الأعاصير في الولايات المتحدة تتجاوز معدلاتها الطبيعية
الأعاصير في الولايات المتحدة تتجاوز معدلاتها الطبيعية

ضربت عواصف قوية ولايات تكساس وأوكلاهوما وأركنسا الأميركية، الأحد، ما تسبب في مقتل 9 أشخاص على الأقل ووقوع أضرار مادية واسعة النطاق، وفقا لوكالة أسوشيتد برس.

وقال مسؤولون إن 5 من القتلى سقطوا في تكساس بالقرب من حدود أوكلاهوما، حيث ضرب إعصار ليلة السبت منطقة ريفية.

وأصدر خبراء الأرصاد تحذيرات من هبوب أعاصير وعواصف رعدية شديدة في مناطق محددة بالولايات الثلاث، حيث ارتفعت درجات الحرارة بشكل قياسي خلال النهار في جنوب تكساس، وتلقى السكان تحذيرات من درجات الحرارة المرتفعة خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وتسببت العواصف أيضا في أضرار في أوكلاهوما حيث أصيب أشخاص كانوا يتواجدون في حفل زفاف بالهواء الطلق. وانقطعت الكهرباء عن عشرات الآلاف من السكان في جميع أنحاء المنطقة.

وقال المسؤولون إن العديد من الأشخاص تم نقلهم إلى المستشفيات بسيارات الإسعاف والمروحيات في مقاطعة دينتون بولاية تكساس، لكن لم يعرف على الفور الحجم الكامل للإصابات.

وقال مكتب عمدة مقاطعة كوك بتكساس في بيان، الأحد: "تسببت العاصفة في أضرار جسيمة للعديد من المنازل والشركات". 

وأضاف أن "خدمات الطوارئ تبحث بنشاط في الأنقاض عن الأشخاص المفقودين، وتم الإبلاغ عن العديد من الإصابات بدرجات متفاوتة".

وفي بنتونفيل بولاية أركنسا، تعمل الطواقم على الاستجابة لانقطاع التيار الكهربائي والمكالمات الطبية الطارئة، وفقا لرئيسة البلدية ستيفاني أورمان.

وقال جاستن ستامبز قائد شرطة مدينة فالي فيو الواقعة شمالي دالاس لرويترز: "نحن في المراحل المبكرة جدا من عمليات الإنقاذ. حدثت أضرار جسيمة يمكننا تحديدها"، مضيفا أنه تم إنشاء مركز قيادة.

والسبت، قال حاكم أوكلاهوما، كيفن ستيت، في منشور على فيسبوك إن مسؤولي الولاية فعَلوا مركزا لعمليات الطوارئ لتنسيق الجهود على مستوى الولاية تحسبا للطقس القاسي.

وقالت الشرطة إن مسؤولي الشرطة بمدينة روجرز بولاية أركنسا استجابوا لنداءات أشخاص محاصرين بعد أن تسبب إعصار في تسرب للغاز وسقوط أشجار وخطوط الكهرباء وانقطاع الكهرباء في أجزاء كبيرة من المدينة.

ويأتي ذلك بعد أن لقي 5 أشخاص على الأقل حتفهم وأُصيب العشرات بجروح جراء إعصار مماثل ضرب ولاية آيوا في وسط الولايات المتحدة، الأسبوع الماضي، حسبما أفادت السلطات.

ووفق شبكة "سي أن أن"، فقد تجاوز عدد الأعاصير في الولايات المتحدة، في الأسابيع الأخيرة، المعدل الطبيعي بكثير وتم تسجيل 800 إعصار منذ بداية العام الحالي.

وستتحرك العواصف الحالية نحو الساحل الشرقي، الاثنين، مما يؤدي إلى رياح عاتية قوية وتساقط حبات برد كبيرة من العاصمة عبر الجنوب الشرقي، وفقا لتوقعات الأرصاد الجوية.

بايدن وترامب يواصلان الانتصارات ولكن
بايدن وترامب يواصلان الانتصارات ولكن

أعلنت شبكة "سي إن إن"، السبت، قواعد المناظرة الأولى التي ستنظم بين الرئيس الديموقراطي جو بايدن وسلفه الجمهوري دونالد ترامب في إطار حملة انتخابات الرئاسة الأميركية 2024، في 27 يونيو، والتي تستمر ساعة ونصف ساعة بدون جمهور.

تجرى المناظرة بين المرشحين الرئيسيين في الانتخابات الرئاسية الأميركية في أتلانتا بولاية جورجيا (جنوب-شرق)، في موعد أبكر بكثير من المعتاد.

وكانت القناة قد أشارت في مايو إلى أن المناظرة ستتم من دون جمهور وهو ما يفضله بايدن.

وأعلنت السبت أن فريقي حملة المرشحين وافقا على مجموعة من الترتيبات الأخرى، تتضمن استخدام منصتين متطابقتين وميكروفونين قابلين للتعطيل.

وأوضحت الشبكة أنه "سيتم كتم صوت الميكروفونين طوال مدة المناظرة، إلا للمرشح عندما يحين دوره في التحدث"، مضيفة أن المقدمين، جاك تابر ودانا باش، "سيستخدمان جميع الأدوات المتاحة لهما لفرض التوقيت وضمان حصول مناقشة حضارية".

والمناظرة التي ستستغرق 90 دقيقة ستتوقف مرتين لبث إعلانات تجارية ولن يتمكن المرشحان من التواصل مع فريقيهما خلال هاتين الفترتين.

كما سيتم حظر الملاحظات المكتوبة مسبقًا في موقع التصوير، ولكن "سيتم منح المرشحين قلمًا ورزمة أوراق وزجاجة ماء".

وافق بايدن ومنافسه ترامب على إجراء مناظرتَين قبل الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر، الأولى في 27 يونيو والثانية في 10 سبتمبر، وتجري المناظرة الثانية على قناة "أيه بي سي".

في منتصف مايو، تحدّى الرئيس الديموقراطي البالغ 81 عاما ترامب قائلاً "حالياً يقول إنه يريد أن يجري مناظرة معي مرة جديدة". وأضاف بايدن في مقطع فيديو "في هذه الحالة... سأفعل ذلك مرتين".

ورد الرئيس الأميركي السابق على الفور "أخبرني متى وسأكون هناك، حان وقت المعركة!!!".