بايدن ينتقد ما يصفه بانكماش المنتجات في حين أن الأسعار لا تنخفض
بايدن ينتقد ما يصفه بانكماش المنتجات في حين أن الأسعار لا تنخفض

قبل ساعات من مباراة نهائي دوري كرة القدم الأميركية (سوبر بول)، انتقد الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، ما وصفه بانكماش المنتجات وبيعها بنفس الأسعار. 

وينتظر ملايين الأميركيين مباراة الـ"سوبر بول" التي ستجمع كانساس سيتي تشيفز وسان فرانسيسكو فورتي ناينرز.

وقال بايدن في فيديو موجها خطابه للأميركيين: "هل لاحظتم خلال تسوقكم بمناسبة "سوبر بول"، وجود منتجات أصغر من المعتاد بينما يظل السعر كما هو؟". 

وأضاف: "يطلق الناس على ذلك اسم "الانكماش"، وهذا يعني ذلك أن الشركات تمنحك أقل مقابل ما تدفعه من دولارات". 

وحث بايدن العلامات التجارية الكبرى إلى وضع حد لذلك.

وتعتبر "سوبر بول" من أهم الأحداث الرياضية في العالم، إذ يشاهدها في الولايات المتحدة فقط أكثر من 100 مليون شخص.

وتقام مباراة سوبر بول هذا العام في لاس فيغاس، لتكون أول مرة تقام فيها المباراة بولاية نيفادا.

وتأتي انتقادات بايدن في خضم الحملة لإعادة انتخابه لولاية ثانية في نوفمبر، يستخدم فيها باستمرار ورقة التأثير النفسي بالإعلان عن أن الاقتصاد الأميركي في حالة جيدة بفضل أدائه في البيت الأبيض.

وبعد انفجار غير مسبوق منذ أربعين عاما في عام 2022، تباطأ التضخم بشكل كبير في الأشهر الأخيرة ليقترب من هدف 2 في المئة، لكن هذا لا يعني أن الأسعار تراجعت. 

والجمعة، بينما تظاهر قطاع الفنادق في لاس فيغاس شدد بايدن في بيان على تأمينه 14.8 مليون وظيفة منذ توليه ولايته.

وأضاف أن "الاقتصاد الأميركي هو الأقوى في العالم".

"الفنتانيل" سبب رئيسي لوفاة الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و45 عاما (أرشيف)
"الفنتانيل" سبب رئيسي لوفاة الأميركيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و45 عاما (أرشيف)

بعدما ألغت تجريم استخدامها، تتجه ولاية أوريغون الأميركية نحو إعادة فرض ضوابط وعقوبات على متعاطي ومروجي المخدرات.

وأقر المجلس التشريعي للولاية مشروع قانون يعيد العقوبات الجنائية بعد الغضب الواسع النطاق بشأن تعاطي المخدرات في الأماكن العامة، وفقا لتقرير نشرته صحيفة "وول ستريت جورنال"، السبت.

ويستعرض التقرير شهادات تظهر الواقع الأليم لمتعاطي المتخدرات في أوريغون.

وباعتبارها إطفائية ومسعفة في ضواحي بورتلاند، شهدت، داسيا غرايبر، ويلات متعاطي مخدرات في الولاية، ومنهم مدمنو الفنتانيل الذين يتأرجحون ويتعثرون وينهارون في الطرقات.

وفي العام الماضي شاهدت مدمنا شابا يموت مع ابنته البالغة من العمر عامين وهي ملتفة على صدره.

ومثل العديد من الأشخاص في الولاية، تعتقد غرايبر أن المشكلة ازدادت سوءا منذ أن صوت ناخبون في عام 2020 باقتراع يلغي تجريم حيازة جميع أنواع المخدرات.

وقد توصل قادة سياسيون في ولاية أوريغون إلى نفس النتيجة، وهم الآن على وشك إنهاء تجربة استمرت نحو ثلاث سنوات باعتبارها الولاية الأولى والوحيدة في البلاد التي تسمح للسكان باستخدام المخدرات بحرية بدءا من الهيروين وصولا إلى الكوكايين والفنتانيل، وفقا للصحيفة.

وصوت مجلس شيوخ الولاية، الجمعة، لصالح جعل حيازة كميات صغيرة من المخدرات القوية جنحة يعاقب عليها بالسجن لمدة تصل إلى ستة أشهر. وقد تمت الموافقة على مشروع القانون، الذي جاء نتيجة أشهر من المناقشات بين المشرعين من كلا الحزبين، في مجلس النواب، الخميس.

وكانت الحاكمة الديمقراطية، تينا كوتيك، قد قالت في وقت سابق إنها منفتحة على إعادة العقوبات الجنائية على حيازة المخدرات. ولم يستجب مكتبها لطلب التعليق على مشروع القانون من قبل الصحيفة.

وأعلن كل من كوتيك وعمدة بورتلاند، تيد ويلر، ورئيسة مقاطعة مولتنوماه حيث تقع بورتلاند، جيسيكا فيجا بيدرسون، حالة طوارئ مشتركة في يناير بسبب ما وصفوه بأزمة الصحة العامة والسلامة العامة في المدينة بسبب تعاطي الفنتانيل.

وقد أصبح الكثير من السكان وأصحاب الأعمال والمسؤولين عن إنفاذ القانون غاضبين، وأظهر استطلاع للرأي العام الماضي أن معظم الناس يريدون عكس مسارهم وجعل حيازة المخدرات جريمة مرة أخرى.