ترامب بايدن
تحصّل كل من ترامب وبايدن على نتائج متقاربة في استطلاعات الرأي حتى الآن | Source: Reuters

قبل نحو ستة أشهر عن موعد الانتخابات الرئاسية الأميركية، تشير الاستطلاعات إلى تقارب ملفت بين مرشح الحزب الديمقراطي، جو بايدن، والحزب الجمهوري، دونالد ترامب.

وتحصّل كل من ترامب وبايدن على نسبة أعلى بقليل من 40 في المئة، في أغلب الاستطلاعات، مع حصول ترامب حاليا على ميزة ضئيلة، "ضمن حدود الخطأ الإحصائي"، وفقا لموقع FiveThirtyEight.

وقد بلغت نسبة تأييد المرشح المستقل روبرت إف كينيدي جونيور نحو 10%، على الرغم من أن الدعم لمثل هؤلاء المرشحين يميل إلى أن يكون أعلى في استطلاعات الرأي مقارنة بالانتخابات الفعلية، وفقا لصحيفة فاينانشل تايمز.  

وأظهر استطلاع جديد أجرته شبكة "أيه.بي.سي. نيوز" الأميركية ومؤسسة "إيبسوس" أن السباق الرئاسي لهذا العام 2024، سيكون حادا حتى اللحظة الأخيرة بين المرشحين "مما يترك الباب مفتوحا على مصراعيه حول من سيفوز يوم الانتخابات، بعد ستة أشهر الآن"، وفق تعبير الشبكة الأميركية.

نتائج جد متقاربة

باستثناء الأشخاص الذين قالوا إنهم لن يصوتوا في الانتخابات المقبلة، يحظى ترامب بدعم 46%، وبايدن 44%، في هذا الاستطلاع الوطني (ABC news) الذي شمل أكثر من 2200 شخص بالغ. (يقول جميع الباقين تقريبًا إنهم سيختارون شخصًا آخر). 

ومن بين الناخبين المسجلين، حصل بايدن على 46%، وترامب على 45%. ومن بين الناخبين المحتملين، حصل بايدن على 49%، وترامب على 45%، "ومرة أخرى لا يوجد فرق كبير"، يقول تقرير "أيه.بي.سي. نيوز".

ويشتد الصراع في سبع ولايات متأرجحة حاسمة، وهي أريزونا وجورجيا وميشيغان ونيفادا ونورث كارولاينا وبنسلفانيا وويسوكونسن، وفق "فاينانشل تايمز".

وفي حال تمكن المرشحون الآخرون للانتخابات من مواصلة مسيرتهم وتنشيط الاقتراع، فإن النتائج لن تتغير بشكل جذري بالنسبة للمرشحين الرئيسيين ترامب وبايدن، وفق "أيه.بي.سي.نيوز".

وتشير تقارير إعلامية إلى أنه، إلى جانب مرشحي الحزب الديمقراطي والجمهوري، أعلن كل من روبرت كينيدي جونيور، وكورنيل ويست، وجيل ستاين، نيتهم الترشح لانتخابات نوفمبر المقبل، ما يجعل قائمة المرشحين بخمسة أشخاص.

"المنافسة الخماسية" كما يسميها تقرير القناة الأميركية، لن تغير الصورة وبذلك يصل السباق إلى 42% لترامب و40% لبايدن، و12% لروبرت كينيدي جونيور، و2% لكورنيل ويست، و1% لجيل ستاين. 

متغيرات

لا يثق أغلب المستجوبين في قدرة أي من المرشحين على التعامل مع القضايا التي تم طرحها في الاستطلاع.

على سبيل المثال، من بين 14% الذين لا يثقون بأي منهما في التعامل مع الاقتصاد، يحظى بايدن بدعم 49%، وترامب بنسبة 13%. (الباقون يختارون شخصا آخر). 

وفي أمثلة أخرى، يتقدم بايدن بـ 45 نقطة بين أولئك الذين لا يثقون بأي من المرشحين في ما يتعلق بالهجرة وبفارق 35 نقطة بين أولئك الذين لا يثقون بأي منهما في ما يتعلق بالتضخم (يعني بايدن يحظى بأقل ثقة بين المستجوبين).

وفي ما يتعلق بالسمات الشخصية، فمن بين أولئك الذين يعتقدون أن أيًا من المرشحين لا يتمتع بالحدة العقلية اللازمة للخدمة بفعالية - في حوالي ثلاثة من كل 10 بالغين- يتقدم بايدن على ترامب بنسبة 63-15٪ (يعني بايدن لا يتمتع بعقلية حادة، وفقهم) وهي نتيجة مماثلة بين أولئك الذين يعتقدون أن أيًا منهما لا يتمتع بالصحة البدنية اللازمة للخدمة. 

ومن ناحية أخرى، يتقدم ترامب بهامش واسع تقريبًا بين أولئك الذين لا يعتقدون أن أيًا منهما صادق وجدير بالثقة (يعني أن ترامب ليس صادقا في أعين المستجوبين).

وفي حين يرى ثمانية من كل 10 مستجوبين أن بايدن أكبر سنا من أن يخدم فترة ولاية أخرى، فإن أغلبية لكن أقل نوعا ما (55٪)، تقول الشيء نفسه عن ترامب. 

ويحظى بايدن بدعم بنسبة 39% حتى من أولئك الذين يقولون إنه كبير في السن؛ بينما يحظى ترامب بدعم أقل بنسبة 25% بين من يقولون ذلك عنه.

ومع ذلك، فإن النتائج بشأن "الرافضين المزدوجين" لكلا المرشحين متباينة. 

فمن بين الأشخاص الذين لديهم آراء غير مواتية لكلا المرشحين يتقدم ترامب على بايدن بهامش من 26 إلى 48٪. 

لكن من بين أولئك الذين لا يوافقون على العمل الذي قام به كلاهما خلال رئاستهما يتقدم بايدن بهامش مماثل، 21-48٪.

تقرير القناة الأميركية علق على هذه النتائج بالقول "إنها بالتأكيد مباراة بين شخصيتين لا تحظيان بشعبية كبيرة".

قضايا قد تحسم النتائج

يظل الاقتصاد هو الأولوية القصوى بالنسبة للناخبين الأميركيين، وهي القضية التي دعمت ترامب ضد بايدن في الاستطلاعات الجارية، وفق موقع فاينامشل تايمز.

بشكل عام، يثق 41 في المئة الناخبين في ترامب في ما يتعلق بالاقتصاد، مقارنة بـ 35 في المئة فقط لبايدن، وفقا لأحدث استطلاع أجرته صحيفة فايننشال تايمز بالتعاون مع كلية "روس" لإدارة الأعمال بجامعة ميشيغان.

إلى ذلك، وجد استطلاع للرأي أجرته شبكة "سي.أن.أن" مؤخراً أن 65% من الناخبين المسجلين وصفوا الاقتصاد بأنه مهم للغاية بالنسبة لأصواتهم ــ أعلى من أي قضية أخرى ــ "وقريبة من المستويات التي لم نشهدها منذ أكتوبر 2008".

,في حين أن التضخم أضر بالتأكيد ببايدن، فإن وجهات النظر السياسية حول الاقتصاد تلعب أيضًا دورًا. 

ومن بين أولئك الذين قالوا إن الاقتصاد "ضعيف"، رأى 41 في المئة إن التغيير في القيادة السياسية في واشنطن من شأنه أن يُحسّن نظرتهم إلى الاقتصاد، بينما قال 37 في المئة إن التضخم أقل، وقال 14 في المئة إن الأوضاع المالية أفضل.

وتشمل القضايا الرئيسية الأخرى، الهجرة، حيث تشير استطلاعات الرأي إلى أن الناخبين يعتقدون أن ترامب أكثر كفاءة من بايدن، أما في ما يخص حماية الديمقراطية، والحفاظ على حقوق الإجهاض، وخفض تكاليف الرعاية الصحية، فإن بايدن أقوى في نظرهم.

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو - أرشيفية
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو - أرشيفية

كشفت مصادر لموقع "أكسيوس" الأميركي، أن الديمقراطيين في مجلس النواب الأميركي يناقشون عددا من الخطوات المحتملة تتجاوز فكرة "المقاطعة"، ردا على الخطاب المقرر الشهر المقبل لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، أمام الكونغرس.

ونقل الموقع عن 6 مصادر مطلعة على خطط الديمقراطيين، أنهم يستعدون لإرسال "إشارة قوية توضح عدم رضاهم عن الجهود الحربية الإسرائيلية، وعن قيادة نتانياهو بالأخص".

وقالت المصادر إن هناك مناقشات عديدة حول الخطوات المنتظرة بشأن الزيارة، "جرت في المقام الأول بين التقدميين، لكنها شملت أيضا عددا من المشرعين الديمقراطيين".

وتشمل تلك المقترحات، "عقد مؤتمر صحفي أو وقفة احتجاجية أو فعالية بمشاركة عائلات الرهائن المختطفين لدى حماس في غزة، الذين يشعر كثيرون منهم بأن نتانياهو لم يفعل ما يكفي لتحرير ذويهم"، وفق التقرير.

كما قال أحد النواب الديمقراطيين المشاركين في تلك المناقشات لأكسيوس: "هذه المحادثات قائمة، وليست متعلقة فقط بالتقدميين".

وتابع أن هناك المزيد من النواب الذين "يرغبون في أن يكونوا جزءا من تلك الخطوات، التي تركز على السلام وإعادة الرهائن وإنهاء الصراع المروع".

كما أوضح أن "الديمقراطيين الأكثر اعتدالا يشعرون بالإحباط الشديد، لأن زيارة نتانياهو تقوّض عمل إدارة (الرئيس الأميركي جو) بايدن، ولا تحترم الإسرائيليين الذين يرغبون في رحيل نتانياهو".

وتحدث عدد من النواب التقدميين لموقع أكسيوس، وأكدوا أنهم "يخططون لمقاطعة الكلمة على أقل تقدير"، وأشاروا إلى أن المناقشات "لا تزال في مراحلها الأولية، ولا يوجد اتفاق".

فيما قال أحد المشرعين إن "العديد من النواب التقدميين يخططون لحضور الخطاب وتعطيله".

ومن المقرر أن يلقي نتانياهو خطابه أمام الكونغرس في 24 يوليو المقبل.

وتأتي زيارة نتانياهو إلى الولايات المتحدة وسط ضغوط متزايدة تتعرض لها إسرائيل للتوصل مع حركة حماس لاتفاق ينهي الحرب الدائرة بين الطرفين منذ 8 أشهر والتي تسبّبت بعزلة دبلوماسية متزايدة لإسرائيل، بسبب حصيلة الضحايا المرتفعة في قطاع غزة.

هجوم مكثف على غرب رفح والدبابات تداهم المنطقة
الدبابات الإسرائيلية "تتوغل" في رفح.. وتحذير أممي من "الجوع والموت"
تعرض غرب مدينة رفح الخميس إلى نيران مكثفة من طائرات هليكوبتر وطائرات مسيرة وضربات مدفعية، فيما وصفه السكان بأنه أحد أسوأ عمليات القصف في المنطقة، في حين حذرت الأمم المتحدة من تهديد "الموت والجوع" أكثر من مليون شخص في القطاع.

وكان حوالي 60 ديمقراطيا قد قاطعوا خطاب نتانياهو الأخير خلال الجلسة المشتركة عام 2015، الذي نظمه القادة الجمهوريون في الكونغرس، على عكس رغبة الرئيس الأميركي آنذاك، باراك أوباما، من أجل تمكين نتانياهو من الضغط ضد الاتفاق النووي الذي كانت واشنطن قد وقعته مع طهران.

واندلعت الحرب إثر الهجوم الذي شنته حماس في السابع من أكتوبر على إسرائيل وأسفر عن مقتل 1194 شخصا، غالبيتهم مدنيون وبينهم نساء وأطفال، وفق تعداد لوكالة فرانس برس يستند إلى بيانات رسمية إسرائيلية.

خلال هذا الهجوم، احتجز المهاجمون 251 رهينة، ما زال 116 منهم محتجزين في غزة، بينهم 41 يقول الجيش إنهم لقوا حتفهم.

وردت إسرائيل بحملة عنيفة من القصف والغارات والهجمات البرية أدت - حتى الآن - إلى مقتل أكثر من 37 ألف شخص في غزة، معظمهم نساء وأطفال، وفق آخر حصيلة لوزارة الصحة في القطاع.