوكالة فرانس برس، على هامش حفلة نُظّمت قبل الاحتفال الرسمي، الأحد، أن لجنة التحكيم باتت تضم 2500 امرأة جديدة و40% من أصحاب البشرة الملونة.

وقال "نريد أن نتأكد من أننا في المستوى المطلوب، لذا ثمة عمل علينا إنجازه. ينبغي أن يكون لدينا مزيد من النساء وأصحاب البشرة الملوّنة".

هل يُحدِث جون باتيست مفاجأة؟

ورأت تانيا تروتر، من فرقة البلوز والكانتري "ذي وور أند تريتي" التي كانت حاضرة في الحفلة أيضاً، أنّ جوائز "غرامي" توفر رؤية مهمة للفنانين.

وقالت لوكالة فرانس برس "بمجرّد أن يُرشَّح الفنان إلى أحد جوائز غرامي، يصبح في مكان مختلف. إذ يسترعي مزيداً من الانتباه".

وثمة تالياً فرص كبيرة أن تؤول الجوائز الأهم إلى نساء ما لم تأت المفاجأة من عازف الجاز جون باتيست، الذي أثبت حضوره في جوائز "غرامي" في السنوات الأخيرة.

وباتيست الرجل الوحيد الذي نجح في حجز مقعد له في المنافسة على اثنتين من الفئات المرموقة هما ألبوم العام وأغنية العام، بعد عامين من فوزه في حفلة "غرامي" متفوقاً على نخبة فناني موسيقى البوب.

ويخوض جون باتيست السباق هذه السنة عن أغنيته "باترفلاي" التي ألّفها لزوجته الكاتبة سليكا جواد عندما دخلت المستشفى لمتابعة علاجها من سرطان الدم، ولم تتمكن تالياً من مشاهدة فوزه عام 2022.

ويحضر بقوة أيضاً فيلم "باربي" الذي حصل على 11 ترشيحاً، ويعود الفضل في ذلك خصوصاً إلى تأدية المغنيات بيلي ايليش ودوا ليبا ونيكي ميناج موسيقاه التصويرية.

مشاركة لـ"يو 2" من لاس فيغاس

وتحول الممثل راين غوسلينغ إلى ظاهرة موسيقية غير متوقعة من خلال أغنيته "آيم جاست كِن" I'm just Ken.

كذلك قد تتوج مغنية الراب المتألقة في "برونكس آيس سبايس" بلقب اكتشاف العام.

وسيتولى الفكاهي تريفور نُوا تقديم الحفلة التي تخصص حيّزاً واسعاً للوصلات الفنية، إذ إن جوائز معظم الفئات التسعين ستُسلّم إلى الفائزين بها قبل الأمسية نفسها، لا خلالها.

وسيتاح تالياً للنجوم، على غرار سِزا وبيلي ايليش وأوليفيا رودريغو، وقت كافٍ لتقديم عروضهم الغنائية.

وتشارك في الحفلة، ولكن من لاس فيغاس، فرقة الروك "يو 2" (U2)، في حين يعتلي مسرح الأمسية حضورياً في لوس أنجليس مغني الراب ترافيس سكوت، ومغني الكانتري لوك كومز، والمغني النيجيري بورنا بوي.

وفي عمر الثمانين، تغني الكندية جوني ميتشل للمرة الأولى على مسرح جوائز "غرامي"، وهي تسعى هذه السنة إلى الفوز بجائزة أفضل ألبوم من نوع الفولك، بعدما سبق أن نالت 9 جوائز "غرامي" خلال مسيرتها الفنية.

طاشرة من صنع شركة بوينغ
طائرة من صنع شركة بوينغ (صورة أرشيفية)

أعلنت وزارة الخارجية الأميركية، أنها توصلت إلى تسوية مع "بوينغ"، تلزم الشركة بدفع 51 مليون دولار لارتكابها 200 انتهاك لقانون تصدير الأسلحة، بما في ذلك نقل بيانات فنية إلى الصين.

وأوضحت الوزارة في بيان، الخميس، أن الشركة ارتكبت هذه الانتهاكات لقانون التصدير "قبل سنوات وكشفت عنها طوعا".

ومن بين تلك الانتهاكات، تصدير "بوينغ" غير المصرح به لمعدات دفاعية، بالإضافة إلى معلومات فنية، إلى موظفين ومقاولين أجانب.

وشمل ذلك "صادرات غير مصرح بها لبيانات فنية" إلى الصين.

وقالت وزارة الخارجية إنه بموجب شروط التسوية "ستدفع بوينغ غرامة مدنية قدرها 51 مليون دولار"، مضيفة أنه سيتم تعليق 24 مليون دولار من العقوبة للسماح للشركة بتعزيز برنامج الامتثال الخاص بها".

تايوان تعتزم شراء 400 صاروخ أميركي مضاد للسفن لمواجهة تهديدات الصين
تعتزم تايوان شراء حوالي 400 صاروخ من طراز "هاربون" المضاد للسفن، في استكمال لصفقة وافق عليها الكونغرس الأميركي قبل عامين، بهدف تعزيز ترسانتها الدفاعية مع تصاعد التوترات مع الصين، وذلك بحسب ما كشفته مصادر مطلعة لوكالة "بلومبرغ".

وسيتوجب على شركة "بوينغ" أيضا تعيين "مسؤول امتثال خاص خارجي" لمدة عامين على الأقل، والموافقة على إجراء تدقيقين خارجيين على الأقل لبرنامج الامتثال الخاص بها.

وقال متحدث باسم "بوينغ" لوكالة فرانس برس: "ملتزمون بتنفيذ تعهداتنا المتعلقة بالضوابط التجارية، ونتطلع إلى العمل مع وزارة الخارجية بموجب الاتفاق المعلن اليوم".

وأضاف أن معظم الانتهاكات البالغ عددها 199 "تسبق التحسينات الكبيرة التي أجريناها على برنامج الامتثال لضوابط التجارة لدينا منذ عام 2020".

وأكد: "نحن ملتزمون بالتحسين المستمر لهذا البرنامج، وتعهدات الامتثال الواردة في هذه الاتفاقية ستساعدنا على تحقيق هذا الهدف".