الاكتئاب
تقرير يدق ناقوس الخطر

حذر تقرير خبراء من تنامي اضطرابات الصحة النفسية في كل دول العالم، وعدم مواجهتها بشكل كاف، وأشار إلى زيادة عبء تكلفتها المادية على الاقتصاد العالمي.

وقال 28 خبيرا في الطب النفسي والصحة العامة وعلم الأعصاب ومرضى وجماعات مناصرة في التقرير الذي أصدرته مجلة "لانسيت" الطبية إن اضطربات الصحة النفسية قد تصل تكلفتها إلى 16 تريليون دولار في الفترة من 2010 إلى 2030 إذا لم يتم علاج الفشل الجماعي في الاستجابة للمشكلة.

وقال المؤلف المشارك في التقرير فيكرام باتيل إنه لا توجد دولة "تستثمر ما يكفي" لمعالجة المشكلة، ورأى أن مشكلات الصحة النفسية أكثر الأمراض الصحية التي يتم تجاهلها عالميا.

وحذر الخبراء في التقرير الذي صدر الثلاثاء من أن هذه الأزمة المتنامية يمكن أن تسبب ضررا مستديما للناس والمجتمعات والاقتصادات في جميع أنحاء العالم.

ولم يشر التقرير إلى تفاصيل بشأن التكلفة المشار إليها، لكن باتيل قال إن بعض التكاليف تكون مباشرة، وتأتي في شكل رعاية صحية وأدوية أو علاجات أخرى، وغير مباشرة في شكل فقدان الإنتاجية والإنفاق على الرعاية الاجتماعية والتعليم والقانون والنظام.

وقال باتيل إن "الوضع قاتم للغاية"، مشيرا إلى أن عبء الأمراض النفسية قد ارتفع "بشكل كبير" في جميع أنحاء العالم خلال السنوات الـ25 الماضية، ورد ذلك جزئيا إلى شيخوخة المجتمعات وزيادة معاناة الأطفال.

ووجد تقرير "لانسيت" أن الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات عقلية شائعة مثل الاكتئاب والقلق والشيزوفرينيا في العديد من البلدان يعانون بشكل روتيني من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان، بما في ذلك التكبيل والتعذيب والسجن.

ودعا التقرير إلى اتباع نهج قائم على حقوق الإنسان لضمان عدم حرمان الأشخاص الذين يعانون من مشكلات نفسية من الحقوق الأساسية، مثل الحصول على العمل والتعليم وغيرها من الحقوق.

وأوصى بالتحول إلى الرعاية المجتمعية لمرضى الصحة النفسية، وتوفير العلاجات النفسية الاجتماعية مثل جلسات الحوار العلاجية.

وقال ريتشارد هورتون رئيس تحرير المجلة إن التقرير يسلط الضوء على "المعاملة المشينة والصادمة للأشخاص الذين يعانون من اعتلال الصحة النفسية في جميع أنحاء العالم".

وتقدر منظمة الصحة العالمية وجود حوالي 300 مليون شخص حوال العالم يعانون من الاكتئاب و50 مليونا يعانون من مرض "الخرف"، بينما يؤثر مرض الفصام على حوالي 23 مليون شخص، والاضطراب الوجداني ثنائي القطب (bipolar disorder) على حوالي 60 مليون شخص.

أعلنت عائلة فلويد الاثنين انه سيوارى الثرى الثلاثاء الثلاثاء المقبل
أعلنت عائلة فلويد الاثنين انه سيوارى الثرى الثلاثاء الثلاثاء المقبل

سيتحمّل بطل الملاكمة المعتزل فلويد مايويذر جونيور تكاليف جنازة جورج فلويد، الذي قضى اختناقاً الأسبوع الماضي عندما ضغط شرطي بركبته على عنقه حتى الموت، بحسب ما قال ليونارد اليربي الرئيس التنفيذي لشركة "مايويذر بروموشنز" الاثنين لشبكة "اي اس بي ان".

بطل الملاكمة المعتزل فلويد مايويذر جونيور

ووُجهت الى الشرطي الأبيض ديريك شوفين تهمة القتل غير العمد، بعدما ألقى مع زملائه القبض على فلويد (46 عاما) في مينيابوليس وضغط بركبته على رقبته لنحو تسع دقائق، من دون ان يكترث لمناجاته وهو مكبّل ومثبت ارضا بأنه لا يستطيع التنفس.

وتحوّلت بعض تظاهرات الاحتجاج على قتل فلويد الى أعمال نهب وشغب، ما دفع العديد من السلطات المحلية لإعلان حظر تجول ليلي.

وأكد اليريبي ان عائلة فلويد قبلت عرض مايويذر جونيور لدفع تكاليف الجنازة، وقال: "سيغضب مني على الارجح لقول ذلك، لكن نعم سيدفع مايويذر بالتأكيد نفقات الجنازة".

واضاف اليربي ان مايويذر جونيور "قام بأمور مماثلة في السنوات العشرين الاخيرة"، معتبرا ان البطل العالم السابق في خمس فئات والمعتزل في 2017 برصيد مثالي بلغ 50-0، لم يكن يرغب بالحديث عن هذا الامر.

وأعلنت عائلة فلويد الاثنين انه سيوارى الثرى الثلاثاء 9 يونيو في هيوستن.

وقال محامي العائلة بن كرامب خلال مؤتمر صحافي إنّه بانتظار حلول موعد الجنازة صباح الثلاثاء في الساعة 11 (16,00 ت غ) في هيوستن حيث تقيم عائلة الراحل، ستقام مراسم تأبين أخرى له في مناطق أخرى من البلاد.