الاستطلاع شمل 1282 شخصا بالغا في أنحاء الولايات المتحدة
الاستطلاع شمل 1282 شخصا بالغا في أنحاء الولايات المتحدة

على الرغم من الاستقطاب السياسي العميق في البلاد، يشترك معظم الأميركيين في العديد من المعتقدات الأساسية حول ما يعنيه أن تكون أميركيا، وفقا لاستطلاع جديد.

وأظهر الاستطلاع الذي أجرته وكالة "أسوشيتد برس" ومركز "إن أو آر سي" لأبحاث الشؤون العامة أن حوالي 9 من كل 10 بالغين أميركيين يقولون إن حق التصويت والحق في المساواة بموجب القانون والحق في الخصوصية أمر في غاية الأهمية أو مهم جدا لهوية الولايات المتحدة كأمة. 

ووجد الاستطلاع أيضا أن 84 في المئة من المستطلعة آرائهم يعتقدون نفس الشعور تجاه الحريات الدينية.

ولم تتضمن النتائج سوى فروقات صغيرة بين الجمهوريين والديمقراطيين باستثناء الحق في حمل السلاح، والذي من المرجح أن يعتبره الجمهوريون جوهر هوية الأمة.

ووصفت الوكالة النتائج الإجمالية بأنها لافتة للنظر لأنها تأتي في وقت يتسم فيه المجتمع الأميركي بـ"التطرف الحزبي" حيث التوافقات السياسية نادرة الحصول وتتزايد المخاوف بشأن احتمال وقوع أعمال عنف خلال العام الجاري مع الاستعداد لإجراء الانتخابات الرئاسية في نوفمبر المقبل.

بالمقابل أشارت إلى أن النتائج الأخرى للاستطلاع كانت أكثر "تشاؤما" حيث يعتقد نحو ثلث الأميركيين فقط أن الديمقراطية في البلاد تعمل بشكل جيد. 

ويقول حوالي نصف المستطلعة آرائهم أن الولايات المتحدة ديمقراطية سيئة الأداء، بينما يقول 14 في المئة أن الولايات المتحدة ليست ديمقراطية.

ويرى خبراء أن الإجماع الواسع على القيم الأساسية للبلاد والاستياء من مدى نجاح شكل الحكومة، ليس أمرا مفاجئا.

وقالت أستاذة السياسة في جامعة جونز هوبكنز ليليانا ماسون إن السبب في ذلك يعود بشكل جزئي لأن "قادة البلاد لا يعكسون تطلعات الناخبين، ويتصرفون بطريقة أكثر استقطابا بكثير مما هو عليه لدى الناخبين".

وأضافت أن معظم الأميركيين "معتدلون إلى حد كبير، لكنهم دفعوا إلى كراهية الأشخاص الذين ينتمون إلى الطرف الآخر لأنهم مختلفون عنهم ثقافيا ودينيا وعرقيا".

بالمقابل وجد الاستطلاع اتفاقا واسع النطاق حول أهمية بعض القيم الأساسية لهوية الولايات المتحدة كدولة. 

حيث اتفق حوالي ثلاثة أرباع البالغين في الولايات المتحدة على أن الحكومة المنتخبة ديمقراطيا مهمة للغاية أو بالغة الأهمية، ويرى حوالي 8 من كل 10 أشخاص نفس الشيء بشأن قدرة الأشخاص الذين يعيشون في الولايات المتحدة على الحصول على وظائف جيدة وتحقيق الحلم الأميركي.

ومع ذلك اختلفت الآراء بشأن ما يعنيه تحقيق هذا الحلم وما هي القيم الأكثر أهمية في الثقافة الأميركية.

فالديمقراطيون (71 في المئة) أكثر ميلا من الجمهوريين (38 في المئة) للاعتقاد بأن القدرة على القدوم إلى الولايات المتحدة من أي مكان آخر في العالم هربا من العنف أو العثور على فرص اقتصادية هي جوهر هوية البلاد. 

ويعتقد أغلبية من الجمهوريين (58 في المئة) أن الثقافة المرتكزة على القيم والمعتقدات المسيحية هي سمة أساسية، مقارنة بـ 18 في المئة فقط من الديمقراطيين.

وشمل الاستطلاع الذي أجري خلال الفترة من 21 إلى 25 مارس الماضي، 1282 شخصا بالغا في أنحاء الولايات المتحدة.

قاعدة عين الأسد في العراق التي تستضيف قوات أجنبية تعرضت للعديد من الهجمات
قاعدة عين الأسد في العراق التي تستضيف قوات أجنبية تعرضت للعديد من الهجمات

قال مسؤول أميركي لوكالة رويترز، الأحد، إن هجوما بطائرة مسيرة مسلحة استهدف القوات الأميركية المتمركزة في قاعدة عين الأسد الجوية، غربي العراق، لكنه لم يتسبب في وقوع أضرار أو إصابات.

وهذا هو الهجوم الثاني على القوات الأميركية في المنطقة خلال أقل من 24 ساعة.

ويأتي الهجومان بعد توقف استمر لنحو ثلاثة أشهر عن استهداف القوات الأميركية في العراق وسوريا بعد شهور من الهجمات الصاروخية وبطائرات مسيرة يوميا تقريبا والتي كانت تشنها فصائل مسلحة متحالفة مع إيران.

ومساء السبت، استهدف هجوم بطائرة مسيرة قاعدة عين الأسد، من دون وقوع أضرار أو سقوط جرحى، وفق ما أفاد به مسؤول عسكري أميركي.

وتأتي هذه التطورات في سياق إقليمي شديد التوتر، فمنذ منتصف أكتوبر استهدفت أكثر من 150 ضربة بطائرات مسيّرة وصواريخ القوات الأميركية وقوات التحالف في العراق وسوريا.

ومساء 13 أبريل، أطلقت إيران نحو 300 صاروخ ومسيرة على إسرائيل، سقط غالبيتها، وردت إسرائيل بشن هجوم محدود على مدينة أصفهان.