وفاة أكثر من 30 ألف شخصا في غزة منذ بداية الحرب. أرشيفية
وفاة أكثر من 30 ألف شخصا في غزة منذ بداية الحرب. أرشيفية

كشف استطلاع حديث أجرته مؤسسة غالوب معارضة أكبر بين الأميركيين للحرب الإسرائيلية في غزة، والتي أودت بحياة أكثر من 32 ألف شخصا في غزة معظمهم من النساء والأطفال، وفقا لأرقام وزارة الصحة في القطاع الذي تديره حماس.

وبدأت الحرب في غزة بعد السابع من أكتوبر بعدما هاجمت حماس مستوطنات إسرائيلية مجاورة للقطاع أسفرت عن مقتل أكثر من 1160 شخصا في إسرائيل، معظمهم من المدنيين، وأحتجاز نحو 250 رهينة، بحسب حصيلة أعدتها فرانس برس استنادا إلى أرقام رسمية إسرائيلية.

وأكد نحو 55 في المئة من الأميركيين المستطلعين أنهم لا يوافقون على الإجراءات الإسرائيلية، فيما أعرب 36 في المئة عن تأييدهم للعمليات الإسرائيلية.

وتمثل هذه الأرقام تغييرا كبيرا في نسبة تأييد الأميركيين للإجراءات الإسرائيلية والتي كان يدعمها 50 في المئة على الأقل بحسب استطلاع أجرته المؤسسة ذاتها في نوفمبر الماضي، فيما أبدى 45 في المئة رفضهم للإجراءات الإسرائيلية العسكرية في غزة.

هل تؤيد أم ترفض العمل العسكري الإسرائيلي في غزة؟. غالوب

وأجرت غالوب استطلاعها الأخير خلال مارس الجاري قبل إصدار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة قرارا يدعوا إلى وقف إطلاق النار خلال رمضان، فيما تستمر الحرب الإسرائيلية على غزة حيث أصبح غالبية السكان على حافة المجاعة بحسب الأمم المتحدة.

ويقول 74 في المئة من الأميركيين المشاركين في الاستطلاع إنهم يتابعون أخبار الحرب في غزة، فيما يشير 34 في المئة إنهم يتابعون الحرب عن كثب.

وتراجع الدعم لما تفعله إسرائيل في غزة حتى على صعيد المجموعات الحزبية في الولايات المتحدة، إذ لا يزال الجمهوريون يؤيدون الجهود العسكرية بنسبة 64 في المئة، ما يظهر تراجعا عما كانت عليه النسبة في استطلاع نوفمبر، والتي كانت 71 في المئة.

وأعرب نحو 75 في المئة من الديمقراطيين عن رفضهم للإجراءات الإسرائيلية، فيما قال 48 في المئة من المستقلين إنهم يرفضون الإجراءات الإسرائيلية.

وتشير غالوب إنه مع استمرار الحرب تتراجع الآراء الإيجابية من الأميركيين تجاه إسرائيل والسلطة الفلسطينية، ولكن مثل العديد من القضايا في الولايات المتحدة يظهر التباين على أساس المجموعات الحزبية.

وقبل نحو أسبوع أظهر استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث أن الأميركيين الشباب أكثر انتقادا من غيرهم من المواطنين للحرب التي تشنها اسرائيل في غزة، وسط انقسام الرأي العام الأميركي بشكل عام حول طريقة تعامل الرئيس الأميركي، جو بايدن مع الأزمة، وفقا لتقرير نشرته وكالة فرانس برس.

ومن بين الأميركيين الذين تراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما، قال 46 في المئة من الذين شملهم الاستطلاع إن الطريقة التي تنفذ بها إسرائيل ردها على هجوم 7 أكتوبر غير مقبولة، بينما قال 21 في المئة فقط إنها مقبولة، وأجاب الباقون أنهم غير متأكدين.

وتباينت آراء الشباب تقريبا عن الأميركيين الأكبر سنا، اذ أيد 53 في المئة من الذين تبلغ أعمارهم 65 عاما فما فوق الرد الإسرائيلي ووصفه 29 في المئة منهم بأنه غير مقبول.

ويعد بايدن (81 عاما) نفسه من أشد المؤيدين لإسرائيل وقد دافع بقوة عن حقها في الرد على هجوم 7 أكتوبر الذي شنته حماس.

ورغم الدعم العسكري والدبلوماسي الذي يقدمه بايدن لإسرائيل، إلا أنه انتقد أيضا قادتها لعدم بذلهم الجهد الكافي لحماية المدنيين في قطاع غزة الذي تحكمه حماس.

توقفت الهجمات على القوات الأميركية في سوريا والعراق أوائل فبراير الماضي
توقفت الهجمات على القوات الأميركية في سوريا والعراق أوائل فبراير الماضي (أرشيفية لقاعدة عسكرية بالعراق)

نفت كتائب حزب الله العراقية، إصدار بيان تعلن فيه "استئناف الهجمات على القوات الأميركية"، وفق ما ذذكرت، الإثنين، في بيان نشرته على تطبيق تلغرام، ونقلته وكالة "رويترز".

جاء النفي بعد ساعات من تعميم بيان آخر من مجموعات يعتقد أنها تابعة للفصيل المسلح، يتضمن الإعلان عن استئناف الهجمات بعد نحو 3 أشهر من تعليقها.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" في العراق أيضا، نقلا عن مصادر، بأنه "لا توجد أي بيانات عن استئناف الهجمات" على القوات الأميركية في العراق.

وقالت المصادر، إن رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، سيعقد اجتماعا مع قادة الإطار التنسيقي (تجمع لأحزاب شيعية وفصائل الحشد الشعبي)، "لشرح وتبيان نتائج زيارته إلى واشنطن، وما نتج عنها من مناقشة تخص الجانب العسكري".

والجمعة، أنهى السوداني زيارة إلى الولايات المتحدة استمرت عدة أيام، التقى خلالها بالرئيس جو بايدن، وكبار المسؤولين في الحكومة الأميركية، وأعضاء في الكونغرس.

وكتائب حزب الله العراقية هي جزء من قوات الحشد الشعبي، وهي جماعات متحالفة مع إيران، واعتادت على مهاجمة القوات الأميركية في المنطقة، وحاولت استهداف إسرائيل منذ اندلاع حرب غزة.

وفي أوائل فبراير الماضي، توقفت هجمات الجماعات المسلحة على القوات الأميركية في سوريا والعراق، بعد أن تسبب هجوم بطائرة مسيرة بمقتل 3 جنود أميركيين في الأردن. وردا على ذلك نفذت الولايات المتحدة ضربات جوية على مواقع بالعراق وسوريا.

والأحد، قال مصدران أمنيان عراقيان لرويترز، إن "5 صواريخ على الأقل أطلقت من بلدة زمار العراقية باتجاه قاعدة عسكرية أميركية في شمال شرق سوريا".

وقال مسؤول أميركي، وفقا للوكالة، إن مقاتلة تابعة للتحالف دمرت قاذفة صواريخ دفاعا عن النفس، بعد أنباء عن هجوم صاروخي فاشل قرب قاعدة للتحالف في سوريا، مضيفا أنه لم يصب أي جندي أميركي.

"أذرع إيران" في الشرق الأوسط.. ما هو "محور المقاومة"؟
تشكل الجماعات المدعومة من إيران ما يسمى "محور المقاومة"، وهو تحالف من الميليشيات المسلحة التي تضم حركتي الجهاد وحماس في غزة، وحزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن، وجماعات مسلحة عدة في العراق وسوريا، وهي بمثابة خط دفاع أمامي إيراني.