شركة بوينغ ارتكبت عملية احتيال من خلال تضليل المنظمين بشأن نظام التحكم في الطيران
شركة بوينغ ارتكبت عملية احتيال من خلال تضليل المنظمين بشأن نظام التحكم في الطيران

أعلنت وزارة العدل الأميركية مساء الأحد، أن شركة بوينغ وافقت على صفقة للإقرار بالذنب في تهمة الاحتيال الجنائي الناجمة عن حادثي تحطم مميتين لطائرتين من طراز "737 ماكس".

ويعود الأمر الآن إلى قاض فيدرالي فيما إذا كان سيقبل الصفقة، وحكما يعد جزءا من صفقة عملاق الطيران مع المدعين العامين الأميركيين.

وجاء قرار بوينغ الأخير بعد أسبوع من إعطاء وزارة العدل للشركة خيار الإقرار بالذنب أو مواجهة المحاكمة.

ويقول ممثلو الادعاء إن بوينغ انتهكت اتفاقا يعود إلى عام 2021 وكان يحمي الشركة من الملاحقة القضائية في وقت سابق.

ويزعمون أن شركة بوينغ ارتكبت عملية احتيال من خلال تضليل المنظمين بشأن نظام التحكم في الطيران الذي كان من أسباب حادثي تحطم طائرة ماكس اللذين أوديا بحياة 346 شخصا.

نيكي هايلي خاضت انتخابات الحزب الجمهوري ضد ترامب
نيكي هايلي خاضت انتخابات الحزب الجمهوري ضد ترامب

تداولت حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا قصيرا للمتنافسة السابقة على ترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية، نيكي هايلي، وهي تتنبأ بالفائز المحتمل بانتخابات الرئاسة.

وتقول هايلي، في تصريحاتها التي أدلت بها في يناير الماضي، عندما كانت تخوض سباق الانتخابات التمهيدية للحزب الجمهوري: "معظم الأميركيين لا يريدون منافسة جديدة بين بايدن وترامب، والحزب الذي يحيل مرشحه البالغ 80 عاما للتقاعد سيفوز بالانتخابات".

وجاء تداول الفيديو في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي، مرشح الحزب الديمقراطي لانتخابات الرئاسة، جو بايدن (81 عاما)، بشكل مفاجئ الأحد، انسحابه من السباق وترشيح نائبته، كمالا هاريس.

وعلى وقع هذا، تساءل البعض: "هل تتحقق نبوءة هايلي؟"

الجيدر بالذكر أن حاكمة ولاية ساوث كارولينا السابقة كانت أقرب منافس لمرشح الحزب الجمهوري، دونالد ترامب (78 عاما)، في سباق الجمهوريين، وهي تحظى بشعبية لدى الناخبين الجمهوريين المعتدلين والمستقلين، وقد حصلت على أصوات لناخبين في سباق الحزب، حتى بعد خروجها من المنافسة.

وكانت سفيرة ترامب السابقة لفترة وجيزة منتقدة شرسة له، ووصفته بأنه "غير مؤهل"، وحذرت من مخاطر "الفوضى" في حال عودته للبيت الأبيض، قبل أن تعلن لاحقا تأييدها له.

ولم يكن من المقرر أن تشارك هايلي في مؤتمر الحزب الجمهوري الذي أعلن رسميا ترشيح ترامب في انتخابات نوفمبر، لكنها شاركت وأكدت في كلمتها دعمها القوي له، وقالت: "أنا هنا الليلة لأن لدينا بلدا يجب أن ننقذه، والحزب الجمهوري الموحد ضروري لإنقاذه".