هايلي طلبت الحماية من جهاز الخدمة السرية
هايلي طلبت الحماية من جهاز الخدمة السرية

تقدمت نيكي هايلي، بطلب للحصول على حماية من جهاز الخدمة السرية في البلاد، بسبب التهديدات المتزايدة التي تلقتها، باعتبارها آخر منافس رئيسي لدونالد ترامب في ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2024، وفقا لما ذكرته بنفسها في مقابلة مع صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية.

وقال حاكمة ولاية ساوث كارولينا السابقة وسفيرة الولايات المتحدة السابقة لدى الأمم المتحدة بعد فعالية انتخابية: "لقد واجهنا العديد من المشاكل"، مضيفة: "لن يمنعني ذلك من القيام بما يجب علي أن أفعله".

ولا يحدد جهاز الخدمة السرية من هو المؤهل للحماية، كما أنه ليس مخولا بحماية المرشحين الرئاسيين بشكل مستقل، وفقا لوثيقة موجودة على موقع الجهاز على الإنترنت.

ويعود قرار حصول المرشحين على الحماية من قبل جهاز الخدمة السرية، لتقدير وزير الأمن الداخلي بعد التشاور مع لجنة استشارية تابعة للكونغرس، تضم زعماء الأغلبية والأقلية في مجلسي الشيوخ والنواب ومشرعا إضافيا، بحسب وكالة "بلومبيرغ".

والأسبوع الماضي، تعامل أفراد الأمن الخاصين بهايلي مع امرأة حاولت الاندفاع نحو المنصة التي كانت المرشحة تتحدث فيها بمدينة كولومبيا التابعة لولاية ساوث كارولينا، بحسب صحيفة "وول ستريت جورنال".

ووردت تقارير عن حادثتين خلال الأشهر الأخيرة، في منزل هايلي بولاية ساوث كارولينا، وقعت إحداهما أثناء وجود والديها هناك، وفقا لشبكة "سي إن إن". وتعرف الحادثتان بـ"Swatting" حيث يتم التواصل مع خدمات الطوارئ من قبل جهة أو أشخاص، بهدف إرسال فريق الاستجابة للطوارئ المسلح إلى موقع شخص آخر.

ولم ترد حملتها على استفسار صحيفة "وول ستريت جورنال" يطلب تفاصيل إضافية حول التهديدات التي تلقتها.

وفي مايو 2007، وُضع الرئيس الأميركي الأسبق، باراك أوباما، الذي كان في ذلك الوقت عضوا بمجلس الشيوخ، تحت حماية جهاز الخدمة السرية بعد أن أوصت لجنة بالكونغرس بذلك، نظرا لتزايد عدد التهديدات ضده.

ورفض طلب مقدم من المرشح المستقل، روبرت كينيدي جونيور، لوضعه تحت حماية جهاز الخدمة السرية، بحسب "بلومبيرغ".

وتتنافس هايلي مع ترامب للحصول على بطاقة الحزب الجمهوري للترشح للانتخبات الرئاسية في الولايات المتحدة، والتي ستقام في نوفمبر المقبل.

وتوقعت هايلي أن تستمر في السباق مع ترامب على الأقل حتى الخامس من مارس، موعد تصويت 16 ولاية ومنطقة في الانتخابات التمهيدية.

ترامب رجح تحقيق "انتصار" في انتخابات ساوث كارولاينا التمهيدية
ترامب رجح تحقيق "انتصار" في انتخابات ساوث كارولاينا التمهيدية

دعا دونالد ترامب، الجمعة، أنصاره إلى التعبئة بقوة خلال الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري في ساوث كارولاينا، السبت، على أمل سحق منافسته، نيكي هايلي، في الولاية التي حكمتها لفترة طويلة. 

وقال الرئيس السابق لأنصاره خلال تجمع انتخابي في هذه الولاية الواقعة بجنوب شرق البلاد: "غدا ستشاركون في واحدة من أهم الانتخابات في حياتكم".

ولم يتبق سوى مرشّحَين بارزين في الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري التي ستفضي إلى ترشيح شخصية واحدة عن الحزب للانتخابات الرئاسيّة الأميركيّة في نوفمبر. وترامب هو المرشّح الأوفر حظا في مواجهة هايلي، الحاكمة السابقة لولاية ساوث كارولاينا.

وتحض المرشحة الخمسينية المحافظين على اختيار "جيل جديد من القادة المحافظين" بدلا من "سنوات أربع أُخَر من فوضى ترامب". لكنها خسرت حتى الآن الانتخابات التمهيدية أمام ترامب في أيوا ونيو هامبشير ونيفادا.

وتأمل هايلي في أن تحقق، السبت، في كارولاينا الجنوبية أداء أفضل مما تتوقعه استطلاعات الرأي التي وضعتها متأخرة بنحو 30 نقطة عن مُنافسها.

وقال ترامب: "غدا ستُمضي (هايلي) يوما سيئا حقا لأنها ليست شخصا جيدا"، متوقعا "انتصارا هائلا". 

وتفتح مراكز الاقتراع الساعة 07,00 (12,00 ت غ) السبت. 

وأضاف الرئيس السابق لأنصاره "سنفوز بهذه الولاية، وبعد ذلك سنُخبر جو بايدن بأنه مطرود".