بلينكن زار إسرائيل في إطار جول بالمنطقة للتوصل إلى هدنة جديدة
أنتوني بلينكن

أكد  وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الإثنين، أن بلاده ستستمر " في اتباع مسار حقيقي نحو السلام والأمن الدائمين للإسرائيليين والفلسطينيين والجميع في المنطقة"، مشددا على أن "الأغلبية العظمى من الناس في قطاع غزة لا علاقة لهم بما حدث في 7 أكتوبر".

وتابع في تدوينة نشرها على حسابه الرسمي في منصة "إكس": "هذا هو المستقبل الذي سنعمل من أجله في الأسابيع والأشهر المقبلة".

وقال في مقطع مصور مرافق للتدونية: "هذه هي جولتي الخامسة في منطقة الشرق الأوسط منذ (هجمات) السابع من أكتوبر، والتي شملت مصر والسعودية وقطر وإسرائيل والضفة الغربية".

وأضاف: "ركزنا في تلك الاجتماعات على محاولة تأمين اتفاق لإعادة الرهائن (المختطفين) إلى بيوتهم، ولبذل المزيد من الجهود لمعالجة الوضع الإنساني المتردي في (قطاع) غزة".

وتابع بلينكن: "خلال تلك الجولة تلقينا ردودا من حركة حماس بشأن المقترح الذي جرى صياغته مع قطر ومصر بشأن الرهائن، وعلى الرغم من وجود بعض الأمور الواضحة (التي لا يمكن تطبيقها) بشأن رد حماس، فإننا نرى أيضًا أن ذلك يمنحنا مساحة لمتابعة التوصل إلى اتفاق، مما يتيح عودة الرهائن إلى منازلهم وحيث ينتمون". 

واستطرد: "لقد تم تجريد الإسرائيليين من إنسانيتهم في 7 أكتوبر بأبشع طريقة ممكنة، وتجريد الرهائن من إنسانيتهم يستمر كل يوم، لكن هذا لا يمكن أن يكون رخصة لتجريد الآخرين من إنسانيتهم. الاغلبية العظمى من الناس في غزة - رجال ونساء وأطفال - لا علاقة لهم بما حدث في 7 أكتوبر".

وبحسب وكالة فرانس برس، فإن تلك الجولة للوزير الأميركي تهدف إلى إرساء هدنة ثانية بين إسرائيل وحماس، في وقت تستمر فيه المفاوضات بمشاركة قطرية ومصرية وأميركية وفرنسية، بينما يتواصل القتال في قطاع غزة.

وكانت الحرب قد اندلعت في قطاع غزة عقب شن حماس، المصنفة إرهابية، هجمات غير مسبوقة في جنوبي إسرائيل قبل أكثر من أربعة أشهر، وأسفرت عن مقتل 1200 شخص معظمهم من المدنيين وبينهم نساء وأطفال، وخطف نحو 250 رهينة، بحسب السلطات الإسرائيلية.

في المقابل، ردت إسرائيل بقصف مكثف على قطاع غزة وشن عمليات برية، مما تسبب بمقتل أكثر من 28 ألف شخص، غالبيتهم نساء وأطفال، وفقا لوزارة الصحة في القطاع.

دورية أميركية قرب حقل العمر النفطي شرقي سوريا - أرشيف
دورية أميركية قرب حقل العمر النفطي شرقي سوريا - أرشيف

أعلنت الولايات المتحدة الأميركية، الاثنين، عن تصنيف حركة أنصار الله الأوفياء العراقية كمنظمة إرهابية، الأمر الذي يطرح تساؤلات عن طبيعة هذه الحركة وماهيتها وارتباطاتها.

وصنفت وزارة الخارجية الأميركية الحركة وأمينها العام، حيدر مزهر مالك السعيدي، كإرهابيين عالميين.

ماهية الحركة

حركة أنصار الله الأوفياء هي ميليشيا موالية لإيران ومقرها العراق وجزء من "المقاومة الإسلامية في العراق"، وهي مجموعة تضم العديد من الجماعات والميليشيات المتحالفة مع إيران، والتي تصنفها واشنطن منظمات إرهابية، ومنها كتائب حزب الله وحركة النجباء وكتائب سيد الشهداء.

وعلق "معهد واشنطن" على الحركة قائلا "يعد هذا الفصيل المنشق عن التيار الصدري أحد أهم الوكلاء العراقيين لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، وهو يحرس الحدود السورية منذ فترة طويلة وقد قتل متظاهرين عراقيين لإظهار ولائه".

ويذكر أن "المقاومة الإسلامية في العراق" هاجمت مرارا وتكرارا قوات التحالف الدولي في العراق وسوريا، وقد أعلنت مسؤوليتها عن عشرات الهجمات، بما في ذلك هجوم بطائرة مسيرة في يناير أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الجيش الأميركي في الأردن.

وكانت حركة أنصار الله الأوفياء متورطة في ذلك الهجوم، بالإضافة إلى ذلك، هددت علنا بمواصلة مهاجمة المصالح الأميركية في المنطقة، وفقا للخارجية الأميركية.

وحيدر مزهر مالك السعيدي (المعروف أيضا باسم حيدر الغراوي) هو الأمين العام للحركة.

وتضم "المقاومة الإسلامية في العراق" أعضاء آخرين وهم:

كتائب حزب الله - تم تصنيفها كمنظمة إرهابية في يوليو 2009.

حركة النجباء - تم تصنيفها كمنظمة إرهابية في مارس 2019.

كتائب سيد الشهداء - تم تصنيفها كمنظمة إرهابية في نوفمبر 2023.

أبرز الهجمات

ومن أبرز الهجمات ضد أفراد ومنشآت عسكرية أميركية في العراق وسوريا:

28 يناير 2024، هجوم بطائرة مسيرة شاركت فيه الحركة، والذي أسفر عن مقتل ثلاثة من أفراد الخدمة الأميركية في الأردن.

20 يناير 2024، هجوم بالصواريخ الباليستية والقذائف استهدف قاعدة عين الأسد الجوية.

8 ديسمبر 2023، هجوم صاروخي على قاعدة كونوكو في شمال شرق سوريا.

23 أكتوبر 2023، هجمات بطائرات مسيرة على قواعد أميركية في حقل العمر النفطي والشدادي في سوريا.