جسر "فرانسيس سكوت كي" بمدينة بالتيمور الأميركية
صورة أرشيفية لجسر "فرانسيس سكوت كي" بمدينة بالتيمور قبل انهياره

ذكر تقرير أولي صدر عن المجلس الوطني لسلامة النقل في الولايات المتحدة، الثلاثاء، أن سفينة الشحن "دالي" كانت قد تعرضت لانقطاع في التيار الكهربائي، وذلك قبل يوم من اصطدامها بجسر "فرانسيس سكوت كي" في مقاطعة بالتيمور بولاية ماريلاند الأميركية.

وأوضح المجلس في تقريره، أنه لا يزال يحقق فيما إذا كان الانقطاع السابق قد ساهم في انقطاع التيار الكهربائي الذي حدث قبل دقائق فقط من اصطدام السفينة بالجسر، وفقا لموقع "أكسيوس" الأميركي.

وكانت السفينة دالي قد غرقت في الظلام بتاريخ 26 مارس الماضي، بسبب انقطاع الطاقة الكهربائية قبل الاصطدام بالجسر مباشرة، بعدما فقدان القبطان القدرة على التحكم بها.

وتسبب الحادث عند وقوعه، في تعطيل حركة الشحن في أحد أكثر الموانئ ازدحاما على الساحل الشرقي للولايات المتحدة، وكذلك النقل البري، حيث أدى إلى قطع رابط رئيسي على الطريق السريع الرئيسي الذي يحيط ببالتيمور في ولاية ماريلاند المتاخمة للعاصمة واشنطن.

وحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، فقد سلط الحادث الذي وقع على نهر باتابسكو، الضوء على المتاعب التي تواجهها صناعة الشحن العالمية، بما في ذلك مشكلة "الوقود القذر" التي طال أمدها.

ونقلت الصحيفة وقتها عن خبراء في صناعة الشحن، أن "الوقود القذر" قد يكون أحد العوامل التي أدت إلى فقدان السيطرة على سفينة الشحن "دالي" قبل اصطدامها بجسر بالتيمور.

لكن التقرير الأولي للمجلس الوطني لسلامة النقل، ذكر أن السفينة تعرضت لانقطاع التيار الكهربائي في الخامس والعشرين من مارس (قبل يوم من الحادث)، بينما أجرى طاقم السفينة صيانة قبل 10 ساعات من مغادرة ميناء بالتيمور.

ووفقا للتقرير، فقد كان أحد أفراد الطاقم يعمل على نظام تنظيف عادم محرك الديزل بالسفينة، وقام عن طريق الخطأ بإغلاق مخمد عادم المحرك.

وتسبب ذلك في توقف المحرك وانقطاع التيار الكهربائي مرتين على الأقل (يوم قبل الحادث ودقائق قبل الاصطدام في اليوم الثاني).

وذكر التقرير أن طاقم السفينة اضطر إلى إعادة ترقية نظام التوزيع الكهربائي للسفينة، للتعافي من الانقطاعات.

وأضاف أن الانقطاع الثاني حدث بسبب فتح قاطعين كهربائيين بشكل غير متوقع، مما تسبب بعدم وصول التيار إلى مصابيح إضاءة السفينة ومعظم الأجهزة الأخرى، بما في ذلك مضخات مياه تبريد المحرك الرئيسي.

وتسبب توقف مضخات التبريد في إيقاف تشغيل المحرك الرئيسي، مما أدى، ووفقا للتقرير الأولي، إلى خفض قدرات الدفع والتوجيه للسفينة.

وتمكن الطاقم من إعادة التيار الكهربائي، لكن السفينة فقدت الطاقة مرة أخرى بسبب تعطل القواطع، وذلك عندما كانت على بعد 0.2 ميل فقط من الجسر.

وأكد المجلس الوطني لسلامة النقل، أنه يخطط للتحقيق في تصميم وتشغيل نظام توزيع الطاقة في السفينة "دالي"، وأنه  سيواصل تحليل الأضرار التي لحقت بالسفينة بعد جلبها من النهر.

وقال إنه يعمل أيضًا مع هيئة النقل بولاية ماريلاند وكيانات أخرى، لتقييم ما إذا كانت الجسور في جميع أنحاء البلاد بحاجة إلى أنظمة حماية إضافية.

صور من بلدة غرينفيلد أظهرت دمارا كبيرا حيث سويت منازل بالأرض
صور من بلدة غرينفيلد أظهرت دمارا كبيرا حيث سويت منازل بالأرض

قالت السلطات إن إعصارا قويا اجتاح بلدة صغيرة بولاية أيوا الأميركية، الثلاثاء، مما أدى إلى مقتل وإصابة العشرات.

وأظهرت صور من بلدة غرينفيلد دمارا كبيرا، حيث سويت منازل بالأرض، وسقط العديد من توربينات الرياح الكبيرة.

وقال المتحدث باسم شرطة ولاية أيوا، أليكس دنكلا، خلال مؤتمر صحفي في غرينفيلد "دمر الإعصار جزءا كبيرا من البلدة (...) نؤكد أن هناك عدد من الوفيات بسبب الإعصار".

ولم يذكر دنكلا عدد القتلى.

وأعلن حاكم أيوا، كيم رينولدز، حالة الطوارئ في 15 مقاطعة بالولاية.

وأصدرت خدمة الطقس الوطنية، الثلاثاء، تحذيرات من عواصف بمعظم مناطق أيوا وعدة ولايات منها مناطق في مينيسوتا وويسكونسن.