الكاتبة آنا بيرنز تلقي كلمتها بعد تسلمها جائزة مان بوكر لعام 2018
الكاتبة آنا بيرنز تلقي كلمتها بعد تسلمها جائزة مان بوكر لعام 2018

فازت رواية "بائع الحليب" (ميلك مان) للكاتبة آنا بيرنز بجائزة مان بوكر لعام 2018 الثلاثاء لتنال بذلك الروائية القادمة من أيرلندا الشمالية التكريم الأدبي المرموق عن ثالث عمل روائي طويل لها.

وتدور أحداث الرواية في مدينة لا تذكرها بالاسم خلال "الاضطرابات" الدامية في أيرلندا الشمالية، ويروي فيها "بائع الحليب" قصة علاقة غرامية بين فتاة ورجل يكبرها في السن.

وتسلمت بيرنز (56 عاما) المولودة في بلفاست الجائزة من كاميلا دوقة كورنوول وزوجة الأمير تشارلز بالإضافة إلى 50 ألف جنيه استرليني (65900 دولار).

وقال الفيلسوف والروائي كوامي أنتوني أبياه الذي ترأس لجنة تحكيم الجائزة في بيان "إن صوت آنا بيرنز المميز تماما يتحدى الشكل والتفكير التقليديين بنثر مدهش وطاغ، إنها قصة عن الوحشية والاعتداء الجنسي والمقاومة مطعمة بدعابة لاذعة".

وتختار لجنة تحكيم الجائزة الأدبية التي تأسست عام 1969 "أفضل رواية أصلية مكتوبة باللغة الانكليزية ومنشورة في المملكة المتحدة".

وضمت القائمة القصيرة للجائزة هذا العام كُتّابا من المملكة المتحدة وكندا والولايات المتحدة.

ومن جانب آخر، أعلنت جائزة كتارا للرواية العربية في قطر الثلاثاء أسماء الفائزين في دورتها الرابعة بفروع الروايات المنشورة وغير المنشورة والدراسات غير المنشورة وروايات الفتيان غير المنشورة.

​​​​وفي فرع الرواية المنشورة فاز بالجائزة المصري إبراهيم أحمد عيسى عن رواية (باري - أنشودة سَودان)، والفلسطينية ثورة حوامدة عن رواية (جنة لم تسقط تفاحتها)، والسوداني عمر فضل الله عن رواية (أنفاس صُليحة)، والأردني قاسم توفيق عن رواية (نزف الطائر الصغير)، والسورية نجاة عبد الصمد عن رواية (لا ماء يرويها).

ويحصل كل فائز في هذا الفرع على جائزة مالية قدرها 60 ألف دولار إضافة إلى ترجمة الرواية للغة الإنكليزية.

وفي فرع الرواية غير المنشورة فاز بالجائزة الأردنية ثائرة غازي قاسم حسين عن مخطوطتها (هاجر - فلسطين،الكويت، وبعد)، والسوري حسن محمد بعيتي عن مخطوطته (وجوه مؤقتة)، والمصري زكريا عبد الجواد عن مخطوطته (صهيل تائه)، والعراقي عبد الكريم شنان العبيدي عن مخطوطته (اللحية الأمريكية - معزوفة سقوط بغداد)، والأردنية هيا صالح عن مخطوطتها (لون آخر للغروب).

ويحصل كل فائز في هذا الفرع على جائزة مالية قدرها 30 ألف دولار إضافة إلى طباعة الرواية وترجمتها للغة الإنكليزية.

​​​​وكانت إدارة الجائزة قالت في وقت سابق من هذا العام إنها استقبلت 1283 مشاركة في الدورة الرابعة، منها 596 مشاركة بفئة الروايات غير المنشورة، و562 مشاركة بفئة الروايات المنشورة، و47 مشاركة بفئة الدراسات والبحوث غير المنشورة، إضافة إلى 78 مشاركة بفئة روايات الفتيان غير المنشورة.

وأطلقت المؤسسة العامة للحي الثقافي - كتارا جائزة الرواية العربية في 2014 بهدف إثراء المشهد الثقافي ودعم الأصوات الإبداعية من مختلف أرجاء المنطقة العربية وفتح الباب أمام كبار وصغار المبدعين لإنتاج مميز.

ارتفاع في حالات العنف المنزلي في أستراليا مع انتشار كورونا
ارتفاع في حالات العنف المنزلي في أستراليا مع انتشار كورونا

أعلنت أستراليا الأحد تخصيص مئة مليون دولار أسترالي (61,6 مليون دولار) لمحاربة العنف المنزلي، بعدما سجلت الأجهزة المختصة ارتفاعا في الانتهاكات مع انتشار فيروس كرونا المستجد.

وأوضح رئيس الوزراء سكوت موريسون أن محركات "غوغل" سجلت زيادة بنسبة 75 % في عمليات البحث عن مساعدة، خلال اجراءات الإغلاق التام للخدمات غير الأساسية في هذا البلد لاحتواء وباء كوفيد-19.

وأشارت جمعية "ويمنز سايفتي" لمكافحة العنف المنزلي في نيو ساوث ويلز، أكثر ولايات البلاد اكتظاظا بالسكان، إلى أن أكثر من 40 % من العمال سجلوا ارتفاعا في عدد المشتكين مع ارتباط ثلث الحالات بانتشار الفيروس.

وفي ولاية فيكتوريا المجاورة قالت هيئة دعم النساء "وايس" إن طلبات الدعم الصادرة من الشرطة تضاعفت في الأسبوع الأخير مع تعاملها مع شكل من الانتهاكات "غير مألوف سابقا".

وقالت مديرة "وايس" ليز توماس لمحطة "إيه بي سي": "وجود الأفراد في المنزل بدلا من تنفيس الضغط من خلال التوجه إلى العمل أو التنقل بحرية خارج المنزل هو من العوامل المساهمة في ذلك".

وقال موريسون إن الأموال المرصودة ستنفق في دعم خدمة الخطوط الساخنة لضحايا العنف المنزلي ومرتكبيها، وتابع: "علينا أن نوفر مزيدا من الموارد لدعم الأشخاص الموجودين في حالة ضعف أو قد يصبحون كذلك".

وزادت الحكومة التمويل لخدمات الصحة العقلية عبر الانترنت والاستشارات الطبية عبر الهاتف والمساعدات الغذائية الطارئة في إطار مكافحة انتشار الفيروس الذي أدى إلى ملازمة الكثير من المواطنين منازلهم.