رئيسة جامعة كولومبيا الأميركية نعمت شفيق
رئيسة جامعة كولومبيا الأميركية نعمت شفيق / أرشيفية

نشرت وسائل إعلام أميركية، ليل الثلاثاء، نص الرسالة التي أرسلتها رئيسة جامعة كولومبيا نعمت "مينوش" شفيق، لشرطة نيويورك، والتي طلبت فيها فض اعتصام الطلاب الداعمين للفلسطينيين، وتفكيك الخيام، وإخراجهم من أحد المباني.

ودعت شفيق التي تنحدر من أصول مصرية، في الرسالة، الشرطة إلى ضرورة إخلاء قاعة هاميلتون التاريخية، التي يسيطر عليها هؤلاء الأشخاص، موضحة أن "المجموعة التي اقتحمت المبنى تضم طلابا، إلا أنه يقودها أفراد لا ينتمون إلى الجامعة".

وافتتحت قاعة هاميلتون عام 1907، وتحمل اسم ألكسندر هاميلتون، أول وزير خزانة للولايات المتحدة.

الشرطة تقتحم جامعة كولومبيا وتشرع في اعتقال المعتصمين المؤيدين للفلسطينيين
دخل العشرات من ضباط الشرطة الذين يرتدون معدات مكافحة الشغب حرم جامعة كولومبيا واعتقلت العديد من الطلاب ليلة الثلاثاء بعد إصدار أمر تفريق للمتظاهرين المتجمعين خارج أحد مداخل الجامعة، بحسب ما أفادت صحيفتا "واشنطن بوست"، و"نيويورك تايمز". 

ونشرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، نص الرسالة التي أرسلتها شفيق إلى نائب المفوض للشؤون القانونية في شرطة نيويورك، مايكل غربر.

وفيما يلي نص الرسالة:

عزيزي نائب المفوض غربر،

أكتب إليك بخصوص الاضطرابات في حرم جامعة كولومبيا.

كما ناقشنا في الصباح الباكر من يوم 30 أبريل 2024، دخل مجموعة من الأفراد إلى قاعة هاميلتون بهدف احتلال المبنى. كان المبنى مغلقا حينما قرر الطلاب دخوله. اختبأ فرد داخل المبنى بعد الإغلاق وسمح للأفراد الآخرين بالدخول. كان هناك اثنان من حراس الأمن داخل المبنى، واستطعنا تأمين إطلاق سراحهم.

نعتقد أنه رغم أن المجموعة التي اقتحمت المبنى تضم طلابا، لكن هناك أفراد يقودونهم لا ينتمون إلى الجامعة. خرّب الأفراد الذين احتلوا قاعة هاميلتون ممتلكات الجامعة.

بالإضافة إلى ذلك، هناك مخيم اعتصام مستمر في "ويست لاون" بالحرم الجامعي "مورنينغ سايد"، منذ يوم الجمعة 19 أبريل 2024. وظهر الليلة مخيم إضافي في "ماث لاون".

بعد أكثر من أسبوع من المناقشات مع ممثلي المجموعة التي تقف وراء اعتصام "ويست لاون"، وصلنا يوم الأحد 28 أبريل إلى طريق مسدود. أبلغنا المجموعة بأنه ليس مسموحا باحتلال المساحات في الحرم الجامعي، وهم ينتهكون قواعد وسياسات الجامعة وعليهم إنهاء الاعتصام.

أبلغنا جميع الطلاب في مخيم "ويستل اون" صباح الإثنين أنه سيتم إيقافهم لو لم يتفرقوا بحلول الساعة الثانية ظهر يوم الإثنين، وأن المشاركة في مخيمات أخرى في الحرم الجامعي أمر محظور.

في ذلك التوقيت، تم إيقاف كل المشاركين في المخيمات وليس مسموحا لهم بالوجود في ممتلكات الجامعة ووجودهم يمثل تعديا على الممتلكات.

يثير الاستيلاء على قاعة هاميلتون واستمرار المخيمات مخاوف خطيرة متعلقة بسلامة الأفراد المنخرطين والمجتمع بأكمله. تصرفات هؤلاء الأفراد تتصاعد، وأصبحت أنشطتهم نقطة جذب للمتظاهرين أمام بواباتنا، مما يخلق خطرا كبيرا على حرمنا الجامعي ويعطل قدرة الجامعة على مواصلة عملياتها التقليدية.

لم تترك لنا الأحداث التي وقعت بالحرم الجامعي الليلة الماضية أي خيار. وبدعم من مجلس أمناء الجامعة، قررت أن احتلال المبنى والمخيمات والاضرابات المرتبطة بذلك، تشكل خطرا واضحا على الأشخاص والممتلكات والمهمة الأساسية للجامعة، وتتطلب استخدام سلطة الطوارئ لحماية الأفراد والممتلكات.

مع الأسف الشديد، نطلب مساعدة شرطة نيويورك لإخلاء جميع الأفراد داخل قاعة هاميلتون وجميع المعسكرات داخل الحرم الجامعي. وكجزء من العملية، ندرك أن شرطة نيويورك تخطط لاستخدام تقنية (LARD) الخاصة بها لإبلاغ المشاركين في المعسكرات بضرورة إنهاء اعتصامهم.

في ضوء ما حدث بعد وقائع يومي 17 و18 أبريل، نطلب أيضا منك الاحتفاظ بوجودكم في الحرم الجامعي حتى يوم 17 مايو 2024 على الأقل، للحفاظ على النظام وضمان عدم عودة تلك المخيمات.

نحن نثق من أنكم ستلتزمون بالحيطة والحذر خلال إخلاء تلك المعسكرات من الحرم الجامعي. سلامة وأمن مجتمعنا هي أولويتنا القصوى، خاصة فيما يتعلق بطلابنا. نقدّر التزامك بمساعدتنا بطريقة سلمية وجديرة بالاحترام في هذا الوقت العصيب.

كولومبيا ملتزمة بالسماح لأعضاء مجتمعنا بالمشاركة في التعبير السياسي وفق القواعد المعمول بها، مع الالتزام باحترام سلامة الجميع. السياسات التي نطبقها فيما يتعلق بالمظاهرات قائمة لدعم الحق في التعبير وسلامة واستمرار عمل جامعتنا.

نشكركم على مساعدتكم في هذا الموقف شديد الصعوبة.
مينوش شفيق.

وبالفعل، داهمت شرطة نيويورك بمعدات مكافحة الشغب حرم جامعة كولومبيا، واعتقلوا العديد من الطلاب خلال الساعات الأخيرة، بعد إصدار أمر تفريق للمتظاهرين المتجمعين خارج أحد مداخل الجامعة، حسب ما أفادت صحيفتا "واشنطن بوست"، و"نيويورك تايمز".

وأظهرت لقطات فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، الشرطة وهي تدخل حرم الجامعة التي كانت نقطة محورية في احتجاجات طلابية امتدت إلى عشرات الجامعات الأخرى في أنحاء الولايات المتحدة والعالم.

ومنذ مساء الإثنين، تحصّن طلاب داعمون للفلسطينيين داخل مبنى "قاعة هاملتون" احتجاجا منهم على الحرب المستمرة منذ أكثر من ستة أشهر في قطاع غزة.

ويقع الحرم الجامعي الضخم لهذه المؤسسة التعليمية الكبيرة شمالي حي مانهاتن في وسط مدينة نيويورك.

ووفق فرانس برس، ندد متظاهرون على حساباتهم في تطبيق إنستغرام، بـ"اقتحام" الشرطة للحرم الجامعي لإخراجهم من "قاعة هاميلتون" التي أطلقوا عليها اسم "قاعة هند"، تكريماً لطفلة فلسطينية قتلت في حرب غزة وهي في السادسة من عمرها.

وخلال الأسبوعين الماضيين، امتدّت الاحتجاجات الطالبية المؤيدة للفلسطينيين إلى جامعات تتوزّع في سائر أنحاء الولايات المتّحدة، من كاليفورنيا غرباً (جامعة كاليفورنيا-لوس أنجليس، جامعة جنوب كاليفورنيا...) إلى الولايات الشمالية الشرقية ( كولومبيا، ييل، هارفارد، يوبين) مروراً بالولايات الوسطى والجنوبية مثل تكساس وأريزونا.

ترامب استُبعِد من وسائل التواصل الاجتماعي الرئيسية، في يناير عام 2021
ترامب استُبعِد من وسائل التواصل الاجتماعي الرئيسية، في يناير عام 2021

قالت شركة ميتا، الجمعة، إنها ستنهي محددات فرضت على حسابي الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، على فيسبوك وإنستغرام في الأسابيع المقبلة.

وكان الجمهوري، البالغ من العمر 76 عاما، قد استُبعِد من وسائل التواصل الاجتماعي الرئيسية، في يناير عام 2021، بينما كان لا يزال في منصبه، بسبب تشجيعه مؤيدين له خلال الهجوم على الكونغرس في واشنطن.

وبعدما تمّ حظره من "تويتر" والشبكات الاجتماعية الأخرى في العام ذاته في أعقاب ما اعتُبر تحريضا على العنف، أعيد ترامب العام الماضي إلى تويتر ويوتيوب وفيسبوك لينشر أولى منشوراته على منصتي فيسبوك ويوتيوب منذ تعليق حساباته قبل عامين.