المناظرة الختامية بين ترامب وبايدن
المناظرة الختامية بين ترامب وبايدن

يغلب تأثير القضايا الداخلية الأميركية على اتجاهات الناخب الأميركي في الانتخابات الرئاسية، ويكون لقضايا السياسة الخارجية تأثير أقل عادة. لكن هل هذا ما سيحصل في انتخابات 2024؟

يواجه الرئيس الأميركي، جو بايدن، انتقادات واسعة بسبب دعمه لإسرائيل في حربها على قطاع غزة، والتي قتلت أكثر من 35 ألف فلسطيني غالبيتهم أطفال ونساء، كرد على هجوم نفذته حركة حماس الفلسطينية على إسرائيل أسفر عن مقتل 1200 إسرائيلي غالبيتهم مدنيون.

الجامعات الأميركية خرجت في تظاهرات وشهدت ساحاتها مواجهات مع الشرطة. وارتفعت أصوات أميركيين وخاصة بين العرب والمسلمين تطالب بعدم التصويت لبايدن بسبب مواقفه الداعمة لإسرائيل.

الأخطر أن التقارير تشير إلى ارتفاع وتيرة معاداة السامية والإسلاموفوبيا في البلاد بعد هجوم السابع من أكتوبر على إسرائيل التي ردت بحرب مدمرة على قطاع غزة.

فهل سيكون لهذه الملفات تأثير أكبر من المعتاد على مواقف الناخبين الأميركيين، الذين سيختارون التمديد للرئيس الحالي بايدن، أو إعادة الرئيس السابق، دونالد ترامب، إلى البيت الأبيض.

منافسة قوية متوقعة بين بايدن وترامب

هل سيكون لحرب غزة ثقل؟

بايدن دعم إسرائيل بشدة في بعد هجوم السابع من أكتوبر، وقدم مساعدات على شكل أسلحة وأموال لدعم حكومة، بنيامين نتانياهو، التي أعلنت الحرب للقضاء على حماس. 

لكن النتائج غير الإيجابية للحرب، والعدد الكبير من القتلى المدنيين الفلسطينيين دفع بايدن إلى تغيير نبرته تجاه إسرائيل، وصولا لتهديدها بوقف توريد أسلحة، وأوقف بالفعل تحويل شحنة أسلحة إلى إسرائيل ردا على هجوم رفح.

إدارة بايدن شددت على أهمية القضاء على حماس، لكنها أكدت في الوقت ذاته على حل الدولتين كسبيل لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، وهو ما يرفضه نتانياهو.

لكن ترامب الذي كان قد قال إن إسرائيل تخسر معركة العلاقات العامة، وأظهر ميله نحو ضرورة انتهاء الحرب، اتهم بايدن بالتخلي عن إسرائيل الحليف الرئيسي لأميركا.

إسرائيل شنت حربا مدمرة على قطاع غزة ردا على هجوم حماس

عندما سألت كايتلان كولينز، مراسلة شبكة "سي أن أن"، السيناتور، بيرني ساندرز، عما إذا كان بايدن سيخسر في انتخابات نوفمبر المقبلة بسبب الحرب على غزة، خاصة أصوات الناخبين الشباب التقدميين، قال ساندرز: "هذا ما يقلقني".

لكن ساندرز قال "إن بايدن لا ينافس المرشح المثالي. إنه يخوض الانتخابات ضد رجل يدعى دونالد ترامب، أخطر رئيس في تاريخ هذا البلد".

وشهدت الانتخابات الأميركية على مدى تاريخها قضايا حساسة ترتبط بالسياسة الخارجية، وهيمنت على عناوين الأخبار وحتى على المناقشات الانتخابية، ولكنها في نهاية المطاف لم تكن في مقدمة اهتمامات الناخبين الأميركيين الذين يميلون أكثر لقضاياهم الداخلية.

لكن يحاول الخبراء والمحللون حاليا معرفة ما إذا كانت الحرب على غزة ستغير المعادلة في سباق 2024. 

ويشير تقرير لشبكة "آي بي سي" نيوز الأميركية إلى أن مقابلات أجريت مع أكثر من 12 ناشطا ديمقراطيا وناخبين كشفت عن "حالة عدم اليقين" بشأن ما إذا كانت الحرب في غزة، وهي بالفعل الأطول في تاريخ إسرائيل، قد أحدثت تحولا كبيرا في الولاءات السياسية في الولايات المتحدة من خلال إبعاد الناخبين الذين كانوا سيدعمون الرئيس بايدن، أو إذا انقسم المنتقدون بين الناخبين الذين إما سيعودون إلى الرئيس في نوفمبر أو سيجدون سببا لعدم دعمه بغض النظر.

السياسة الخارجية  

هناك ملفات أخرى مرتبطة بالسياسية الخارجية أيضا قد يكون لها تأثير على الانتخابات المقبلة، وتظهر في مواقف المتنافسين المحتملين بايدن وترامب.

يدعم بايدن المساعدات لأوكرانيا، في حين يشكك ترامب في ذلك، ويدعم بايدن حلف شمال الأطلسي والنظرة التقليدية للقوة الأميركية في العالم، بينما انتقد ترامب حلف شمال الأطلسي وعبر عن بعض وجهات النظر الانعزالية.

وتعاني أوكرانيا من نقص في الذخيرة، وتقول إنها تحتاج إلى مساعدة الولايات المتحدة لمواصلة صد العدوان الروسي. 

أوكرانيا تحتاج لمساعدات أميركا كي تواجه روسيا

وبايدن من أشد المؤيدين لمساعدة أوكرانيا، في حين عرقل ترامب المساعدات الأميركية لأوكرانيا، ونجح في الضغط على الجمهوريين في مجلس النواب لمنعها منذ أن حصلوا على الأغلبية في يناير 2023.

ويشير هذا إلى انقسام أعمق. فبايدن مؤيد صريح لحلف شمال الأطلسي باعتباره حصنا ضد خصوم مثل روسيا والصين، وللحفاظ على نظام ما بعد الحرب العالمية الثانية. 

لكن ترامب كثف انتقاداته لحلف شمال الأطلسي، وانحاز إلى الجناح الانعزالي المتنامي في الولايات المتحدة، الذي يريد أن يكون أقل انخراطا في الشؤون العالمية. 

وقال ترامب مؤخرا إنه كرئيس، "سيشجع" روسيا "على فعل ما تشاء" تجاه الدول الأعضاء "المتأخرة" في سداد مستحقاتها.

القضايا الداخلية

يعتقد خبراء أن الناخب الأميركي يتأثر بالقضايا الخارجية بشكل عام، وقد يكون لحرب إسرائيل على قطاع غزة أثر ملموس، لكن ذلك لن يتحدد إلا لحظة الإدلاء بالأصوات، لأن الأميركيين لديهم قضايا داخلية شائكة قد تنتصر في آخر لحظة على أي اعتبارات خارجية.

الإجهاض

يدعم بايدن الحماية الفيدرالية القانونية لحق المرأة في الإجهاض، ويعارض ترامب الأمر. لكل منهما حجته التي تبرر موقفه. لكن يبدو أن هناك تيارات واسعا من الأميركيين يؤيد حق المرأة في الإجهاض. 

ترامب كان قد دعم القيود على على الإجهاض على المستوى الفيدرالي حينما كان في البيت الأبيض، لكن يبدو أنه يعيد حساباته ويقلل من الحاجة إلى فرض حظر فيدرالي، حيث ينقسم الجمهوريون حول هذه القضية.

دافع بايدن عن قانون حماية صحة المرأة، وهو مشروع قانون لحماية حقوق الإجهاض في جميع الولايات الـ50 بموجب القانون الفيدرالي ويحظر وضع عقبات غير ضرورية طبيا أمام الوصول إلى هذا الإجراء.  

وقد تفاخر ترامب بأنه "كسر قضية رو ضد وايد" من خلال اختيار ثلاثة من قضاة المحكمة العليا الخمسة الذين أسقطوها، محققا هدف الحزب الجمهوري على مدى أربعة عقود. 

وفي الآونة الأخيرة، أعرب ترامب علنا عن خشيته من أن ردة الفعل العنيفة قد تكلفه هو وحزبه الانتخابات. وفي الأسبوع الماضي، قال ترامب إن قضية الإجهاض يجب أن تترك للولايات، وهو تحول عن موقفه السابق الداعم للقيود الفيدرالية على الحق في الإجهاض.

وقد أثار موقف ترامب الجديد معارضة من حلفاء الحزب الجمهوري، مثل السيناتور ليندسي غراهام، من ولاية ساوث كارولاينا، والمدافعين عن حقوق مناهضة الإجهاض، الذين يقولون إنه مخطئ وأنه لا ينبغي ردع الجمهوريين عن هدفهم الطويل الأمد المتمثل في سن بعض القوانين التي تعزز تقييد حقوق الإجهاض على المستوى الفيدرالي.

ويقلل بعض الجمهوريين من احتمالات إقرار الكونغرس للقيود الفيدرالية على الإجهاض، حتى لو حققوا فوزا يمكنهم من السيطرة الكاملة على السلطة التشريعية. 

ويحاول بايدن أن يفشل خطط ترامب الذي يسعى لتقديم خطاب مختلف للناخبين. ويحث الرئيس الأميركي الناخبين الأميركيين على عدم الحكم على القضية من خلال خطاب ترامب الجديد، بل من خلال التاريخ الطويل للحزب الجمهوري في الدفع نحو قيود فيدرالية على الإجهاض.

الهجرة

في الأساس، اصطف ترامب مع القوى التي تريد هجرة أقل إلى البلاد، في حين تبنى بايدن الاعتقاد بأن المهاجرين يجعلون الولايات المتحدة أفضل.

وعلى عكس قضية الإجهاض، فإن التحول في المواقف ظهر من جانب بايدن في هذه القضية، حيث كان قد ألغى بعض سياسات ترامب، لكنه ظهر مؤخرا كداعم لقوانين الهجرة الأكثر صرامة.

ودافع بايدن على عكس مواقفه السابقة عن مشروع قانون مقدم من الحزبين لرفع مستوى الحصول على اللجوء، ومنح مزيد من الموارد الأميركية لمعالجة طلبات اللجوء وإبعاد المهاجرين غير المؤهلين، وتمكين الرئيس من إغلاق الحدود مؤقتا إذا وصلت مستويات الهجرة إلى محفزات معينة. 

لكن ترامب يعتقد أن التحول في مواقف بايدن سيقلل من أهمية ما يحمله من أفكار تجاه قضية الهجرة غير الشرعية.

ونتيجة لهذا الجدل، وبضغط من ترامب عرقل الجمهوريون مشروع القانون الذي يدعمه بايدن في مجلس الشيوخ. السبب أن ترامب يريد استخدام الحدود كقضية انتخابية. كما أيد بايدن قانون المواطنة الأميركي، الذي من شأنه أن يمنح طريقا للحصول على الجنسية للأشخاص المقيمين في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني إذا مرروا القانون. 

ولدى ترامب سجل حافل في ملف الهجرة إلى أميركا، وقد وعد ناخبيه مجددا بشن حملة صارمة ضد الهجرة غير الشرعية، واتخاذ إجراءات تنفيذية أكثر صرامة. في حين يطالب بايدن الكونغرس أن يمنحه مزيدا من الأدوات لإدارة الحدود المكتظة وإنشاء مسارات قانونية جديدة للهجرة إلى الولايات المتحدة.

ترامب يعتقد أن قوانين الحدود الحالية تهديد وجودي للولايات المتحدة، قائلا إن المهاجرين "يسممون دماء بلادنا" ويجلبون "لغات" جديدة. ويقول موقع حملته على الإنترنت "الرئيس ترامب سيغلق كارثة بايدن الحدودية. فهو سينهي مرة أخرى سياسة الاعتقال والإفراج، ويعيد البقاء في المكسيك، ويقضي على الاحتيال في طلبات اللجوء". 

ووعد ترامب بتفويض الحرس الوطني وسلطات إنفاذ القانون المحلية للمساعدة في القضاء بسرعة على أعضاء العصابات والمجرمين المتورطين في قضايا الهجرة غير الشرعية.

الرعاية الصحية 

يريد بايدن تمديد أحكام قانون الرعاية الميسرة وتمكين برنامج الرعاية الطبية من التفاوض بشأن مزيد من الأدوية الموصوفة، لكن ترامب انتقد ذلك بقوة لكنه لم يقدم خطة للرعاية الصحية.

ويرى بايدن، الذي كان نائبا للرئيس عندما تم إقرار قانون الرعاية الميسرة في عام 2010، أن الحماية والتعزيز يعد إنجازا. ولا يزال القانون، المعروف أيضا باسم "أوباما كير"، والذي وسع التغطية لتشمل 45 مليون شخص من خلال الإعانات وتفويضات التأمين وتوسيع برنامج Medicaid، يواجه معارضة من الجمهوريين المحافظين.

لافتة تشير إلى إحدى مراكز التأمين الصحية التي تقدم "أوباما كير"

وأمضى ترامب سنواته الأربع كرئيس في السعي دون جدوى لإلغاء "أوباما كير"، لكنه الآن يظهر تحولا في الموقف من برنامج الرعياة الصحية الأوسع في البللاد.

وفي نوفمبر الماضي، دعا ترامب إلى إعادة النظر في خطط إلغاء قانون الرعاية الميسرة "أوباما كير". وقد سعى مؤخرا إلى التقليل من أهمية هذه القضية، وأصر على أنه يريد فقط تحسين القانون.

لكن ترامب لا يزال عاجزا عن تقديم خطة بديلة للرعاية الصحية. ولا يزال العديد من حلفائه من الحزب الجمهوري في الكونغرس يفضلون إلغاء "أوباما كير" أو على الأقل تعديله.

الضرائب

تنتهي تخفيضات ترامب الضريبية لعام 2017 في نهاية العام المقبل، وقد دعا إلى تمديدها، وسيقرر الكونغرس والفائز في الانتخابات مصيرها. ودعا بايدن إلى زيادة الضرائب على الأسر التي يزيد دخلها عن 400 ألف دولار لتمويل أولويات مختلفة.

وفي خطاب خاص ألقاه مؤخرا أمام المانحين الأثرياء، قال ترامب إن سياساته تشمل "تمديد تخفيضات ترامب الضريبية" إذا تم انتخابه، وفقا لمسؤول في حملة ترامب. وهذا من شأنه أن يحقق أكبر الفوائد لأصحاب الدخل الأعلى.

وهاجم بايدن هذا القانون باعتباره هدية للأميركيين الأكثر ثراء، وتعهد بجعل "الشركات الكبرى والأثرياء يدفعون أخيرا نصيبهم العادل". 

بايدن يدافع عن خطته التي تتضمن زيادة الضرائب على الأثرياء

وأيد بايدن رفع معدل الضريبة على الشركات من 21 بالمية إلى 28 بالمئة، وقال إن "لا أحد يكسب أقل من 400 ألف دولار سيدفع قرشا إضافيا من الضرائب الفيدرالية". 

ويدعو بايدن أيضا إلى تخفيض ضريبي قدره 3600 دولار لكل طفل للعائلات، وإعفاء ضريبي متوسطه 800 دولار لـ "العاملين في الخطوط الأمامية" وضريبة بحد أدنى 25 بالمئة على المليارديرات، وفقا لخطة الحملة التي تم إصدارها حديثا.

وسيؤدي انتهاء تخفيضات ترامب الضريبية إلى استعادة الخصم الفيدرالي غير المحدود على ضرائب الولايات والضرائب المحلية، والذي حدده الجمهوريون بـ 10000 دولار في قانون عام 2017. 

القضاة والمحكمة العليا

اختار ترامب قضاة محافظين شباب للعمل في القضاء الفيدرالي، بينما اختار بايدن ليبراليين مع التركيز على التنوع المهني والشخصي.

أحد أوضح التناقضات هو نوع القضاة الذين سيختارهم ترامب وبايدن لتعيينهم مدى الحياة في المحاكم الفيدرالية. إحدى الطرق البسيطة التي يمكن للناخبين أن يفكروا بها هي ما إذا كانوا يفضلون قضاة جدد ذوي وجهات نظر محافظة أو ليبرالية.

المحكمة الأميركية العليا باتت تتمتع بأغلبية من القضاة المحافظين مؤخرا.

وترتبط أهمية هذه القضية فيما إذا كان سيتم فتح منصب شاغر في المحكمة العليا في السنوات الأربع المقبلة، فالفائز في الانتخابات الرئاسية والحزب الذي يسيطر على مجلس الشيوخ سيقرر من يملأ هذا المنصب.

التجارة

ترامب معروف بسياساته المتشددة مع الصن تحديدا والتجارة الخارجية بشكل عام، ويدفع بفرض تعرفة شاملة بنسبة 10 بالمئة على الواردات، ويعارض البيت الأبيض في عهد بايدن ذلك، قائلا إنه سيرفع التضخم.

واقترح ترامب، الذي طالما شكك في الاتفاقيات التجارية الأميركية، فرض رسوم جمركية بنسبة 10 بالمئة على جميع السلع المستوردة إذا عاد إلى البيت الأبيض. وقد صرح مؤخرا لشبكة فوكس نيوز بأن نسبة واردات السلع الصينية قد تصل إلى 60 بالمئة أو ربما "أكثر من ذلك".

تجري الولايات المتحدة الصين مباحثات متواصلة بشأن التجارة بين البلدين

ويعارض بايدن هذه الفكرة. وفي مذكرة نهاية الأسبوع، انتقد البيت الأبيض فكرة "التعرفات الجمركية الشاملة التي من شأنها رفع الضرائب والأسعار بمقدار 1500 دولار لكل أسرة أميركية"، دون تسمية ترامب.

وأشارت المذكرة إلى تقدير أجراه مركز التقدم الأميركي، وهو مركز أبحاث ليبرالي، مفاده أن ضريبة ترامب بنسبة 10 بالمئة على الواردات يمكن أن تكلف الأسرة الأميركية المتوسطة 1500 دولار سنويا.

وبدلا من ذلك، سعى بايدن إلى تعزيز التصنيع المحلي من خلال استثمارات اتحادية كبيرة في أشباه الموصلات والسيارات الكهربائية.

Sen. Ted Cruz, R-Texas, speaks about a bill to help protect victims of deepfakes and revenge porn, at the Capitol in Washington…
إليستون بيري يسار الصورة رفقة السيناتور تيد كروز

تم الثلاثاء، بمجلس الشيوخ الأميركي، تقديم مشروع قانون يجرم نشر صور عارية بدون موافقة، حقيقية كانت أم مزيفة عن طريق الذكاء الاصطناعي، أو ما يعرف باسم تقنية التزييف العميق (Deep Fake).

المشروع الذي يطمح أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، أن يصبح قانونا نافذا، يطالب شركات التواصل الاجتماعي ومواقع الويب الأخرى إزالة الصور في غضون 48 ساعة من تلقي الإشعار من الضحية.

اللافت أنه من بين من عرضوا مشروع القانون جنبا إلى جنب مع السيناتورة إيمي كلوبوشار (ديمقراطية من مينيسوتا)، وتيد كروز (جمهوري من تكساس) فتاة تدعى إليستون بيري.

حرصت إليستون بيري، وعائلتها على الحضور خلال عرض مشروع القانون لإيضاح خطورة الأمر، حيث تتعرض مزيد من الفتيات، لا سيما المراهقات، للتشهير بصور إباحية من وحي الذكاء الاصطناعي أو ما أضحى يعرف بالصور الإباحية المولّدة بالتزييف العميق. 

قصة بيري

في أحد أيام أكتوبر الماضي، استيقظت بيري في الصباح الباكر على بعض الرسائل النصية من بعض أصدقائها، يسألونها عما إذا كانت قد شاهدت صورا عارية لها يتم تداولها بين الطلاب في مدرستها الثانوية في ولاية تكساس.

بيري قالت في حديث لصحيفة "وول ستريت جورنال" إنها صُدمت، عندما أرسل أحدهم لقطة شاشة، حيث أظهرت الصورة وجهها، لكن الجسد لم يكن جسدها.

علمت المراهقة لاحقا أن أحد زملائها الذكور، أخذ صورتين على الأقل من حسابها الخاص على إنستغرام، وجعلها عارية باستخدام برنامج إزالة الملابس الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، كما علمت أن اثنتان من صديقاتها كانتا ضحايا التلاعب بالصور.

وباستخدام حسابات سناب شات مجهولة، شارك الصبي الصور مع طلاب آخرين في مدرسة أليدو الثانوية، في بلدة صغيرة خارج فورت وورث. 

ومع مرور اليوم، زُعم أنه قام بإنشاء وتبادل صور عارية مزيفة لست فتيات أخريات في مجموعة أصدقاء بيري.

تقول بيري، البالغة من العمر الآن 15 عاما: "لم أفكر قط بأنه يمكن لشخص ما القيام بشيء كهذا" وتابعت "الاستيقاظ على ذلك كان أمرا مدمرا".

وبحسب الصحيفة الأميركية، فإن مزيدا من الفتيات المراهقات في جميع أنحاء البلاد تتعامل مع آثار هذا الاتجاه الجديد المثير للقلق. 

وتحاول بيري وعائلتها الآن، منع أخريات من خوض هذه التجربة المحرجة، وذلك بمشاركة قصتها مع السيناتور كروز، الذي يقود جهود منع هذه الآفة من الاستمرار. 

ويضاف مشروع القانون المرتقب، إلى مجموعة متزايدة من التشريعات الحكومية والفيدرالية المقترحة التي تهدف إلى وقف هذا الشكل الجديد من التحرش.

"لم أستطع التركيز"

يُسهّل برنامج إنشاء الصور الجديد المزود بالذكاء الاصطناعي إنتاج صور كاذبة لكن "ذات مظهر معقول". 

لذلك، قامت غوغل وآبل بإزالة تطبيقات الذكاء الاصطناعي التي تقوم بتعرية الأشخاص من متاجر التطبيقات الخاصة بهما.

وتقول بيري وغيرها من ضحايا الصور المزيفة إنهن يشعرن بالقلق بشأن العواقب طويلة المدى لمثل هذه الصور التي قد تؤثر على حظوظهن، لدى التقدم للالتحاق بالجامعات أو الوظائف. 

هناك مخاوف فورية أيضا، حيث تقول بيري إنه "من الصعب الاعتراف بذلك لوالديك على الرغم من أن الصور ليست حقيقية".

لكن والديها كانا داعمين لها وتعهدا ببذل كل ما في وسعهما لوضع حد لكابوسها. 

بقيت بيري في المنزل لبضعة أيام، ولكن كان عليها أن تعود لحضور تدريب الكرة الطائرة.

تقول: "كنت أفكر بشدة بشأن في تلك الصور، ولم أتمكن من التركيز".

وعندما كانت تسير في أروقة المدرسة، تساءلت عمن شاهد الصور وما إن كان من شاهدها سيصدق أن الصور مزيفة. تقول: "شعرت بالخجل والخوف".

عواقب وخيمة

أبلغت آنا ماك آدامز، والدة بيري، مديري المدرسة بالحادثة، والذين قالت إنهم أجروا تحقيقا كشف أن الجاني هو زميل للمراهقة. 

تقول آدامز إن الصبي المراهق غادر المدرسة بعد عطلة الشتاء.

وقال جيف سوين، المدعي العام لمقاطعة باركر بولاية تكساس، إن الصبي عوقب ضمن نظام قضاء الأحداث.

على الرغم من أن بيري لم تعد مضطرة لرؤية الصبي بعد الآن، إلا أنها وجدت صعوبة في الانخراط بشكل كامل في المدرسة.

وتقول: "لقد فاجأني ذلك وأثار الكثير من القلق، أنا شخص اجتماعي ولكني تراجعت خطوة إلى الوراء وأصبحت أكثر انغلاقا".

وقالت متحدثة باسم منطقة مدارس أليدو المستقلة إن المنطقة ساعدت إدارة عمدة المقاطعة في تحقيقاتها وتأديب الصبي وفقا لقواعد سلوك الطلاب وقانون الولاية.

تواصلت ماك آدامز أيضا مع دوروتا ماني، والدة مراهقة أخرى ضحية التزييف العميق، بعد أن كتبت عن موقف مماثل حدث في نفس الوقت تقريبا في ويستفيلد بولاية نيوجيرسي.

كما تحدثت ماني مع المشرعين المحليين والفيدراليين وكان لها دور فعال في إقناع النائب جوزيف موريل (ديمقراطي من نيويورك) بإعادة تقديم "قانون منع التزييف العميق للصور" في يناير. 

وقالت متحدثة باسم موريل إن مشروع القانون يضم الآن أكثر من 50 راعيا وينتظر أن تنظر فيه اللجنة القضائية بمجلس النواب.

وبدأت ماك آدامز في الاتصال بمسؤولي الولاية والمسؤولين الفيدراليين، بما في ذلك كروز.

واتصل بها مجددا مؤخرا، حيث كانت هي وابنتها معه في واشنطن العاصمة، الثلاثاء، عندما قدم مشروع القانون المعنون بـ "أدوات لمعالجة الاستغلال عن طريق شل حركة التزييف العميق التكنولوجي على مواقع الويب والشبكات".

بعد مشاركة الصور العارية المزيفة لبيري، قامت بإزالة جميع منشوراتها على إنستغرام لبضعة أشهر وأزالت متابعيها.  تقول بيري إن التجربة جعلتها أقل ثقة وأكثر تشاؤما. وتابعت "لقد تعلمت أن أكون مستعدة لأي شيء".