Snow falls on the Big Mountain Resort property during a storm, Saturday, March 30, 2024, in Big Bear Lake, Calif. (Big Mountain…
الأرصاد الجوية رجحت أن تجتاح العاصفة- الولايات الوسطى والشرقية

تستعد مناطق عديدة في الولايات المتحدة لاستقبال عاصفة قوية وصلت لتوها إلى كاليفورنيا، حيث تسببت في عواصف رعدية وفيضانات وثلوج جبلية كثيفة، وفق صحيفة "واشنطن بوست".

ورجحت الأرصاد الجوية أن تجتاح العاصفة الولايات الوسطى والشرقية، الاثنين والثلاثاء، ما قد يؤدي إلى تهديد قوي للعواصف الرعدية الشديدة والأعاصير. 

"وقد تشهد بعض المناطق، خاصة في الغرب الأوسط إلى وسط المحيط الأطلسي أمطارا غزيرة أيضا"، وفق الصحيفة.

والأحد، بلغ منسوب الأمطار في الجبال الواقعة شمالي سانتا باربرا- كاليفورنيا، ما يصل إلى 6.5 بوصة.

وغمرت الفيضانات خمس سيارات وأجبرت على إغلاق الطريق السريع رقم 101 المتجه جنوبا على طريق سان يسيدرو في مقاطعة سانتا باربرا- نيوميكسيكو، مساء السبت.

وستكون المحطة الأخيرة للعاصفة في نيو إنغلاند شمال شرقي الولايات المتحدة في منتصف الأسبوع، حيث يمكن أن تشهد بعض المناطق هناك عاصفة ثلجية شديدة عادة في أواخر الموسم.

ويُعرف الربيع بأنه أحد أكثر الفصوص اضطرابا في بعض مناطق أميركا الشمالية 

ويمكن أن يؤدي تصادم الكتل الهوائية - النابعة من الدفء الموسمي المتصاعد والبرد الشتوي المستمر - إلى خلق أنظمة مناخية قوية مثل هذه العاصفة.

وفي فبراير الماضي، ضربت شمال شرقي الولايات المتحدة عاصفة شتوية شديدة أدت إلى تساقط ثلوج سميكة في نيويورك للمرة الأولى منذ عامين، وتسببت في إلغاء رحلات جوية وإغلاق مدارس.

وعُزلت مناطق ريفية في الشمال الشرقي بسبب الثلوج الكثيفة التي غطّت الطرق.

قاعدة عين الأسد في العراق التي تستضيف قوات أجنبية تعرضت للعديد من الهجمات
قاعدة عين الأسد في العراق التي تستضيف قوات أجنبية تعرضت للعديد من الهجمات

قال مسؤول أميركي لوكالة رويترز، الأحد، إن هجوما بطائرة مسيرة مسلحة استهدف القوات الأميركية المتمركزة في قاعدة عين الأسد الجوية، غربي العراق، لكنه لم يتسبب في وقوع أضرار أو إصابات.

وهذا هو الهجوم الثاني على القوات الأميركية في المنطقة خلال أقل من 24 ساعة.

ويأتي الهجومان بعد توقف استمر لنحو ثلاثة أشهر عن استهداف القوات الأميركية في العراق وسوريا بعد شهور من الهجمات الصاروخية وبطائرات مسيرة يوميا تقريبا والتي كانت تشنها فصائل مسلحة متحالفة مع إيران.

ومساء السبت، استهدف هجوم بطائرة مسيرة قاعدة عين الأسد، من دون وقوع أضرار أو سقوط جرحى، وفق ما أفاد به مسؤول عسكري أميركي.

وتأتي هذه التطورات في سياق إقليمي شديد التوتر، فمنذ منتصف أكتوبر استهدفت أكثر من 150 ضربة بطائرات مسيّرة وصواريخ القوات الأميركية وقوات التحالف في العراق وسوريا.

ومساء 13 أبريل، أطلقت إيران نحو 300 صاروخ ومسيرة على إسرائيل، سقط غالبيتها، وردت إسرائيل بشن هجوم محدود على مدينة أصفهان.