ترامب يستخدم خطابا مناهضا للهجرة
ترامب يستخدم خطابا مناهضا للهجرة

تلقى لهجة الخطاب الحاد للرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، بشأن المهاجرين صدى لدى عدد من الديمقراطيين سيحتاج الرئيس الديمقراطي، جو بايدن، إليهم للفوز في سابق الرئاسة المقرر في نوفمبر، وهو ما قد يكون مصدر قلق للرئيس الحالي، وفق أسوشيتد برس.

وبينت نتائج استطلاع حديث للوكالة أن ما يقرب من ثلثي الأميركيين غير راضين عن كيفية تعامل الرئيس الديمقراطي مع أمن الحدود.

ونشر الرئيس الجمهوري السابق مؤخرا مقطعا قصيرا يحتوي على موسيقى أفلام الرعب ولقطات لمهاجرين غير شرعيين يُزعم أنهم يدخلون الولايات المتحدة من دول مثل الكاميرون وأفغانستان والصين.

ويقول ترامب في الفيديو الذي نشره على موقع التواصل الاجتماعي الخاص "تروث": "إنهم يأتون بالآلاف.. سوف نؤمن حدودنا. وسنستعيد السيادة".

وهذا الخطاب يتردد صداه لدى العديد من مؤيدي ترامب الأساسيين منذ عقد من الزمن، عندما بدأت هتافات "بناء الجدار" تدوي في مسيراته.

لكن في إشارة قد تكون مثيرة للقلق بالنسبة لبايدن، يبدو أن رسالة ترامب تلقى صدى لدى العناصر الرئيسية في التحالف الديمقراطي الذي سيحتاج بايدن إليه للفوز بمعركة نوفمبر.

ويصور بايدن وحلفاؤه مسألة الحدود بشكل مختلف تماما عن ترامب، ويقولون إنه نزاع سياسي يمكن للكونغرس إصلاحه، ويوجهون انتقادات إلى الجمهوريين في واشنطن لتراجعهم عن اتفاق وافق عليه لأمن الحدود.

وفي المقابل، يكثف ترامب في خطاباته ومنشوراته على الإنترنت خطابه المناهض للمهاجرين، واصفا إياهم بأنهم مجرمون خطرون "يسممون دماء" أميركا.

ووفقا لاستطلاع أجرته وكالة أسوشيتد برس ومركز "نورك" لأبحاث الشؤون العامة، فإن ما يقرب من ثلثي الأميركيين غير راضين عن  كيفية تعامل بايدن مع أمن الحدود، ومن بين هؤلاء 4 من كل 10 ديمقراطيين، و55 في المئة من السود و73 في المئة من الأميركيين من أصول لاتينية.

ووجد استطلاع للرأي أجراه مركز بيو للأبحاث، مؤخرا، أن 45 في المئة من الأميركيين وصفوا الوضع بأنه أزمة، في حين قال 32 في المئة إنه يمثل مشكلة كبيرة.

فيتريس بويس، الناشطة في مجال العدالة العرقية، كانت من بين أولئك الذين عبروا عن إحباطهم من سياسات الهجرة التي يتبعها بايدن ونهج المدينة في محاولتها إيواء المهاجرين الوافدين حديثا.

وقالت إن الديمقراطيين يجب أن يركزوا على الاستثمار الاقتصادي في مجتمعات السود، وليس القادمين الجدد، مضيفة: "إنهم يرسلون إلينا أشخاصا يتضورون جوعا، بنفس الطريقة التي يتضور بها السود جوعا في هذا البلد. إنهم يرسلون إلينا أشخاصا يريدون الهروب من ظروفهم في بلادهم للحصول على حياة أفضل، بينما يعاني الأشخاص هنا منذ أكثر من 100 عام".

غرايسي مارتينيز، وهي صاحبة شركة صغيرة من أصل لاتيني تعيش في إيغل باس، بولاية تكساس، المدينة الحدودية التي زارها ترامب في فبراير، قالت إنها صوتت من قبل لصالح الرئيس الديمقراطي الأسبق، باراك أوباما، وما زالت ديمقراطية، لكنها الآن تدعم ترامب ويرجع ذلك أساسا إلى مسألة أمن الحدود.

وقالت: "هناك العديد والعديد من الناس يقدمون لهم العلاج والمال والهواتف"، بينما أولئك الذين يأتون بشكل قانوني يعاملون بشكل أسوأ.

ومن المؤكد أن مسألة الهجرة ستكون واحدة من القضايا الأساسية في انتخابات نوفمبر، ومن المتوقع أن يقضي بايدن وترامب الشهور الستة المقبلة في محاولة تصوير الطرف الآخر على أنه مخطئ فيما يتعلق بالقضية.

وأطلقت حملة إعادة انتخاب بايدن مؤخرا حملة إعلانية بقيمة 30 مليون دولار تستهدف الناخبين من أصول لاتينية في الولايات المتأرجحة، وتضمنت إعلانا رقميا، باللغتين الإنكليزية والإسبانية، يسلط الضوء على وصف ترامب السابق للمهاجرين بأنهم "مجرمون" و"مغتصبون".

ويدرس البيت الأبيض أيضا القيام بسلسلة من الإجراءات التنفيذية لتشديد قيود الهجرة.

وقال كيفن مونوز، المتحدث باسم حملة بايدن، إن "ترامب محتال لا يهمه سوى نفسه.. سوف نتأكد من أن الناخبين يعرفون ذلك في نوفمبر المقبل".

ومن المتوقع أن يقوم ترامب بحملته الانتخابية، الثلاثاء، في ويسكونسن وميشيغان، حيث من المتوقع أن يهاجم بايدن مرة أخرى بشأن الهجرة.

واستخدم حلفاء ترامب، وأبرزهم حاكم ولاية تكساس غريغ أبوت، الحافلات الممولة من الولايات لإرسال أكثر من 100 ألف مهاجر إلى المدن التي يقودها الديمقراطيون، مثل نيويورك ودنفر وشيكاغو.

وفي حين تم رفض البرنامج في البداية باعتباره حيلة جمهورية، فقد تدفق المهاجرون إلى هذه المدن، مما أدى إلى إجهاد ميزانياتها وتدافع القادة المحليون لتوفير السكن الطارئ والرعاية الطبية لهم.

ونشر أبوت الحرس الوطني في تكساس على الحدود، ووضع أسلاكا شائكة على طول أجزاء من نهر ريو غراندي في تحد لأوامر المحكمة العليا الأميركية، وقال إن ولايته يجب أن تكون قادرة على إنفاذ قوانين الهجرة الخاصة بها.

ويقول ينتشاكا، من أصل إسباني، إنه لم يكن أبدا معجبا بخطابات ترامب عن المهاجرين، لكنه بات متحمسا لفكرة دعم الرئيس السابق بسبب الواقع على الأرض.

وقال عن قوات تكساس التي تم إرسالها إلى الحدود: “أحتاج إلى تواجد هؤلاء الجنود".

توقفت الهجمات على القوات الأميركية في سوريا والعراق أوائل فبراير الماضي
توقفت الهجمات على القوات الأميركية في سوريا والعراق أوائل فبراير الماضي (أرشيفية لقاعدة عسكرية بالعراق)

نفت كتائب حزب الله العراقية، إصدار بيان تعلن فيه "استئناف الهجمات على القوات الأميركية"، وفق ما ذذكرت، الإثنين، في بيان نشرته على تطبيق تلغرام، ونقلته وكالة "رويترز".

جاء النفي بعد ساعات من تعميم بيان آخر من مجموعات يعتقد أنها تابعة للفصيل المسلح، يتضمن الإعلان عن استئناف الهجمات بعد نحو 3 أشهر من تعليقها.

وأفاد مراسل قناة "الحرة" في العراق أيضا، نقلا عن مصادر، بأنه "لا توجد أي بيانات عن استئناف الهجمات" على القوات الأميركية في العراق.

وقالت المصادر، إن رئيس الوزراء العراقي، محمد شياع السوداني، سيعقد اجتماعا مع قادة الإطار التنسيقي (تجمع لأحزاب شيعية وفصائل الحشد الشعبي)، "لشرح وتبيان نتائج زيارته إلى واشنطن، وما نتج عنها من مناقشة تخص الجانب العسكري".

والجمعة، أنهى السوداني زيارة إلى الولايات المتحدة استمرت عدة أيام، التقى خلالها بالرئيس جو بايدن، وكبار المسؤولين في الحكومة الأميركية، وأعضاء في الكونغرس.

وكتائب حزب الله العراقية هي جزء من قوات الحشد الشعبي، وهي جماعات متحالفة مع إيران، واعتادت على مهاجمة القوات الأميركية في المنطقة، وحاولت استهداف إسرائيل منذ اندلاع حرب غزة.

وفي أوائل فبراير الماضي، توقفت هجمات الجماعات المسلحة على القوات الأميركية في سوريا والعراق، بعد أن تسبب هجوم بطائرة مسيرة بمقتل 3 جنود أميركيين في الأردن. وردا على ذلك نفذت الولايات المتحدة ضربات جوية على مواقع بالعراق وسوريا.

والأحد، قال مصدران أمنيان عراقيان لرويترز، إن "5 صواريخ على الأقل أطلقت من بلدة زمار العراقية باتجاه قاعدة عسكرية أميركية في شمال شرق سوريا".

وقال مسؤول أميركي، وفقا للوكالة، إن مقاتلة تابعة للتحالف دمرت قاذفة صواريخ دفاعا عن النفس، بعد أنباء عن هجوم صاروخي فاشل قرب قاعدة للتحالف في سوريا، مضيفا أنه لم يصب أي جندي أميركي.

"أذرع إيران" في الشرق الأوسط.. ما هو "محور المقاومة"؟
تشكل الجماعات المدعومة من إيران ما يسمى "محور المقاومة"، وهو تحالف من الميليشيات المسلحة التي تضم حركتي الجهاد وحماس في غزة، وحزب الله في لبنان، والحوثيين في اليمن، وجماعات مسلحة عدة في العراق وسوريا، وهي بمثابة خط دفاع أمامي إيراني.