التظاهرات امتدت لعدد كبير من الجامعات
التظاهرات امتدت لعدد كبير من الجامعات

كشفت نتائج استطلاع للرأي أن معظم طلاب الجامعات في الولايات المتحدة لا يهتمون كثيرا بالاحتجاجات التي تشهدها جامعات أميركية احتجاجا على الحرب في غزة.

واطلع موقع أكسيوس الأميركي على نتائج استطلاع أجرته شركة "جينيريشن لاب" البحثية، الذي وجد أن عددا قليلا من الطلاب يشاركون في التظاهرات، أو ينظرون إليها على أنها قضية رئيسية.

وبالأرقام، لم يشارك سوى 8 في المئة من طلاب الجامعات في الاحتجاجات، حسبما وجد الاستطلاع الذي شمل 1250 طالبا جامعيًا.

وصنف الطلاب الصراع في الشرق الأوسط باعتباره قضية أقل أهمية من قضايا أخرى.

وجاءت قضية الصراع في الشرق الأوسط بعد قضايا إصلاح الرعاية الصحية، وتمويل التعليم والوصول إليه، والعدالة الاقتصادية، والعدالة العرقية والحقوق المدنية، وتغير المناخ، وقضايا حمل الساح، وسياسات الهجرة، والأمن القومي والإرهاب.

ووجد الاستطلاع أن عدد طلاب الجامعات الذين يلومون حماس على الوضع الحالي في غزة ثلاثة أضعاف عدد الذين يلومون الرئيس جو بايدن.

وقال نحو 34 في المئة إنهم يلومون  حماس، بينما ألقى 19 في المئة باللوم على رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، و12 في المئة على الشعب الإسرائيلي، و12 في المئة على بايدن.

وتؤيد أغلبية كبيرة (81 في المئة) من الطلاب محاسبة المتظاهرين المسؤولين عن إلحاق الضرر بالممتلكات أو احتلالها، وفقا للاستطلاع.

وأثارت الحرب في غزة احتجاجات في الولايات المتحدة لمطالبة الجامعات وبايدن بالتوقف عن دعم إسرائيل.

ويحتج الطلاب على العملية العسكرية التي تشنها إسرائيل في غزة، التي تقول السلطات الصحية في القطاع إنها أودت بحياة أكثر من 34 ألف شخص.

وجاءت الحملة العسكرية عقب هجوم شنته حركة حماس، المصنفة "إرهابية" في الولايات المتحدة ودول أخرى، على إسرائيل في السابع من أكتوبر، مما تسبب في مقتل 1200 شخص، معظمهم مدنيون.

نائبة الرئيس الأميركي تصل لكوريا الجنوبية
كامالا هاريس تشارك في قمة السلام الخاصة بأوكرانيا وتجتمع مع زيلينسكي (أرشيفية)

تشارك نائبة الرئيس الأميركي، كامالا هاريس، في قمة السلام الدولية الخاصة بأوكرانيا التي ستبدأ السبت في سويسرا وتستمر ليومين، حيث ستلتقي بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، وتلقي كلمة أمام زعماء العالم.

وقال مسؤول أميركي إنها "ستؤكد على أن نتيجة الحرب في أوكرانيا تؤثر على العالم بأسره"، وستدعو إلى "دعم أكبر عدد ممكن من الدول، لفكرة أن غزو روسيا ينتهك المبادئ التأسيسية لميثاق الأمم المتحدة، وأنه يجب احترام سيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها".

وتشارك هاريس في القمة نيابة عن الرئيس جو بايدن، ومن المقرر أن تقضي أقل من 24 ساعة في التجمع الذي سيعقد في مدينة لوسيرن.

وتصل هاريس ظهر السبت، ولن تقضي سوى عدة ساعات تغادر بعدها إلى واشنطن. وستلتقي مع زيلينسكي وتلقي كلمة في الجلسة العامة للقمة.

وسيمثل مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض، جيك سوليفان، الولايات المتحدة في القمة، الأحد، ويساعد في إنشاء مجموعات عمل بشأن إعادة الأطفال الأوكرانيين من روسيا، وأمن الطاقة.

ووصفت روسيا القمة بأنها "عديمة الفائدة". ولم يتم توجيه دعوة لها للحضور. 

وتقول الصين، الحليف الرئيسي لروسيا، إنها لن تحضر المؤتمر لأنه "لا يلبي متطلبات بكين"، بما في ذلك مشاركة روسيا.

وقال مسؤول أميركي كبير، وفق رويترز، إن غياب روسيا لن يؤثر على القمة، لكنه عبّر عن أسفه لقرار بكين.

وتعتزم 92 دولة و8 منظمات حضور القمة.

وقال المسؤول للصحفيين: "الأمر متروك لقادة أوكرانيا لاتخاذ القرار بشأن كيفية وبأي شروط يمكن أن تنتهي هذه الحرب. مهمتنا، وما نحاول القيام به، هو وضعهم في موضع أفضل على ساحة المعركة لأي مفاوضات محتملة".