أزمة في تكساس بسبب الهجرة غير الشرعية
أزمة في تكساس بسبب الهجرة غير الشرعية

في أول لقاء غير مباشر، تواجد الرئيس الأميركي، جو بايدن، مع منافسه الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في ولاية تكساس، الخميس، حيث يسعيان إلى كسب تأييد الناخبين في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر المقبل، وسط انقسام حول أزمة الهجرة.

وقال الرئيس الديمقراطي بايدن (81 عاما) من مدينة براونزفيل في ولاية تكساس إن "إدارته لا تفرق بين الولايات الجمهورية والديمقراطية عند أي احتياجات مقدمة لها".

وأضاف في لقائه مع عناصر من شرطة حرس الحدود ومسؤولين محليين أن إدارته "تعمل على توفير الموارد التي يحتاجها مسؤولو الهجرة وحرس الحدود".

ودعا الجمهوريين "للعمل معه لحل أزمات الهجرة والحدود"، مشيرا إلى الحاجة إلى "توفير الكثير من القضاة لمعالجة مشاكل الهجرة".

بايدن يؤكد أن إدارته لا تفرق بين الولايات الجمهورية والديمقراطية

وقال بايدن في رسالة إلى منافسه ترامب: "بدلا من ممارسة السياسة في هذه القضية، وبدلا من مطالبة الكونغرس بمنع التشريع، انضموا إلي".. داعيا إلى تمرير "قانون أمن الحدود"، ومؤكدا إلى أنه لم يحصل على كل ما يريده من هذا التشريع الذي وافق عليه الحزبان وزاد "هذه هي الطريقة التي تعمل بها الديمقراطية"، بحسب تقرير لصحيفة واشنطن بوست.

وأضاف "دعونا نتذكر لصالح من نعمل. نحن نعمل من أجل الشعب الأميركي، وليس الحزب الديمقراطي أو الجمهوري".

أما الرئيس الجمهوري السابق ترامب (77 عاما) الذي ما زال يصر على تحميل منافسه مسؤولية أزمة الهجرة، قال من مدينة إيغل باس في تكساس، على مسافة نحو 500 كلم من براونزفيل، أشاد بجهود حاكم الولاية، غريغ أبوت لجهوده في أمن الحدود.

وقال: "لقد التقط حاكم ولاية تكساس الكرة، وقاموا بعمل رائع"، في إشارة إلى استمرار العمل بسياسات الحد من الهجرة رغم خسارته للانتخابات الرئاسية السابقة.

وكرر ترامب اتهاماته للأشخاص الذين يعبرون الحدود الجنوبية بشكل غير قانوني بأنهم "مجرمون" يعانون من "مشاكل في الصحة العقلية"، وقال: "إنهم يأتون من السجون ومن مصحات عقلية.. يأتون للجوء وهم إرهابيون".

واتهم ترامب خلفه بايدن بأنه سبب الأزمة واصفا إياها بـ"جريمة بايدن للمهاجرين".

ترامب يؤكد أن سياسات بايدن سبب أزمة الهجرة

وأشار ترامب إلى أن "الكثير من الناس" يضغطون عليه بشأن من سيخلف زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ، ميتش ماكونيل، رافضا تحديد ما إذا كان يدعم مرشحين معينين، وأكد أنه "يوجد الكثير من الخيارات الجيدة".

وفي رد على سؤال بشأن زيارته للحدود الجنوبية للولايات المتحدة، قال بايدن إنه لم يكن يعلم أن "صديقه العزيز سيذهب إلى هناك" أيضا، في إشارة ساخرة إلى ترامب.

لكن بخلافه، يتهمه معسكر ترامب بأنه يقلده.

وقالت كارولاين ليفيت، وهي ناطقة باسم فريق حملة الجمهوري إن أعضاء فريق الرئيس الديمقراطي "يرسلونه الآن إلى هناك في اليوم ذاته" لزيارة ترامب، "ليس لأنهم يريدون فعلا حل المشكلة، بل لأنهم يدركون أن بايدن يخسر بشكل ملحوظ".

وأضافت "يعلم الأميركيون أن بايدن وحده المسؤول عن أسوأ أزمة هجرة في التاريخ وأزمة الجرائم المرتبطة بالمهاجرين".

ويتهم المعسكر الجمهوري بايدن وإدارته بالتسبب في زيادة تدفق المهاجرين من خلال سياسات اللجوء التي اعتمداها.

من جهته، يؤكد البيت الأبيض أن الحزب الجمهوري يتعمد تخريب أي محاولة للتوصل إلى تسوية بشأن هذه القضية وأن ترامب لا يرغب في منح انتصار سياسي لجو بايدن في عام الانتخابات.

فالرئيس اليميني السابق الذي بنى شعبيته خلال حملته الانتخابية الأولى من خلال وعوده ببناء جدار بين الولايات المتحدة والمكسيك، استخدم نفوذه للضغط على النواب الجمهوريين في الكونغرس لمنع تبني نص بشأن الهجرة، بحسب تقرير لوكالة فرانس برس.

وبالإضافة إلى مسألة الهجرة، ينص مشروع القانون على توفير مساعدات إضافية لأوكرانيا وإسرائيل.

ويؤكد ترامب أن ترحيل المهاجرين سيكون من أولوياته إذا أعيد انتخابه. وصرح أخيرا "إنهم يقتلون شعبنا، إنهم يقتلون بلدنا".

وفي الأسابيع الأخيرة، دخلت ولاية تكساس في مواجهة مع إدارة بايدن مع اتهام حاكمها الجمهوري المؤيد لدونالد ترامب أبوت، الحكومة بالسماح بـ"غزو" مهاجرين غير شرعيين الحدود الجنوبية للبلاد.

ومراقبة الحدود هي من وظيفة السلطات الفيدرالية في الولايات المتحدة، لكن ولاية تكساس كثفت الإجراءات الرامية إلى مكافحة الهجرة، مع وجود العديد من النزاعات القضائية الجارية حول هذه القضية.

احتجاجات بجامعة كولومبيا في نيويورك تضامنا مع الفلسطينيين – رويترز
احتجاجات بجامعة كولومبيا في نيويورك تضامنا مع الفلسطينيين – رويترز

علقت جامعة كولومبيا الأميركية المحاضرات الحضورية، الاثنين، بينما اعتقلت الشرطة عشرات المتظاهرين في جامعة ييل، مع استمرار تصاعد التوترات في جامعات أميركية بسبب الحرب في غزة.

وجاءت التحركات في الجامعتين قبل ساعات من بدء عطلة عيد الفصح اليهودي، مساء الاثنين.

وقال الضابط كريستيان بروكهارت، المتحدث باسم شرطة نيو هيفن، لأسوشيتد برس إن ضباط الشرطة ألقوا القبض على حوالي 45 متظاهرا في ييل بولاية كونيتيكت، ووجهوا لهم تهمة التعدي على ممتلكات الغير، مشيرا إلى أنه تم إطلاق سراحهم جميعا بناء على وعود بالمثول أمام المحكمة.

كانت الشرطة ألقت، الأسبوع الماضي، القبض على أكثر من 100 متظاهر مؤيد للفلسطينيين في كولومبيا بنيويورك، بعد إقامتهم مخيما في الحرم الجامعي.

ودان الرئيس الأميركي جو بايدن، الأحد، "معاداة السامية" في الحرم الجامعي.

وقالت رئيسة جامعة كولومبيا، مينوش شفيق، في مذكرة موجهة إلى طلبة الجامعة، الاثنين، إنها "تشعر بحزن عميق" لما يحدث في الحرم الجامعي.

وأضافت: "لخفض حدة التوتر، ولمنحنا جميعا فرصة دراسة الخطوات التالية، أعلن عقد جميع الفصول الدراسية افتراضيا، الاثنين".

وأشارت رئيسة جامعة كولومبيا إلى أن أعضاء هيئة التدريس والموظفين يجب أن يعملوا عن بعد حيثما أمكن ذلك، ويجب على الطلاب الذين لا يعيشون في الحرم الجامعي البقاء بعيدا.

وأضافت أن "هناك صراعا رهيبا يدور في الشرق الأوسط، وأنها تدرك أن الكثيرين يعانون من ضائقة أخلاقية عميقة".

وتابعة "لكن لا يمكن أن نجعل مجموعة واحدة تملي الشروط وتحاول تعطيل معالم مهمة مثل التخرج لتعزيز وجهة نظرها".

وأكدت أنها ستتعاون خلال الأيام المقبلة، مع مجموعة عمل من العمداء ومديري الجامعات وأعضاء هيئة التدريس لإيجاد حل للأزمة.

واستنكرت شفيق اللغة المعادية للسامية وسلوك الترهيب والمضايقة التي قالت إن الحرم الجامعي شهدها في الآونة الأخيرة"، وفق رويترز.

ولم يتضح على الفور من مذكرة رئيسة جامعة كولومبيا توقيت استئناف المحاضرات المباشرة.

وقال العديد من الطلاب في جامعة كولومبيا وكلية بارنارد إنه تم إيقافهم نتيجة لاحتجاجات الأسبوع الماضي، بما في ذلك طالبة بارنارد إسراء هيرسي، وهي ابنة النائبة الأميركية الديمقراطية، إلهان عمر.

وقال بروكهارت، المتحدث باسم الشرطة، إن مجموعة كبيرة من المتظاهرين تجمعوا مرة أخرى في جامعة ييل بعد اعتقالات جرت الاثنين، وأغلقوا شارعا بالقرب من الحرم الجامعي. ولم ترد أنباء عن أعمال عنف أو إصابات.

وتناول مجلس النواب، قبل أشهر، مسألة معاداة السامية في الجامعات، واستقالت على إثر ذلك رئيسة جامعة بنسلفانيا، إليزابيث ماغيل، في ديسمبر، ثم نظيرتها بجامعة هارفارد كلودين غاي، بعد اعتبار أنهما لا تحميان الطلاب اليهود بالجامعات.

وقال الحاخام في جامعة كولومبيا وكلية بارنارد التابعة لها، إيلي بوشلر، للطلاب في رسالة عبر الإنترنت، إن شرطة الحرم الجامعي والمدينة لا يمكنها ضمان سلامة الطلاب اليهود، بحسب رويترز.

وأضاف بوشلر في رسالة عبر تطبيق واتساب أُرسلت إلى المئات "يؤلمني بشدة أن أقول إنني أوصيكم بشدة بالعودة إلى دياركم في أقرب وقت ممكن والبقاء في المنزل حتى يتحسن الوضع داخل الحرم الجامعي وما حوله بشكل كبير".

وأعرب عدد من الطلاب عن مخاوفهم من معاداة السامية في الحرم الجامعي بينما دافع آخرون عن حقهم في الاحتجاج، وفق صحيفة واشنطن بوست الأميركية.

ولم يذكر البيان الذي أصدره بايدن اسم كولومبيا أو ييل بشكل مباشر، لكنه أشار إلى "مضايقات ودعوات للعنف ضد اليهود في الأيام الأخيرة" بحسب الصحيفة الأميركية.

وأشار البيان إلى أن "معاداة السامية الصارخة أمر خطير يستحق الشجب، وليس له مكان على الإطلاق في الحرم الجامعي، أو في أي مكان في بلدنا".

والاحتجاجات في جامعة كولومبيا هي الأحدث في سلسلة من الاحتجاجات التي عطلت الجامعات والجسور والمطارات منذ أحدث تصعيد للصراع الإسرائيلي الفلسطيني والذي بدأ في السابع من أكتوبر.

وإلى جانب الاحتجاجات، أشار مدافعون عن حقوق الإنسان أيضا إلى ارتفاع معدلات التحيز والكراهية ضد اليهود والعرب والمسلمين في الأشهر التي تلت السابع من أكتوبر.