كوهين أدلى بشهادته أمام المحكمة في مانهاتن
كوهين أدلى بشهادته أمام المحكمة في مانهاتن

خضع مايكل كوهين، المحامي السابق للرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، لاستجواب جديد، الثلاثاء، في قضية شراء الصمت التي يحاكم فيها الأخير، في وقت أضفى مسؤول جمهوري كبير طابعا سياسيا على المحاكمة، من خلال حضوره الجلسة لدعم الرئيس السابق.

ويعد كوهين الذي عمل لسنوات موكلا لترامب، الشاهد الرئيسي للادعاء في المحاكمة الجنائية التي يخضع لها الرئيس السابق بتهمة دفع الأموال لممثلة الأفلام الإباحية، ستورمي دانييلز.

وخلال شهادة كوهين، الثلاثاء، اتكأ ترامب على كرسيه وكانت عيناه مغمضتين ورأسه مائلا. وكان يتحرك من وقت لآخر، ويميل أحيانا إلى الأمام ويفتح عينيه، ويدلي بتعليق لمحاميه قبل أن يعود إلى مكانه، وفق أسوشيتد برس.

وكان كوهين قد أقر بالذنب عام 2018، بتهمة التهرب الضريبي والإدلاء ببيانات كاذبة أمام الكونغرس وانتهاك قوانين تمويل الحملات الانتخابية بعد أن اعترف بدفع مبلغ 130 ألف دولار لدانييلز نيابة عن ترامب لشراء صمتها بشأن علاقة جنسية مزعومة، في عام 2006.

وبحسب الادعاء، فقد تم تعويضه المبلغ عام 2017 على أنه "رسوم قانونية" في حسابات شركة منظمة ترامب القابضة، وذلك لإخفاء استخدام الأموال للتغطية على العلاقة مع دانييلز.

وأمضى كوهين قرابة 13 شهرا في السجن وعاما ونصف عام قيد الإقامة الجبرية، بعدما حُكم عليه بالسجن ثلاث سنوات بتهمة الكذب على الكونغرس وارتكاب جرائم مالية.

ويلاحق ترامب بتهمة تدليس مستندات محاسبية لإخفاء أثر هذا المبلغ.

وبعدما أجاب كوهين على أسئلة المدعين على مدى أكثر من خمس ساعات، الاثنين، سأل أحد المدعين كوهين، الثلاثاء، عما إذا كان قد تلقى 11 شيكا، معظمها موقعة من ترامب، مقابل 11 فاتورة مزورة قدمها لاسترداد المبلغ، فأجاب كوهين "نعم".

وشرح كوهين لهيئة المحلفين كيف رتب عملية إعطاء المبلغ المالي لدانييلز وتفادي فضيحة "كارثية" يمكن أن تمنع وصول ترامب للبيت الأبيض. وقال: "كنت أقوم بكل ما في وسعي وأكثر، من أجل حماية رئيسي، وهو ما كنت أفعله منذ فترة طويلة".

وأوضح كوهين لهيئة المحلفين كيف سعت حملة ترامب إلى إسكات أشخاص من خلال شراء صمتهم، وهو ما يقال إنه حدث مع دانييلز. وأضاف: "للحفاظ على الولاء والقيام بالأشياء التي طلب مني القيام بها، انتهكت بوصلتي الأخلاقية، وعانيت من العقوبة مع عائلتي".

وشهد كوهين بأن ترامب كان على علم دائم بما تم من وراء الكواليس لدفن القصص التي يخشى أن تكون ضارة بحملته الانتخابية.

وعندما عرض الادعاء سجلات الأعمال على المحلفين، أوضح كوهين أن المدفوعات كانت مخصصة لشراء صمت دانييلز ولم تكن مقابل خدمات قانونية قدمها أو مقابل أجر.

وسأله الادعاء: "هل كانت الأوصاف الموجودة في كعب الشيك خاطئة؟"، فرد "نعم".

وحرص المدعون على تخفيف مشكلة عدم مصداقية المحامي السابق الذي حكم عليه بالسجن بتهم تتعلق بالكذب، وحرصوا على تصوير كوهين على أنه من الموالين لترامب منذ فترة طويلة وارتكب جرائم نيابة عن الرئيس السابق.

وعلى منصة الشهود، وصف كوهين بالتفصيل مداهمة مكتب التحقيقات الفيدرالي (أف بي آي) لمكتبه، في أبريل 2018، التي كانت بمثابة بداية النهاية لعلاقته بترامب.

وسأله الادعاء: "كيف تصف حياتك وهي تنقلب رأسا على عقب؟"، فرد: "كنت قلقا ويائسا وغاضبا".

وعندما سئل: "هل كنت خائفا؟"، رد: "نعم".

لكنه تشجع بمكالمة هاتفية من ترامب قال إنها طمأنته وأقنعته بالبقاء في معسكر الرئيس السابق.

وقال كوهين لهيئة المحلفين إنه "شعر بالاطمئنان لأن رئيس الولايات المتحدة كان يحميني".

لكن عائلته جعلته يدرك مدى ضرر التمسك برئيسه، وقالت له زوجته: "ماذا تفعل؟ من المفترض أن نكون ولائك الأول".

وحينها أدرك أنه "حان الوقت للاستماع إليهم".

وانضم إلى ترامب في المحكمة، رئيس مجلس النواب الجمهوري البارز، مايك جونسون، والمرشح المحتمل لمنصب نائب الرئيس، فيفيك راماسوامي.

وألقى جونسون خطابا خارج المحكمة كرر فيه ادعاء ترامب المستمر بأن النظام القضائي يستخدم "أداة" ضد المرشح الجمهوري.

ويتحدث جونسون وغيره من المشرعين الجمهوريين نيابة عن ترامب، بينما يظل هو نفسه ممنوعا بموجب أمر قضائي.

وقال  ترامب أمام المحكمة: "لدي الكثير ممن يتحدثون بشكل رائع للغاية نيابة عني. هم يأتون من جميع أنحاء واشنطن، ويحظون باحترام كبير، ويعتقدون أن هذه هي أكبر عملية احتيال رأوها على الإطلاق".

صور من بلدة غرينفيلد أظهرت دمارا كبيرا حيث سويت منازل بالأرض
صور من بلدة غرينفيلد أظهرت دمارا كبيرا حيث سويت منازل بالأرض

قالت السلطات إن إعصارا قويا اجتاح بلدة صغيرة بولاية أيوا الأميركية، الثلاثاء، مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

وأظهرت صور من بلدة غرينفيلد دمارا كبيرا، حيث سويت منازل بالأرض، وسقط العديد من توربينات الرياح الكبيرة.

وقال المتحدث باسم شرطة ولاية أيوا، أليكس دنكلا، خلال مؤتمر صحفي في غرينفيلد "دمر الإعصار جزءا كبيرا من البلدة (...) نؤكد أن هناك عدد من الوفيات بسبب الإعصار".

ولم يذكر دنكلا عدد القتلى.

وأعلن حاكم أيوا، كيم رينولدز، حالة الطوارئ في 15 مقاطعة بالولاية.

وأصدرت خدمة الطقس الوطنية، الثلاثاء، تحذيرات من عواصف بمعظم مناطق أيوا وعدة ولايات منها مناطق في مينيسوتا وويسكونسن.